المشهد اليمني
الجمعة 19 أبريل 2024 06:21 صـ 10 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عاجل : قصف جوي إسرائيلي على إيران و تعليق الرحلات الجوية فوق عدة مدن إيرانية استدرجوه من الضالع لسرقة سيارته .. مقتل مواطن على يد عصابة ورمي جثته في صنعاء سورة الكهف ليلة الجمعة.. 3 آيات مجربة تجلب راحة البال يغفل عنها الكثير ”إيران طلقتهن بالثلاث”...خبير عسكري سعودي يكشف عن تخلي ايران عن الحوثيين والمليشيات الاخرى بالمنطقة العربية قالوا إن كلاب نهشت جسدها وحينما فحصها الطب الشرعي كانت الصدمة.. اغتصاب طفلة من قبل ”خالها” تهز العراق ترامب يزور بقالة صنعاء بشكل مفاجئ واليمنيون يلتقطون معه الصور!.. فيديو حقيقي يثير التساؤلات! (شاهد) رغم وجود صلاح...ليفربول يودّع يوروبا ليغ وتأهل ليفركوزن وروما لنصف النهائي طاقة نظيفة.. مستقبل واعد: محطة عدن الشمسية تشعل نور الأمل في هذا الموعد بدء تاثيرات المنخفض الجوي على عدن شاهد: خروج دخان ”غريب” من حفرة في احد مناطق عمان والسلطنة تعلق ”انا من محافظة خولان”...ناشطون يفضحون حسابات وهمية تثير الفتنة بين اليمن والسعودية الفلكي الجوبي: حدث في الأيام القادمة سيجعل اليمن تشهد أعلى درجات الحرارة

فرصة أخرى يجب أن لا تضيع

عام ٢٠١٨ كانت جبهة الساحل الغربي ، في المعركة مع الحوثي ومشروع التوسع الايراني ، هي العنصر الحاسم الذي كانت مقاليده بيد الشرعية وتحالف دعمها ، وكانت بقية الجبهات وخاصة جبهة نهم تنتظر نتائج المعركة هناك لتواصل زحفها نحو صنعاء .

كان يمكن أن تغير مجرى الأحداث بصورة يتحقق معها السلام لو أن الأمور سارت الى النهاية .

شكّل التخلي عنها ، وخسارتها ، فقدان أهم عناصر القوة في المعركة ، ومعها كل فرص للسلام ، وأدخلت البلاد في حرب بلا نهاية انتقلت معها المبادرة للمليشيات الحوثية .

نستطيع أن نقول أن حسابات خاطئة أضاعت هذه الفرصة ، وسلمت مقاليد المعركة للمجهول الذي انتهى بالوضع إلى ما انتهى اليه .

اليوم ، وفي نفس المكان ، تًُقدم متغيرات الأحداث فرصة جديدة لاستعادة المبادرة التي بواسطتها فقط يمكن تحقيق السلام ، وذلك باستعادة هذا الموقع من البلاد بالقوة بعد أن ظلت جماعة الحوثي تناور وترفض تنفيذ اتفاق استوكهولم ٢٠١٨ الذي أوقف معركة استرداد الحديدة وموانئها .

لا سبيل إلى السلام إلا بأن يُكسر جموح الحرب وبلطجة القوة عند هذه الجماعة هنا وفي المكان الذي تم الاعتقاد ذات يوم أن السلام سيصنع فيه باتفاق لا تسنده القوة وامتلاك المبادرة .

ضياع هذه الفرصة ، مرة أخرى ، سيباعد المسافة نحو السلام ، وسيطيل أمد الحرب ، ويعمق الكارثة ، فنحن أمام جماعة لا تستطيع العيش إلا بالحرب ، ولذلك لا غرابة أن تعطل كل جهود السلام بالإصرار على اغراق البلاد في كارثة التدمير ولا تبالي .

*سفير اليمن لدى المملكة المتحدة