الأحد 14 أبريل 2024 01:26 مـ 5 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
تحذير من استيراد ‘‘القات الهرري’’ من إثيوبيا سبب وفاة ‘‘شيرين سيف النصر’’ ووصيتها الأخيرة وأمنيتها التي لم تتحقق تحرك جديد لمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن أمطار متفرقة على عدد من المحافظات خلال الساعات القادمة.. والأرصاد تحذر وفاة مراهق غرقًا خلال السباحة .. بالتزامن مع انتشال جثة فتاة في حديقة بصنعاء بعد أيام من غرقها الرواية الرسمية الحوثية بشأن مقتل وإصابة 22 شخصًا في حادث تصادم مروع بصنعاء مليشيا الحوثي تعتقل عددًا من المسافرين في مداخل ذمار والبيضاء حادث مروع ينهي حياة مغترب يمني في السعودية رد ناري مزلزل من قوات طارق صالح على تهديدات الحوثيين بقصف مطار المخا مقتل شاب على يد عمه بعد ساعات من اغتيال آخر خلال ذهابه لمعايدة والدته ”بالروح بالدم نفديك يا يمن” .. شاهد أطفال يخرصون حوثيون حاولوا رفع شعار الصرخة في مجلس شيخ قبلي بصنعاء - فيديو مصرع قائد الأمن المركزي التابع للحوثيين بكمين مسلح في البيضاء في ظل موجة اغتيالات واسعة

صاحب مقولة ”السيد يتغدى زبادي”.. قيادي حوثي يتقاضى الملايين عبر ابتزاز معتقلين في سجون جماعته ”وثيقة”

جحاف على قناة الهوية الحوثية
جحاف على قناة الهوية الحوثية

تداول ناشطون حوثيون، وثيقة تكشف تقاضي قيادي في جماعة الحوثي التابعة لإيران، ملايين الريالات من قضايا ابتزاز يمارسها بحق معتقلين في سجون جماعته الانقلابية.

وتظهر الوثيقة، استلام عضو مجلس شورى جماعة الحوثي، السلالي عبدالسلام جحاف، مبلغ 5 مليون ريال يمني، مرسلة من مواطن يمني مقابل وساطة القيادي الحوثي لدى جماعته للإفراج عن معتقل اختطفته الجماعة بتهم كيدية.

والقيادي الحوثي عبدالسلام جحاف، ظهر في إحدى المقابلات التلفزيونية يهاجم قيادات سياسية من حزب المؤتمر الشعبي العام / جناح الانقلاب، ويقسم أيمانا مغلظة أن زعيم المليشيات الذي وصفه بالسيد، "عبدالملك الحوثي يتغدى زبادي" حسب تعبيره.

ومن خلال الوثيقة وما رافقها من تداولات، يتضح أن جحاف، يتقاضى الملايين من قضايا ابتزاز السجناء السياسيين والمختطفين بسبب رفضهم للسلالة الكهنوتية وجرائمها بحق الشعب اليمني.

وأشار ناشطون إلى أن القيادات السلالية في جماعة الحوثي، تختطف المئات والآلاف من أبناء اليمن في مناطق سيطرتها، بتهم كيدية ملفقة، ثم يبزونهم ويجبرونهم على بيع ممتلكاتهم ودفعها لهم مقابل الوساطة لدى بعضهم البعض وإخرجهم من السجون، في الوقت الذي تقوم فيه تلك القيادات بنهب مرتبات الموظفين، ومطالبة الشعب بـ"الصمود" بدون مقومات الحياة.

وكانت مصادر صحفية كشفت في تقارير سابقة أن مهدي المشاط، رئيس ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى للانقلاب، منح "جحاف" رأس مال يُقدر بنحو 100 مليون ريال لإنشاء شركة تجارية، مقابل أعمال يقوم بها ضد خصوم "المشاط" ومن ورائه القيادي المتحكم "مدير مكتبه" أحمد حامد.

وتعيش القيادات السلالية في جماعة الحوثي، في رغد ورفاهية وبحبوحة من العيش، وتراكم الأرصدة البنكية وتجارة العقارات والسيطرة على الأسواق والممتلكات العامة والخاصة، في الوقت الذي يتضور الملايين من اليمنيين بمناطق سيطرتها من الجوع والعوز ويرزحون تحت خط الفقر.

وبالتوازي مع ذلك، تستمر السلالة الحوثية في استغلال حاجة الفقراء والمواطنين وأبناء القبائل لتحشيدهم في جبهات القتال وتدريبهم وتحريضهم تحت مزاعم نصرة فلسطين وغزة والمسجد الأقصى، لقتال الجيش اليمني والقبائل اليمنية الرافضة لحكم الكهنوت الحوثي وملالي إيران.

الصورة