الخميس 29 فبراير 2024 09:27 صـ 19 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
بريطانيا تحذر من كارثة ‘‘أخرى’’ في البحر الأحمر ‏السلالة الهادوية والجنس المقدس درجات الحرارة المتوقعة في مختلف المحافظات اليمنية دراسة عسكرية حديثة تكشف الأهداف ”الخفية” للحوثيين من وراء تصعيد الهجمات في البحر الأحمر الكشف عن حقيقة موقف ميليشيا الحوثي من فتح طريق ” الحوبان – صنعاء ” الحوثيون يتهمون أبناء مديرية السخنة بالحديدة بالفساد الأخلاقي بعد رفضهم الإنضمام للتجنيد في صفوفهم بعد ادراجها بقائمة الارهاب .. المليشيا الحوثية تطيح بقيادي حوثي مقيم في امريكا بتهمة ابتزاز النساء (وثيقة) شاهد بالصور .. ميليشيا الحوثي تنفذ عرض عسكري مشترك مع عناصر من تنظيم القاعدة في محافظة البيضاء اليمن تتصل بالعالم وتنجز أضخم مشروع تقني ”جامعة الرازي” تحسم الجدل وتكشف تفاصيل مقتل إحدى طالباتها التي تحولت إلى قضية رأي عام مقرب من طارق صالح: قريبا يصطف الحوثي إلى جوارنا والقادم أسوأ قيادي بالمجلس الانتقالي الجنوبي: نحن تحت طائلة القانون اليمني

السبق القرآني في الحديث عن معركة الصورة وأهميتها

تأملت في قوله تعالى: (إِذْ يُرِيكَهُمُ اللَّهُ فِي مَنَامِكَ قَلِيلاً وَلَوْ أَرَاكَهُمْ كَثِيرًا لَّفَشِلْتُمْ وَلَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ وَلَكِنَّ اللَّهَ سَلَّمَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ، وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلاً وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولاً ، وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الأُمُورُ ، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ وَاذْكُرُواْ اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ وَأَطِيعُواْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ) . الآيات 44 - 45 - 46 من سورة الأنفال .
ووجدت أن الجمهور من المفسرين قديما وحديثا قد ذهبوا إلى الحديث عن الرؤيا التي رآها الرسول صلى الله عليه وسلم في منامه ، حيث رأى أن كفار قريش قليلون ، فأخبر أصحابه بذلك فتشجعوا على خوض معركة بدر ، وهي أول معركة تاريخية هامة للمسلمين ، كما رأى المسلمون الكفار حين تلاقوا في المعركة قليلون ، بينما هم في الحقيقة ألف فارس يفوقون المسلمون أكثر من ثلاثة أضعاف ، كذلك رأى الكفار المسلمون قليلون ، وهم قليلون في العدد مقارنة بهم ، وكل هذا ليدفع الفريقين للمعركة ويقضي الله أمراً كان مفعولاً .
فلو أن المسلمون علموا أن الكفار ألف فارس ، يفوقونهم بالعدد والعتاد والتجهيز لأختلف موقفهم ، ولفشلوا وتنازعوا كما تؤكد على ذلك نص الآية القرآنية ( وَلَوْ أَرَاكَهُمْ كَثِيرًا لَّفَشِلْتُمْ وَلَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ ) ، ولقال البعض : يجب أن لا نواجههم إلا بعد أن نتساوى معهم في العدد والعتاد ، ولقال آخرون بل يجب أن نواجههم فنحن نواجههم بإيماننا وليس بعددنا وعتادنا ولحصل الخلاف والتنازع ، ولكن حين رأوهم قليلون تشجعوا على القتال بقلب واحد واجتمعت كلمتهم وتوحد صفهم ، وهذا هو الأهم وحدة الصف والموقف .
* - السبق القرآني في الحديث عن معركة الصورة
لكن الذي لم يتحدث عنه المفسرون هو أهمية الصورة في بث الهزيمة النفسية ، سواء في الجيوش أو في الشعوب ، ففي هذه الآيات سبق علمي عجيب ومدهش في الحديث عن أهمية الصورة في الحروب ، وإذا كان الكثير من الكتاب والمحللين والخبراء قد صاروا يتحدثون عن " عصر الصورة " و عن " أهمية الصورة " فقد سبقهم القرآن الكريم بذلك قبل أكثر من ألف وأربعمائة عام .
