المشهد اليمني
الأربعاء 17 يوليو 2024 07:59 مـ 11 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
المغرب يُعوّض الملياردير محمد العمودي بملايين الدولارات في قضية مصفاة ”سامير” ”شقيق المنتحر اليمني في السعودية يوجه رسالة حاسمة عبر فيسبوك” شاهد...انهيارات صخرية ترسم لوحة رعب في دوعن بحضرموت ”مشادة كلامية” تتحول إلى مأساة... مقتل شاب برصاص قوات الأمن في عدن! آخر تحديث لأسعار صرف العملات بمناطق الانقلاب بحسب إعلان البنك المركزي بصنعاء أول تعليق حوثي بشأن إطلاق النار في ”الوادي الكبير” بالعاصمة العمانية مسقط وسقوط قتلى وجرحى ماذا لو قبلوا بنصائح الحسن؟ إنقطاع الأثر عن ”حمود عباد” وتضارب الأنباء حول اختفاءه المفاجئ من العاصمة صنعاء قبائل الجوف ترفص الكيانات التي تحاول تمزيق وحدة المحافظة بعد إعلان الحوثيين استهدافها في البحر المتوسط.. الشركة المالكة للناقلة ”أولفيا” تنفي تعرضها لهجوم إرتفاع أسعار المياه بعد إقرار الحوثيين جرعة جديدة على كل مصنع بواقع 360 مليون ريال قيادي حوثي يتخوف من مصير جماعته مستقبلا ويستجدي السعودية بتقديم ضمانات لصنعاء

تحرك قبلي عاجل لردع مليشيا الحوثي عقب اشتباكات وحرب شوارع وأخذ ‘‘رهائن’’ من أبناء الجوف

مسلحون حوثيون
مسلحون حوثيون

حذرت قبائل الحزم، بمحافظة الجوف، من انفجار الوضع بين القبائل ومليشيا الحوثي الإرهابية التي استقدمت تعزيزات وحاصرت عشرات المنازل، رغم تسلّمها "رهائن" من المواطنين.

ودعا بيان لأبناء قبائل الحزم، مشايخ ووجهاء قبائل همدان وحزم الجوف، بالتدخل العاجل لرفع تعزيزات العسكرية والمتاريس، تفاديًا لانفجار الوضع في المدينة.

وكانت مليشيا الحوثي، قد فرضت حصاراً مسلحاً خانقاً على أبناء قبيلة "آل الصراط" بعد استقدام تعزيزات عسكرية ونصب متاريس حول منازل المواطنين في مدينة الحزم مركز محافظة الجوف (شمال شرقي اليمن).

وشهدت مدينة الحزم مواجهات مسلحة، بين أبناء قبيلة "آل الصراط" وما يسمى بـ"الأمن الحوثي"، يوم الأربعاء، استمرت لساعات قبل أن تتجدد الخميس، امتدت رقعت المواجهات إلى عدد من شوارع المدينة، أسفرت عنها سقوط مصابين، بحسب مصادر قبلية.

وقالت المصادر، إن المواجهات اندلعت على خلفية محاولة مليشيا الحوثي السيطرة على أراض تابعة لأبناء قبيلة "آل الصراط" في مدينة الحزم، ضمن مخطط المليشيات الرامي إلى الاستيلاء على الأراضي وتوسيع نشاطها العقاري، وهو ما ترفض الأخيرة أن يكون على حساب أملاكها.

وأشارت المصادر إلى أن المليشيات طالبت بتسليم من أسمتهم مطلوبين لها، ضمن خطوات التصعيد التي اتخذتها لتحقيق أهدافها ووجهت تهما كيدية لعدد من أبناء القبيلة بهدف الضغط والقبول بتسليمهم المتهمين والأراضي التي تسعى للاستيلاء عليها.

وأكدت المصادر أن وساطة قبيلة قادها وجهاء ومشايخ من قبائل همدان، أفضت إلى تسليم رهينتين من أبناء "آل الصراط" لمليشيا الحوثي، لغرض تهدئة حدّة التوتر داخل المدينة، بعد أن دفعت المليشيا الحوثية، الخميس، تعزيزات عسكرية ونصبت متاريس حول منازل أبناء القبيلة.

ولفتت المصادر إلى أن مليشيا الحوثي دفعت بتعزيزات عسكرية، وفرضت حصاراً على أبناء القبيلة ونصبت متاريس حول منازلهم، بمزاعم تسليم من أسمتهم مطلوبين لها، وهو ما ترفضه حتى اللحظة قبيلة "آل الصراط".

إلى ذلك دعا بيان لأبناء قبائل الحزم، الخميس، مشايخ ووجهاء قبائل همدان وحزم الجوف، بالتدخل العاجل وخوض وساطة لرفع هذه التعزيزات العسكرية والمتاريس، تداركاً لعدم انفجار الوضع واندلاع اشتباكات، من شأنها أن تخلف قتلى وجرحى وتروع النساء والأطفال.

وأوضح البيان، أنه بعد اندلاع اشتباكات يوم الأربعاء، سلّمت قبيلة "آل الصراط" رهينتين لمليشيا الحوثي التي وصفها بـ"المتغطرسة" لغرض التهدئة، مشيراً إلى أنه "ليس هناك ما يستدعي لتطويق المنازل".

وقال البيان، "إن كان القصد مما تقوم به جماعة الحوثي حالياً (تطويق المنازل بالمسلحين) مجرّد تعسف وهيمنة فهذا شان آخر".

وجدد البيان تأكيد جميع المشايخ والعقال في المنطقة السعي لرفع الحملة العسكرية، داعيا جميع الأطراف المتنازعة إلى تحكيم العقل والقبول بالحلول التي تطرحها الوساطات، بحسب "وكالة خبر".

وحذّر البيان، مليشيا الحوثي من مغبة التهور بشن هجوم على أبناء القبيلة، والتوعد برد قاس، مؤكدا أن أبناء قبيلة "آل الصرط" جزء منهم، وسيقفون معهم لنصرتهم.

وتأتي المواجهات، بعد أيام من مواجهات أخرى دارت بين عناصر قبلية تابعة لقبائل "بني نوف " والحوثيين، وكذا مواجهات بين قبائل عمران باسناد حوثي مع قبائل دهم على أراض في أحد الأودية الممتدة من عمران إلى الجوف...المزيد...