المشهد اليمني
السبت 18 مايو 2024 07:37 صـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
موقف شهم تاريخي للرئيس صالح بحضور الرئيس العليمي وعبدربه منصور هادي بصنعاء قبل أحداث 2011.. ماذا حدث؟ (فيديو) على خطى الكهنوت أحمد حميد الدين.. منحة عبدالملك الحوثي للبرلماني المعارض ”حاشد” تثير سخرية واسعة اكتشف قوة الذكر: سلاحك السري لتحقيق النجاح والسعادة انهيار وافلاس القطاع المصرفي في مناطق سيطرة الحوثيين القوات المسلحة اليمنية تشارك في تمرين ”الأسد المتأهب 2024” في الأردن ”استحملت اللى مفيش جبل يستحمله”.. نجمة مسلسل جعفر العمدة ”جورى بكر” تعلن انفصالها الحوثيون يُعلنون فتح طريق... ثم يُطلقون النار على المارين فيه! مدرب نادي رياضي بتعز يتعرض للاعتداء بعد مباراة استعدادًا لمعركة فاصلة مع الحوثيين والنهاية للمليشيات تقترب ...قوات درع الوطن تُعزز صفوفها فضيحة تهز الحوثيين: قيادي يزوج أبنائه من أمريكيتين بينما يدعو الشباب للقتال في الجبهات الهلال يُحافظ على سجله خالياً من الهزائم بتعادل مثير أمام النصر! رسالة حاسمة من الحكومة الشرعية: توحيد المؤتمر الشعبي العام ضرورة وطنية ملحة

”500 الف برميل نفط”...السفيرة البريطانية تحذر من هجمات الحوثيين على السفن وتكشف حمولة ”مارلين لواندا”

السفيرة البريطانية
السفيرة البريطانية

قالت سفيرة المملكة المتحدة لدى اليمن، عبدا شريف، في تدوينة على منصة "إكس"، إن السفينة "مارلين لواندا" كانت تحمل 500 ألف برميل من النفط ، عندما تعرضت لهجوم صاروخي من قبل الحوثيين، الذين أعلنوا مسؤوليتهم عن العملية.

وأشادت شريف بالجهود الشجاعة المشتركة بين فرنسا والهند والولايات المتحدة، التي تمكنت من إخماد الحريق ومنع تسرب النفط إلى البحر، محذرة من أن هجمات الحوثيين على الشحن الدولي تعرض حياة الأبرياء والاستقرار الإقليمي للخطر، وقد تسبب كوارث بيئية تؤثر على الحياة البحرية وسبل عيش اليمنيين.

ويأتي هذا الهجوم في سياق حملة يشنها الحوثيون على سفن تجارية في البحر الأحمر وخليج عدن، بزعم أنها مرتبطة بإسرائيل، وأنها دعما لقطاع غزة الذي يتعرض لهجمات من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وتسببت هذه الهجمات في تعطيل حركة الملاحة في المنطقة الاستراتيجية التي تشهد 12% من التجارة العالمية، وارتفاع كلفة النقل، نتيجة تحويل شركات الشحن مسار سفنها إلى رأس الرجاء الصالح، في أقصى جنوب إفريقيا.

وفي مواجهة هذا التهديد، أطلقت الولايات المتحدة تحالفا بحريا دوليا لحماية الملاحة الدولية، وفرضت عقوبات مالية ودبلوماسية على الحوثيين، معيدة إدراجهم على قائمتها للكيانات الإرهابية، في حين يدرس الاتحاد الأوروبي تنفيذ مهمة في البحر الأحمر لحماية السفن التجارية.

وكذلك، شنت القوات الأميركية والبريطانية ضربات جوية على مواقع عسكرية تابعة للحوثيين في خمس محافظات يمنية، ودمرت صواريخ كانت معدة للإطلاق، قائلة إن هذه الضربات تهدف للحد من قدرات الحوثيين ودعم الحكومة الشرعية في اليمن.

وردا على الضربات الغربية، بدأت الجماعة المصنفة إرهابيا، استهداف السفن الأميركية والبريطانية في المنطقة، معتبرين أن مصالح البلدين أصبحت "أهدافا مشروعة"، ومهددين بمواصلة الهجمات حتى تتوقف العدوان على اليمن.