المشهد اليمني
السبت 18 مايو 2024 07:07 صـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
موقف شهم تاريخي للرئيس صالح بحضور الرئيس العليمي وعبدربه منصور هادي بصنعاء قبل أحداث 2011.. ماذا حدث؟ (فيديو) على خطى الكهنوت أحمد حميد الدين.. منحة عبدالملك الحوثي للبرلماني المعارض ”حاشد” تثير سخرية واسعة اكتشف قوة الذكر: سلاحك السري لتحقيق النجاح والسعادة انهيار وافلاس القطاع المصرفي في مناطق سيطرة الحوثيين القوات المسلحة اليمنية تشارك في تمرين ”الأسد المتأهب 2024” في الأردن ”استحملت اللى مفيش جبل يستحمله”.. نجمة مسلسل جعفر العمدة ”جورى بكر” تعلن انفصالها الحوثيون يُعلنون فتح طريق... ثم يُطلقون النار على المارين فيه! مدرب نادي رياضي بتعز يتعرض للاعتداء بعد مباراة استعدادًا لمعركة فاصلة مع الحوثيين والنهاية للمليشيات تقترب ...قوات درع الوطن تُعزز صفوفها فضيحة تهز الحوثيين: قيادي يزوج أبنائه من أمريكيتين بينما يدعو الشباب للقتال في الجبهات الهلال يُحافظ على سجله خالياً من الهزائم بتعادل مثير أمام النصر! رسالة حاسمة من الحكومة الشرعية: توحيد المؤتمر الشعبي العام ضرورة وطنية ملحة

تطور خطير وسقوط ضحايا.. هجمات جديدة بالبحر الأحمر لم ينفذها الحوثيون!.. هل دخل طرف ”ثالث” الصراع؟

تحدث مصدر يمني عن وقوع هجمات جديدة في البحر الأحمر، لم تنفذها جماعة الحوثي التابعة لإيران، ما تسبب بسقوط ضحايا دون معرفة الطرف المنفذ حتى اللحظة.

وأفاد المصدر مساء اليوم، بمقتل صياد وفقدان 4 آخرين إثر هجمات جوية استهدفت زورقا لصيادين يمنيين قرب السفينة البريطانية المنكوبة (روبيمار) والتي قصفها الحوثيون في 18 فبراير الجاري.

المصدر اليمني أكد - بحسب الصحفي فارس الحميري - بأن الهجمات لم تنفذها جماعة الحوثي، واصفا الوضع والتطورات الجارية بـ "الخطيرة".

ووفقا للمصدر فان الهجمات الجوية تزامنت مع وجود فريق فني كان قد قدم من جيبوتي لدراسة قَطر السفينة المنكوبة، وأن الفريق غادر مع وقوع الهجمات دون أن يتمكن من القيام بالمهمة التي قدم من أجلها.

وتساءل الحميري، عن من يقف وراء الهجمات الجديدة في البحر الأحمر، في حين لم يستبعد آخرون دخول طرف ثالث على خط الصراع لخدمة أجندات دولية.

وفي وقت سابق من مساء اليوم، أفادت شركة أمبري البريطانية للأمن البحري بأن السفينة الجائحة روبيمار، تعرضت لهجوم جديد، هو الثاني بعد الهجوم الأول الذي نفذه الحوثيون الشهر الفائت.

وقالت إنها تلقت تقارير عدة عن حادثة أخرى تتعلق بسفينة الشحن روبيمار، مضيفة أن السفينة كانت على بعد 16 ميلا بحريا غرب المخا وقت الحادث الثاني.

وكانت الحكومة اليمنية اتهمت في وقت سابق من اليوم الجمعة، الحوثيين بقصف السفينة مرة أخرى ما تسبب بمقتل وإصابة عدد من الصيادين اليمنيين.

وجددت الخارجية اليمنية، دعوتها لكافة الدول والمنظمات الإقليمية والدولية المعنية بالحفاظ على البيئة البحرية، للتحرك العملي بسرعة لإنقاذ البحر الأحمر من كارثة بيئية وشيكة، بعد مرور 12 يوماً على جنوح السفينة "روبيمار" نتيجة استهدافها من قبل المليشيات الحوثية التابعة لإيران.

وقالت في بيان: "بينما تعمل الحكومة اليمنية، عبر خلية الأزمة، على إنقاذ السفينة المنكوبة "ام في روبيمار" لتجنب كارثة بيئية في البحر الأحمر، تفاجأت بهجمات جوية استهدفت زورق لصيادين يمنيين قرب السفينة الجانحة، ما أدى إلى مقتل وفقدان بعض الصيادين وتضرر السفينة".

واضاف البيان " تؤكد الحكومة أن هذا الاستهداف، وهو الثاني، يعقد جهود ومساعي الإنقاذ ويُهدد بحدوث كارثة بيئية واسعة النطاق، وان ترك السفينة لمصيرها سيؤدي إلى أضرار جسيمة على البيئة البحرية ومئات الآلاف من اليمنيين الذين يعتمدون على الصيد البحري، فضلاً عن الأضرار التي قد تصل الى محطات تحلية مياه البحر على طول الساحل اليمني".

واستهدف الحوثيون السفينة روبيمار، وهي محملة بأسمدة شديدة الخطورة، في 18 فبراير الجاري، وحتى اللحظة لم يتم التعامل معها، وقالت السفارة البريطانية لدى اليمن، إن السفينة على وشط الغرق والتسبب بكارثة بيئية في البحر الأحمر.