الإثنين 15 أبريل 2024 10:50 مـ 6 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
بينها المشاط.. قيادات حوثية من العيار الثقيل تتاجر ببيع ”المبيدات الاسرائيلية” المحظورة! شاهد: شخص يفاجئ كاهن داخل كنيسة ويوجه له عدة طعنات في غرب سيدني الأردن يستدعي سفير إيران في عمان بعد تصريحات مسيئة شاهد:القبض على رجل وامرأة ظهرا في فيديو بأفعال منافية للآداب وسلوكيات خادشة للحياء بالرياض مجلس الحرب ”الإسرائيلي” يقرر الرد على إيران.. كيف سيكون؟ الحكومة اليمنية: أوشكنا على توقيع خارطة الطريق واتفاق صرف المرتبات لكن مليشيات الحوثي أفشلت ذلك تعليق قوي للحكومة اليمنية الشرعية بشأن الرد الإيراني على اسرائيل إصدار أول تأشيرة لحجاج اليمن للموسم 1445 وتسهيلات من وزارة الحج والعمرة السعودية محافظ تعز يتدخل في قضية ابتزاز الإعلامية مايا العبسي ويصدر توجيهاته مصادر مطلعة لـ”العربية” ترد على مزاعم مشاركة السعودية في اعتراض الهجمات الإيرانية على اسرائيل دوي انفجار في منزل الرئيس السابق عبدربه منصور هادي ومصدر يكشف السبب هل تصدق توقعاتها...العرافة اللبنانية الشهيرة ليلى عبد اللطيف تُحذر من كارثة في اليمن وتحدد موعدها

موسم حرب فتح الطرقات

ما تزال الجماعة الحوثية تتخبط في الرد على مبادرات فتح الطرقات خصوصاً مبادرة فتح طريق مأرب - صنعاء.

في البداية شككت الجماعة الحوثية في الأمر ولاحقاً بعد ـن عيت حليتها وتبريراتها على التصديق لدى الناس قررت الانخراط في الأمر بطريقتها الدعائية.

في الحقيقة وجدت الجماعة الحوثية نفسها منكشفة أمام استحقاقات محلية إنسانية واقتصادية وسياسية كفتح طريق استراتيجي وخدمي وان العائد السلبي على الجماعة من إغلاقه أكثر بكثير من العائد العسكري لدرجة أن مبادرة فتح الطريق كشطت الرصيد الدعائي الذي راكمته الجماعة طيلة الحرب في غزة.

لكنها ما تزال عند تخبطها ومثال ذلك أولا ذهاب "الشاب الخلوق" نصر عامر للإعلان -على طريقة مشاهد جوائز رمضان - عن فتح طريق فرعي في تعز بينما سبق لسلطات المحافظة من طرف الشرعية إعلان فتح طرق رئيسة من طرف واحد قبل فترة. بل أنها اليوم أعلنت فتح الطريق الرئيس طريق جبل منيف من طرفها.

لكن التخبط الأكبر وهذا ثانياً هو أن الجماعة لم تتخذ ولن تتخذ قرار فتح الطرقات كسياسة مقصودة يتولاها أعلى هرم سلطة الحوثية إنما تقوم بإرسال شاب ليس له موقع في هرم السلطة الحوثية وشيئا لا يذكر في قدرة التأثير داخل الجماعة لتنفيذ إعلان مضاد صدر عن ـعلى سلطة تمثلية في مأرب وشخص بمقدار سلطان العرادة في بعده التمثيلي داخل مجلس القيادة.

(من صفحة الكاتب)