المشهد اليمني
السبت 18 مايو 2024 06:33 صـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
موقف شهم تاريخي للرئيس صالح بحضور الرئيس العليمي وعبدربه منصور هادي بصنعاء قبل أحداث 2011.. ماذا حدث؟ (فيديو) على خطى الكهنوت أحمد حميد الدين.. منحة عبدالملك الحوثي للبرلماني المعارض ”حاشد” تثير سخرية واسعة اكتشف قوة الذكر: سلاحك السري لتحقيق النجاح والسعادة انهيار وافلاس القطاع المصرفي في مناطق سيطرة الحوثيين القوات المسلحة اليمنية تشارك في تمرين ”الأسد المتأهب 2024” في الأردن ”استحملت اللى مفيش جبل يستحمله”.. نجمة مسلسل جعفر العمدة ”جورى بكر” تعلن انفصالها الحوثيون يُعلنون فتح طريق... ثم يُطلقون النار على المارين فيه! مدرب نادي رياضي بتعز يتعرض للاعتداء بعد مباراة استعدادًا لمعركة فاصلة مع الحوثيين والنهاية للمليشيات تقترب ...قوات درع الوطن تُعزز صفوفها فضيحة تهز الحوثيين: قيادي يزوج أبنائه من أمريكيتين بينما يدعو الشباب للقتال في الجبهات الهلال يُحافظ على سجله خالياً من الهزائم بتعادل مثير أمام النصر! رسالة حاسمة من الحكومة الشرعية: توحيد المؤتمر الشعبي العام ضرورة وطنية ملحة

تطورات مفاجئة.. إقالة وزير الدفاع في دولة أوروبية بسبب الحوثيين!

رويترز: وزير الدفاع الدنماركي ترويلز لوند بولسن على متن السفينة إيفر هويتفيلدت قبل مغادرتها إلى البحر الأحمر في يناير
رويترز: وزير الدفاع الدنماركي ترويلز لوند بولسن على متن السفينة إيفر هويتفيلدت قبل مغادرتها إلى البحر الأحمر في يناير

أفادت وسائل إعلام أمريكية واوروبية، بإقالة وزير الدفاع لدى دولة أوروبية، بسبب ما حدث لقواتها في البحر الأحمر، أثناء الهجمات الحوثية.

وبحسب صحيفة بوليتكو، الأمريكية فإن الدنمارك وهي مشاركة ضمن مهمة الاتحاد الأوروبي، أقالت وزير الدفاع بعد تعطل سفينة حربية في معركة البحر الأحمر.

وأشارت إلى أن قالة وزير الدفاع الدنماركي جاء بعد فشل في الإبلاغ عن عيوب أنظمة الدفاع الجوي خلال هجوم حوثي في البحر الأحمر الشهر الماضي.

وتم إقالة الجنرال فليمنج لينتفر رئيس هيئة الأركان في وقت متأخر من يوم الأربعاء بعد فشله في إبلاغ وزارة الدفاع بأن إيفر هويتفيلدت تعرضت لعطل لمدة نصف ساعة في أنظمتها الصاروخية والرادار خلال هجوم بطائرة بدون طيار الشهر الماضي. تم استدعاء السفينة في وقت مبكر من بدء مهمتها.

وقال ترويلز لوند بولسن، وزير الدفاع الدنماركي (منصب سياسي)، الذي علم بالحادثة من منفذ عسكري متخصص”أولفي”: “لقد فقدت الثقة في الجيش”. “إننا نواجه تعزيزًا تاريخيًا وضروريًا لقوات الدفاع الدنماركية. وهذا يفرض متطلبات كبيرة على منظمتنا وعلى المشورة العسكرية على المستوى السياسي”.

وتأتي إقالة كبير مسؤولي الدفاع في الوقت الذي تعمل فيه الدنمارك على زيادة إنفاقها الدفاعي بشكل كبير ردًا على الغزو الروسي واسع النطاق لأوكرانيا وتهدف إلى تحقيق هدف حلف شمال الأطلسي المتمثل في استخدام 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في الجيش هذا العام. وحذر بولسن في فبراير من أن روسيا قد تهاجم إحدى دول الناتو في غضون ثلاث إلى خمس سنوات.

فيما قالت صحيفة فاينانشال تايمز، إن الحكومة الدنماركية أقالت وزير الدفاع بسبب إخفاقات فرقاطة أرسلتها إلى البحر الأحمر للتصدي للهجمات من اليمن.

وكان موقع "أولفي" الدنماركي المتخصص في شؤون الدفاع، قال في وقت متأخر من مساء الأربعاء (أمس الأول)، إن الفرقاطة الدنماركية "إيفر هويتفيلدت" تعود من البحر الأحمر إلى الوطن بشكل طارئ، بسبب فشل خطير لأنظمة الأسلحة الدفاعية والمهمة الحيوية في الفرقاطة.

وأشار إلى أن الفرقاطة الدنماركية "إيفر هويتفيلدت" واجهت في البحر الأحمر عدة مشاكل خطيرة متتالية، مما حال دون إطلاق صواريخ، وعرض السفينة والمهمة للخطر.

واضطرت الفرقاطة، لاستخدام صواريخ أرض-أرض ضد التهديدات الحوثية، بعد تعطل نظام إدارة القتال في الفرقاطة والرادارات المرتبطة بها، مما منعها من إطلاق صواريخ اعتراضية، وفقا للموقع ذاته.

وقال إنه "تم تقديم خبر إسقاط الفرقاطة الدنماركية "إيفر هويتفيلدت" لطائرات مسيّرة في البحر الأحمر كقصة نجاح، ولكن تُخفي القصة واقعًا مختلفًا تمامًا، حيث كانت الفرقاطة وطاقمها في خطر مباشر بسبب فشل أنظمة الدفاع".

وقالت قوات الدفاع الدنماركية في مارس/آذار إن الفرقاطة “إيفر هويتفيلدت” نجحت في إسقاط طائرات مسيرة يقودها المتمردون الحوثيون فوق البحر الأحمر.

ومنذ نوفمبر/تشرين الثاني، استهدف الحوثيون أكثر من 60 سفينة تجارية في البحر الأحمر وخليج عدن، ومؤخراً وسعوا عملياتهم إلى المحيط الهندي. وقالوا إنهم يستهدفون السفن المرتبطة بإسرائيل التي تشن هجوماً وحشياً على قطاع غزة. لكن الحكومة اليمنية وخبراء يقولون إن أهداف الحوثيين محلية للهروب من الأزمات الداخلية وتحسين صورتهم في المنطقة.

ورداً على ذلك تشن الولايات المتحدة وبريطانيا منذ 11 يناير/كانون الثاني حملة ضربات جوية ضد المسلحين الحوثيين المدعومين من إيران. ونتيجة ذلك أعلن الحوثيون توسيع عملياتهم لتشمل السفن الأمريكية والبريطانية.