المشهد اليمني
السبت 18 مايو 2024 06:51 صـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
موقف شهم تاريخي للرئيس صالح بحضور الرئيس العليمي وعبدربه منصور هادي بصنعاء قبل أحداث 2011.. ماذا حدث؟ (فيديو) على خطى الكهنوت أحمد حميد الدين.. منحة عبدالملك الحوثي للبرلماني المعارض ”حاشد” تثير سخرية واسعة اكتشف قوة الذكر: سلاحك السري لتحقيق النجاح والسعادة انهيار وافلاس القطاع المصرفي في مناطق سيطرة الحوثيين القوات المسلحة اليمنية تشارك في تمرين ”الأسد المتأهب 2024” في الأردن ”استحملت اللى مفيش جبل يستحمله”.. نجمة مسلسل جعفر العمدة ”جورى بكر” تعلن انفصالها الحوثيون يُعلنون فتح طريق... ثم يُطلقون النار على المارين فيه! مدرب نادي رياضي بتعز يتعرض للاعتداء بعد مباراة استعدادًا لمعركة فاصلة مع الحوثيين والنهاية للمليشيات تقترب ...قوات درع الوطن تُعزز صفوفها فضيحة تهز الحوثيين: قيادي يزوج أبنائه من أمريكيتين بينما يدعو الشباب للقتال في الجبهات الهلال يُحافظ على سجله خالياً من الهزائم بتعادل مثير أمام النصر! رسالة حاسمة من الحكومة الشرعية: توحيد المؤتمر الشعبي العام ضرورة وطنية ملحة

الحوثيون يدفعون بوساطة قبلية لإطلاق سراح ما تبقى من المتورطين في جريمة الحفرة برداع


دفعت المليشيا الحوثية بوساطة قبلية لإطلاق سراح من تبقى من المتورطين في جريمة الحفرة برداع بمحافظة البيضاء والتي راح ضحيتها 30 شخصا وانهيار ثمانية منازل على رؤوس ساكنيها .
وقالت مصادر قبلية للمشهد اليمني اليوم الأحد ان الحوثيين دفعوا رجال قبائل قيفة - مديرية ولد ربيع ومحن يزيد - للقيام بوقفة احتجاجية في المجمع الحكومي بمدينة رداع للمطالبة بإطلاق سراح مدير أمن ولد ربيع مجلي الجوفي والذي يعتبر آخر من تبقى من المسجونين على خلفية الجريمة الأخيرة التي حصلت بالحفره برداع .
وأضافت المصادر ان الحوثيين برؤا القيادات الحوثية مسبقا - بينهم وزير الداخلية عم زعيم المليشيا الحوثية وابن أخيه قائد ما تسمى القيادة والسيطرة وأخيه الاصغر عبد الخالق الحوثي والذي دفعوا بالفرق وخبراء التفجير - بعد ادعاءهم بأن الجريمة تصرفا فرديا وقام زعيم المليشيا الحوثية بالتبرؤا منهم في خطاب رسمي أيضا لكنها عادت الآن لإخراج آخر المتهمين والمتمثلة في مجلي الجوفي ! .
وأكدت المصادر ان القيادات الحوثية تعهدت بإطلاق سراح مجلي الجوفي خلال اليومين القادمين والسماح له بحضور فرحة العيد مع أبنائه دون اكتراث للوجع الذي أصاب المواطنين في حارة الحفرة برداع .
من جهة أخرى دفعت المليشيا الحوثية برجال القبائل في ذمار للأخذ بثارهم من آل الزيلعي في محاولة لإثارة الصراعات القبلية بين محافظتي البيضاء وذمار للثأر للقيادي في صفوفهم حيث قامت قبائل ذمار للمطالبة بتسليم 60 شخص والذين تتهمهم بقتل القيادي الحوثي مقبل والذي تم قتله من قبل آل الزيلعي ردا على مقتل أخيه وسط تحذيرات قبلية للمليشيا الحوثية من إثارة الفتن والذي ستكون فيه هي الخاسر الأكبر وفقا للمصادر نفسها .