المشهد اليمني
الأربعاء 22 مايو 2024 12:06 صـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
شاهد خطاب علي سالم البيض الذي يحرج الانتقالي في ذكرى الانفصال: ”تظل الوحدة اليمنية هدفاً أساسياً” ”مايسترو” ريال مدريد يعلن اعتزاله: وداعًا لكروس! إيقاد الشعلة في تعز احتفالا بالعيد الوطني 22 مايو المجيد والألعاب النارية تزين سماء المدينة قوات طارق صالح تتحدث عن معركة جهاد مقدس ضد الحوثيين خطاب ناري للسفير احمد علي عبدالله صالح بمناسبة الوحدة اليمنية المجلس الانتقالي الجنوبي يصدر بيان ”فك الارتباط عن الجمهورية العربية اليمنية” ”اليقظة الأمنية تُحبط مخططاً لزعزعة استقرار المهرة!” النص الكامل لكلمة الرئيس العليمي التاريخية بمناسبة العيد الوطني المجيد 22 مايو عيد الوحدة اليمنية خبير يكشف عن 3 أسباب محتملة لسقوط طائرة الرئيس الإيراني ومرافقيه الرئيس الأسبق علي ناصر محمد يعلن عن مبادرة جديدة تتضمن وقف الحرب وحكومة انتقالية ”اتحادية” وانتخابات رئاسية القبض على متهم بابتزاز زوجته بصور وفيديوهات فاضحه في عدن الرئيس العليمي يزف بشرى سارة: ماضون لاستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب وانفراجة قريبة في الأزمة التي أرقت المواطنين

انفجارات عنيفة تهز أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في دولة عربية وهروب كبار الضباط الإيرانيين

استهداف سابق للقاعدة الأمريكية في دير الزور
استهداف سابق للقاعدة الأمريكية في دير الزور

أفادت وسائل إعلامية عربية، بوقوع انفجارات عنيفة هزت أكبر قاعدة عسكرية للولايات المتحدة في سوريا، بالتزامن مع هروب كبار الضباط الإيرانيين من هناك.

وأفادت وسائل إعلام سورية، بسماع دوي إنفجارات في القاعدة الأمريكية في حقل العمر النفطي بدير الزور في سوريا، جراء تجدد القصف على القاعدة.

جاء هذا بعد ساعات قليلة من تصريحات لوزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، قال فيها إن "الرئيس بايدن لن يقبل أي هجمات على قوات أمريكية".

وأضاف أوستن: "سنتخذ كل الإجراءات للدفاع عن المصالح الأمريكية والشعب الأمريكي وسنرد في المكان والوقت المناسبين". وقال: "سنواصل تجنب توسيع الصراع لكن سنتخذ الإجراءات الضرورية للدفاع عن أنفسنا".

ووصف القصف الذي استهدف القاعدة العسكرية شمال شرق الأردن وراح ضحيته مقتل 3 جنود امريكيين وإصابة 40 آخرين، بالشنيع والصعب.

وقال وزير الدفاع الأمريكي: "آن الأوان للقضاء على قدرات الجماعات الإرهابية التي استهدفت قواتنا في الأردن".

وتوعدت الولايات المتحدة باستهداف أفرادا إيرانيين وأوصولا إيرانية في المنطقة، إضافة على جماعات تابعة لإيران في سوريا والعراق، ردا على قصف قاعدة النتف شمال شرق الأردن.

هروب ضباط إيرانيين

في سياق منفصل، نقلت وكالة رويترز عن مصادر وصفتها بالمطلعة قولها إن الحرس الثوري الإيراني قلّص نشر ضباطه الكبار في سوريا، بعد سلسلة الضربات الإسرائيلية المميتة التي استهدفت وجوده ومصالحه هناك.

وقالت رويترز إن 5 مصادر أكدت لها أن الحرس الثوري الإيراني سيعتمد على فصائل شيعية متحالفة مع طهران، للحفاظ على النفوذ الإيراني في سوريا.

ونقلت عن 3 منهم القول إن إيران ستدير عملياتها في سوريا عن بُعد بمساعدة حزب الله اللبناني، وأشارت الوكالة إلى أنها سعت للحصول على تعليق من حزب الله على تلك المعلومات، لكنها لم تتلق ردا من الحزب بعد.

ونسبت رويترز للمصادر المذكورة قولها إنه "حول ما يطالب غلاة المحافظين في طهران بالثأر، فإن قرار إيران بسحب كبار الضباط مدفوع جزئيا بحرصها على عدم الانجرار للصراع المحتدم في أنحاء الشرق الأوسط".

وأفاد أحد المصادر، وهو مسؤول أمني إقليمي كبير مطلع، أن قادة إيرانيين كبارا غادروا سوريا مع عشرات الضباط ذوي الرتب المتوسطة، وقال إن انسحابهم يعدّ تقليصا للوجود الإيراني في سوريا.

وقالت رويترز إن المصدر لم يذكر عدد القادة الإيرانيين الذين غادروا، كما لم يتسنّ للوكالة التحقق من الأمر على نحو مستقل، كما لم تتمكن من الوصول إلى الحرس الثوري الإيراني، للتعليق على المعلومات التي تلقتها من مصادرها.