الثلاثاء 16 أبريل 2024 06:02 صـ 7 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
حكم الجمع في الصيام بين نية القضاء وصيام ست من شوال شاهد..انتشار فيديو خادش للحياء يثير جدلاً واسعًا في صنعاء نجحت بأوكرانيا وفشلت بإسرائيل.. لماذا أخفقت مسيّرات إيران؟ شيخ يمني يلقن الحوثيين درسا قويا بعدما طلبوا منه تأدية ”الصرخة”.. شاهد الفيديو صدمة العمر.. خليجي يتزوج مغربية ويكتب لها نصف منزله.. وبعد حصولها على الجنسية كانت المفاجأة! ”فيديو” هل ستطيح أمريكا بالنظام الإيراني كما أطاحت بنظام ”صدام حسين” وأعدمته بعدما قصف اسرائيل؟ ”إيران تسببت في تدمير التعاطف الدولي تجاه غزة”..كاتب صحفي يكشف عن حبل سري يربط بين اسرائيل وايران ماذا يحدث بصنعاء وصعدة؟؟.. حزب الله يطيح بقيادات حوثية بارزة بينها محمد علي الحوثي وعبدالملك يضحي برجالاته! لا داعي لدعم الحوثيين: خبير اقتصادي يكسف فوائد استيراد القات الهرري اليمن يطرح مجزرة الحوثيين بتفجير منازل رداع على رؤوس ساكنيها في جلسة لمجلس الأمن الدولي ”قد لا يكون عسكريا”...صحيفة امريكية تكشف طبيعة الرد الإسرائيلي على إيران كان عائدا من العمرة.. الكشف عن هوية المواطن اليمني الذي قتل بانفجار لغم حوثي

”السامعي ” يكشف علانية عن الحيلة الحوثية لسرق حوالات اليمنيين


كشف سلطان السامعي عضو المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين في منشور له موجه إلى محافظ البنك المركزي الحوثي عن الحيلة الحوثية لنهب حوالات اليمنيين وخاصة قبيل أيام العيد .
وطرح أحمد سلطان السامعي في منشوره والموجه إلى محافظ البنك المركزي الحوثي تساؤلات خطيرة وهي :
اولاً : فرق الصرف بين الدولار الجديد (الأزرق) والقديم (الأبيض) قد يصل إلى »1500« ريالاً وربما اكثر؟

ثانياً: انخفاض سعر الصرف قبل العيد بأسبوع، وعودة سعر الصرف الرسمي بعد العيد مباشرة؟

ثالثاً: قبل العيد لا يمكن استلام الحوالات الخارجية إلا بالريال اليمني وبسعر صرف العيد؟

رابعاً: لا يستطيع المستفيد استلام حوالته الخارجية إلا دولار قديم (أبيض)، حتى لو كانت مرسلة دولار جديد (أزرق)، وإذا طلب استلامها بالعملة الوطنية تُصرف بسعر الدولار القديم؟

خامساً: لماذا سعر صرف فئات »10« دولارات و»20« دولاراً أقل من السعر الرسمي بحجة أنها صرافة (فئات أصغر)؟

سادساً: سعر الصرف في تطبيقات البنوك والمحافِظ الإلكتروني أقل من السعر الرسمي؟

سابعاً : إذا وجد عيب صغير- يكاد يُرى بالعين المجردة- على العملات الأجنبية لا يتم قبولها، وإذا تم خصم مبلغ ثلاثة أو خمسة آلاف ريال يغفر لها الصراف ويدخلها في رحمته؟

ثامناً : هل للمسؤولين في البنك نسبة من هذه الأموال المسروقة حتى يترك الصرافين يفعلون ما يشاؤون؟

تاسعاً: لماذا لا توجد عملة دولار أزرق في السوق، وهل الإبقاء على الدولار القديم في السوق متعمد لاستمرار نهب المواطنين؟
وأضاف السامعي بعد أسئلته المحرجة بالقول " أعتقد أن هذه الأسئلة وغيرها تستحق الإجابة، ليس فقط من أجل معرفة الحقيقة، ولكن أيضاً من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف هذه الجريمة الاقتصادية التي تؤثر سلباً على الاقتصاد اليمني والمواطن اليمني .
وأكد أن تخلّي البنك المركزي اليمني عن دوره في ضبط الصرف هو السبب الرئيسي في تفاقم الأزمة الاقتصادية في البلاد.. فقد أدى هذا التخلي إلى انتشار الفوضى في سوق الصرف، وارتفاع أسعار السلع الأساسية، وانخفاض قيمة العملة المحلية.
وحمل السامعي البنك المركزي اليمني مسؤولية كبيرة في الحفاظ على استقرار الاقتصاد اليمني وحماية المواطنين اليمنيين من آثار الحرب.. وبالرغم من أن البنك المركزي اليمني لديه بعض الإجراءات لمكافحة التلاعب بالصرف من خلال إصدار قرارات تنظم عمل الصرافين وفرض عقوبات على المخالفين، مع ذلك، فإن هذه الإجراءات حبر على ورق .
وبين السامعي ان عمليات التلاعب هذه تبدو صغيرة أو هامشية، ولكن بعملية حسابية صغيرة تكتشف حجم المليارات التي تُسرق من أموال الشعب شهرياً ويعتبر البنك المشرع لهذا الفساد.
واختتم منشوره بالقول " هناك سؤال لا عَلاقة له بالموضوع ونرجو من محافظ البنك أو أي مسؤول آخر الإجابة عنه: لماذا عندما يتم تعيين شخص ما بمنصب حكومي، أول ما يقوم به إغلاق هاتفه ولا يستطيع أحد الوصول إليه؟ " .