الصورة الآن صارت تفضح المستور في الحروب ، تؤكد الحقائق ، وتوضح الواقع ، وتكشف زيف الدعاية الكاذبة ، وتوثق الأحداث .
ولذا تحرص قيادة الجيوش الآن على التحكم بالصور التي تبث من أرض المعركة بأكبر قدر ممكن ، فهذه الصور قادرة على قلب الرأي العام وتغيير سير المعركة والتأثير على واقعها ونتائجها ، ولذا يتم عرض الصور والفيديوهات التي تبث على خبراء ولجان عديدة تدرس تأثيرها قبل السماح ببثها .
كما تحرص الدول على استعراض جيوشها في أكبر الميادين العامة ، حتى صاروا يتفنون في الاستعراضات ويعدون لها منذ أشهر ، حيث يتم استعراض الجيوش بطريقة منظمة ومبهرة كما يتم استعرض أحدث وأضخم أنواع الأسلحة التي توصلت إليها هذه الدول لإيصال رسائل عديدة للأعداء ، وذلك لأنهم يدركون أهمية الصورة وتأثيرها في بث الرعب والهزيمة النفسية للمناوئين .
وفي القرآن الكريم إدراك لأهمية الصورة والإعداد القتالي لإرهاب الأعداء قال تعالى : ( وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا ٱسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍۢ وَمِن رِّبَاطِ ٱلْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِۦ عَدُوَّ ٱللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَءَاخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ ٱللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَىْءٍۢ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَ ) الآية 60 سورة الأنفال .
الصور اليوم جبهة مؤثرة لا تقل أهمية عن جبهات القتال الأخرى ، ولذا تخصص الجيوش اليوم كتائب كاملة من المراسلين العسكريين مهمتهم التقاط الصور التي تصنع منها مادة دعائية مقنعة ومؤثرة ، حيث تقوم الجيوش بفرض الرقابة العسكرية الصارمة على تحركات المراسلين في مسرح العمليات ، كما يتم فرض رقابة صارمة على الصور التي يتم بثها ، فمن بين الآلاف من الصور التي يتم التقاطها ، يتم نشر تلك الصور التي تؤثر في الأعداء وفي الرأي العام الداخلي ، الصور التي تظهر النصر ، كما تظهر أخلاقيات الجيوش ورقيها رغم أنها في خضم حرب يتم فيها قتل الإنسان وتدميره بأبشع الوسائل وأحطها ، لكن حرب الصورة تتطلب انتقاء مجموعة صور تظهر هذا الجيش أو ذاك وهو برفقة الأطفال أو النساء أو المسنين للتأكيد على أخلاقه ، بينما يتم التعتيم على آلاف الصور التي تظهر الجرائم البشعة التي ارتكبها ذلك الجيش .!
لقد أكد القرآن الكريم على أهمية إرهاب العدو بالصورة الحقيقية وليست الخادعة من خلال الإعداد الفعلي للقوة من قبل المسلمين ، وبعد هذا الإعداد ستتسرب إلى الأعداء صور قوية مؤثرة عن قوة المسلمين ، حيث يصبح هذا الإرهاب هدفاً بحد ذاته ، فحين ينقل إليه جواسيسه وعيونه صورة القوة التي أعدها المسلمون يصاب بالرهاب ويخاف ويذعن ويستسلم ويتوقف عن الإعداد لحرب المسلمين ، وهنا ينبها الله عزو وجل لأهمية الصورة وأهمية الحرب الإعلامية عموما ودورها في بث الفشل والتنازع لدى الجيوش والشعوب ، هذا التنازع الذي يذهب القوة ، وهو ما حذر منه الله عزو وجل بقوله " ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم " .
وذلك أن الحرب الإعلامية بالصور وغيرها تستهدف وحدة الجيوش والشعوب وتسعى لبث الخلافات والفرقة والتنازع فتضعف وتذهب قوتها التي هي باقية بوحدة الصف والكلمة.
