المشهد اليمني
الأحد 21 أبريل 2024 05:19 صـ 12 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
ماهو القرار ”2722” ؟ الذي هددت مجموعة السبع المليشيا الحوثية به قبائل عنس تتداعى للرد على الحوثيين بعد اقتحامها منزل أحد أبناء القبيلة وقتله أمام أبنائه (تفاصيل) شاهد .. السيول تجرف الأراضي الزراعية وسيارات المواطنين في رداع بمحافظة البيضاء (فيديو) دعاء المضطرين للفرج العاجل .. إليك أسهل الطرق لفك الكرب أرسنال يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي مؤقتا التحذير من مخطط حوثي خبيث سوف يطمس الهوية في اليمن ! ” اخترق المجال الجوي ولم ترصده الرادارات”.. صحيفة أمريكية تكشف مفاجأة بشأن السلاح الذي استخدمته إسرائيل للهجوم على إيران لن تصدق ما حدث لفتاة من عدن بعد تعرضها للابتزاز! انهيار في خدمة الكهرباء بعدن بعد زيارة ”بن مبارك” للمؤسسة ووعوده بتحسينها.. وغضب شعبي بعد الهجمة الواسعة.. مسؤول سابق يعلق على عودة الفنان حسين محب إلى صنعاء شاهد:”معجزة في الحديدة: عائلة من 18 فردًا تنجو من فخ الموت الحوثي” ”ولي الله” و” رئيس جمهورية” ...قيادي حوثي سابق يكشف عن ارتكاب قيادات حوثية كبيرة جريمة موت بطيء (وثيقة)

جماعة الحوثي تعلن استعدادها لرفع الحظر عن تصدير النفط اليمني للخارج بشرط!

توقف التصدير في أكتوبر 2022 جراء هجمات الحوثيين على المنشآت النفطية بمناطق الشرعية
توقف التصدير في أكتوبر 2022 جراء هجمات الحوثيين على المنشآت النفطية بمناطق الشرعية

أعلنت مليشيات الحوثي التابعة لإيران أنها مستعدة لرفع الحظر الذي تفرضه على تصدير المشتقات النفطية في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية للخارج، بشرط وحيد.

وقال القيادي الحوثي حسين العزي، مسؤول ما يسمى بوزارة الخارجية في حكومة الانقلاب الحوثية غير المعترف بها، إن جماعته "لا تمانع من استئناف تصدير النفط للخارج وكل ماتشدد عليه هو أن يكون وفق آليات متفق عليها تتسم بالشفافية والوضوح وبما يضمن ضخ العوائد للصالح العام في عموم البلاد وعدم سرقتهاوالاستحواذ عليها من قبل مجموعات فاسدة كما هو معروف".

وأشار في تصريح رصده "المشهد اليمني"، إلى أن ضخ عائدات النفط إلى خزينة جماعته بصنعاء، هو الشرط الوحيد وليس لديهم شرط آخر. زاعما أن هذا الشرط لا يخدم طرف دون غيره.

وتوقف تصدير النفط منذ أكتوبر من العام قبل الماضي (2022) بعد هجمات شنها الحوثيون على موانئ خاضعة لسلطة الحكومة، فيما يعاني الموظفون في مناطق سيطرة الجماعة من توقف رواتبهم منذ عام 2016.

وتسبب إيقاف تصدير النفط بخسائر اقتصادية تجاوزت المليار دولار في العشرة الأشهر الأولى وفق تقارير دولية.

ويأتي هذا التصريح، عقب تصريحات أدلى بها عضو وفد المفاوضات الحوثية عبدالملك العجري لمجلة أمريكية قال إن عبدالملك الحوثي زعيم الجماعة سيبقى هو السلطة السياسية العليا لأي حكومة قادمة وأن هذا الموضوع قابل للنقاش.

واعتبر المراقبون والمتابعون هذا التصريح الخطير، إعلان صريح وجريء من المليشيات الحوثية بسعيها لنقل التجربة الإيرانية وما يسمى بنظام "الولي الفقيه" إلى اليمن، وتحدي واضح من الوفد الحوثي المفاوض برفض أي حلول سياسية أو مفاوضات جارية أو قادمة.

وسبق وأن توصلت الحكومة الشرعية لعدة اتفاقات مع المليشيات الحوثية بشأن النفط والمرتبات، وتم الاتفاق في أوقات سابقة على أن يتم تخصيص حسابات بنكية بمحافظة الحديدة لعوائد النفط وموانئ الحديدة على أن يتم صرفها كمرتبات لجميع موظفي الجمهورية بمختلف المناطق، لكن الحوثيون لم يلتزموا بالاتفاق ويصرون على أن يتم تحويل كافة عائدات النفط لحساباتهم الخاصة لنهبها بعدما نهبوا مرتبات اليمنيين.