المشهد اليمني
الإثنين 15 يوليو 2024 05:53 صـ 9 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”احتشاد نسائي هائل أمام مول في العاصمة صنعاء والسبب صادم” بعد إظهار ”صميل الدولة”.. الطبل محمد علي الحوثي يصدر أوامر للبنك المركزي بصنعاء بشأن البنوك الستة ضربة معلم قوية من الشرعية في عدن بعد ”حماقة” حوثية بصنعاء.. هذا ما حدث أمس في قصر معاشيق ”سيادة الأسبان: رودري ولامين يقودان إسبانيا للتتويج بالبطولة الأوروبية ”يورو 2024”” ”تحت قسوة السجون الحوثية: يهودي يمني يناشد للإفراج عن زميله المعتقل” الحوثيون يحجبون التقارير: هل يخشون كشف الفساد المستشري؟ إنجاز يمني عالمي:شعلة الأولمبياد تضيء بأيدي يمنية في قلب باريس! في اليوم 282 لحرب الإبادة على غزة.. 38,584 شهيدا و88,881 جريحا ومجازر مستمرة بحق النازحين والمصلين ترامب ليس الأول.. بالأسماء : تعرف على قائمة اغتيالات رؤساء أمريكا بين قتيل وناجي ”في لقاء مميز بالقاهرة: هيئة الرقابة والتفتيش اليمنية تعزز التزامها بخدمة أبناء الجالية” ”مقرب من الحوثيين: الحرب انتهت والمعارك الكلامية هي الباقية!” كبير مستشاري ”ترامب” يفجر مفاجأة ويكشف كيف نجا الأخير من الموت في جزء من الثانية

شخصيات حوثية تتفاوض مع السعودية والبرلماني حاشد يكشف: ”ما يجري في الكواليس مدهش ولامعقول”!

حاشد
حاشد

تحدث البرلماني في مجلس نواب الانقلاب غير الشرعي بصنعاء، أحمد سيف حاشد، عن مفاوضات تجريها شخصيات معينة في جماعة الحوثي السلالية، مع المملكة العربية السعودية، واصفا ما يجري خلف الكواليس، بالمدهش اللامعقول.

وقال حاشد في تصريحات صحفية، إن مجلس النواب الواقع تحت سيطرة الجماعة الحوثية بصنعاء، لا يعرف شيئا عن "التقارب بين الحوثيين والسعودية وما هي محدداته".

واضاف: "يتم تعمُّد تعميتنا، وعدم إعلامنا أو إطلاعنا بما يدور خلف الكواليس من مفاوضات تجريها سلطة الأمر الواقع في صنعاء، والتي تدأب على تغييبنا في المجلس عن كثير من مجريات ومخرجات مفاوضاتها مع المملكة ومع غيرها. نعم، لا يجري إطلاعنا كمجلس نواب عن هذا التقارب أو الاتفاق، ولا حتى عن محددات رئيسية لأي اتفاق قادم".

وأضاف: "وهذا لا ينطبق علينا فقط، بل وأيضاً على وزير خارجية حكومة صنعاء الذي لا يتم إطلاعه على ما يجري من مفاوضات، وهو أمر يدخل في نطاق دهشة اللامعقول واللاممكن، الأمر الذي يكشف مدى تغييب الحكومة، وتغييب المؤسسات، وتغييب الوزارة التي يجب أن تكون معنيّة بالمفاوضات".

واشار حاشد إلى أن "هناك مفاوضات يجريها الوفد الذي يرأسه محمد عبدالسلام، وهو الوفد المحصور في فئة معينة بالجماعة، وهناك من جهة أخرى مفاوضات الرزامي وقرشة، حيث يتواصلون ويفاوضون المملكة دون أن نعلم ويعلم وزير الخارجية شيئاً عنها. وهما أيضاً من نفس الفئة في الجماعة".

وأضاف: "وهناك "وزير خارجية" الجماعة في صنعاء حسين العزي، الذي يشغل نائب وزير الخارجية في الحكومة، فيما وزير الخارجية الرسمي في حكومة الإنقاذ هشام شرف، وهو يمني ومن خارج الفئة، ومن خارج إطار الجماعة، لا يتم إعلامه أو إطلاعه عما يحدث من مفاوضات هي أصلاً من صُلب اختصاصه".

وتابع: "إنه وضع وحال يمكن وصفه بالخاص و"المكركب" بعيداً عن أي مؤسسية أو تراتبية رسمية".

وقال النائب أحمد سيف حاشد: "إننا نعيش حالاً بائساً وواقعاً مشوهاً يسوده غياب أو تغييب المؤسسات، والتراتبيات، والأطر الدستورية والقانونية، وتحل محلّها سلطات معلنة وغير معلنة، خفية وظاهرة، دون أن نعلم كثيراً مما كان يجب أن نعلمه ونعرفه كنواب للشعب، أو كمواطنين وكشعب عريض يزيد عدد سكانه على الثلاثين مليون إنسان لا يعرف بما يطبخون له".

يذكر أن الجماعة الحوثية أجرت عدة لقاءات مع وفد سعودي، وفي جميع اللقاءات، جرى تغييب وزير خارجية الانقلاب، هشام شرف، وهو محسوب على حزب المؤتمر الشعبي العام / جناح الانقلاب، كما تم تغييب بقية المسؤولين في السلطات الانقلابية، عدى مجموعة قليلة من القيادات السلالية / جناح صعدة.

ومؤخرًا صرحت الجماعة الحوثية أنها تجري "محادثات بناءة مع الإخوة السعوديين"، في حين أعلن وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، أن المملكة مستعدة للتوقيع على اتفاق خارطة طريق، للدفع بالأطراف اليمنية نحو التسوية السياسية الشاملة.