* - اختراق النخبة قبل احتلال البلد
ولو تأملتم في أي بلد تم غزوه واضعافه واحتلاله ستجدون أنه قبل الغزو تم اختراقه من قبل النخب والقيادات لأن وحدة الصف والكلمة تعمل كحائط سد أمام أي محاولة للغزو والاختراق وتبقي البلد في حالة مقاومة دائمة ضد الغزو والاختراق ولذا حذر الله سبحانه وتعالى كثيرا من التنازل والفشل .
وعن تفسير هذه الآية يقول العلامة محمد الطاهر بن عاشور في " التحرير والتنوير " : ( ولما كان التنازع من شأنه أن ينشأ عن اختلاف الآراء ، وهو أمر مرتكز في الفطرة بسط القرآن القول فيه ببيان سيئ آثاره ، فجاء بالتفريع بالفاء في قوله : فتفشلوا وتذهب ريحكم فحذرهم أمرين معلوما سوء مغبتهما : وهما الفشل وذهاب الريح .
والفشل : انحطاط القوة وقد تقدم آنفا عند قوله : ولو أراكهم كثيرا لفشلتم وهو هنا مراد به حقيقة الفشل في خصوص القتال ومدافعة العدو ، ويصح أن يكون تمثيلا لحال المتقاعس عن القتال بحال من خارت قوته وفشلت أعضاؤه ، في انعدام إقدامه على العمل .
وإنما كان التنازع مفضيا إلى الفشل لأنه يثير التغاضب ويزيل التعاون بين القوم ، ويحدث فيهم أن يتربص بعضهم ببعض الدوائر ، فيحدث في نفوسهم الاشتغال باتقاء بعضهم بعضا ، وتوقع عدم إيجاد النصير عند مآزق القتال ، فيصرف الأمة عن التوجه إلى شغل واحد فيما فيه نفع جميعهم ، ويصرف الجيش عن الإقدام على أعدائهم ، فيتمكن منهم العدو ، كما قال في سورة آل عمران حتى إذا فشلتم وتنازعتم في الأمر وعصيتم ).انتهى حديث العلامة ابن عاشور .
الصور التي تبث الآن من غزة تؤكد الحقائق وتجيش المشاعر وتحرك أحرار العالم ، هذه الصور خلخلت مواقف الكيان المعتدي وقادته وبثت فيهم التنازع والاختلاف ، وهو مقدمة لفشل أكبر مما نتصور .
* - المقاومة بغزة وإدارة معركة الصورة
وقد أدارت المقاومة بغزة معركة الصور بنجاح وذكاء مدهش ، يتجلى هذا النجاح في إدراكها لأهمية الصورة حيث تقوم ببث صور إطلاق الصواريخ والقذائف ، وصور قنص جنود العدو ، صور قتلى الجيش الاسرائيلي ، صور حسن معاملة الأسرى ، فمثلا تلك الأسيرة التي عادت لأهلها مع كلبها كأنها كانت في نزهة كانت صورة مؤثرة تؤكد رقي المقاومة وحسن معاملتها للأسرى وتؤثر في وجدان العالم أكثر من ألف خطبة ومقال .
وتلك الأسيرة التي أدت التحية لجنود المقاومة ، وأخرى شكرتهم في مؤتمر صحفي وأشادت بهم ، صور مؤثرة هزمت الاحتلال في المعركة الإعلامية وضربته في مقتل .
كما استطاعت صور الضحايا من المدنيين والأحياء المدمرة أن تجيش أحرار العالم الذين ما يزالون يخرجون إلى اليوم في تظاهرات حاشدة ضد هذا الإجرام بحق المدنيين في غزة .
لقد سبق القرآن الكريم نظريات الإعلام الحديثة والدراسات الإعلامية الجادة التي تتحدث عن أهمية الصورة فوضح خلاصة هذا الأمر بعدة آيات في سورة الأنفال فسبحان الله الذي أنزل القرآن معجزة متجددة ، وهذه المعجزة المتجددة تحتاج إلى تعاون بين علماء الشرع وعلماء العلوم المختلفة لتوضيح ما تضمنه القرآن من علوم متعددة ، ومن كنوز ولألى تحتاج للغوص فيه والتأمل في معانيه .