الإثنين 15 أبريل 2024 09:25 مـ 6 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

الحوثيون يغسلون أدمغة التربويين بدورات طائفية تعبويه

معلمون في دورة تعبوية حوثية
معلمون في دورة تعبوية حوثية

في خطوة تعكس الانتهاكات المستمرة للمليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة إيرانياً لحقوق الإنسان والتعليم في اليمن، أجبرت المليشيا آلاف التربويين في مناطق سيطرتها على حضور دورات طائفية تعبوية، بهدف تغيير معتقداتهم ومواقفهم وإسكاتهم عن المطالبة برواتبهم المتأخرة.

حيث أفادت مصادر تربوية ، أن المليشيا الحوثية قامت خلال الأيام الماضية وحتى اليوم الأربعاء 24 يناير /كانون الثاني 2024م، بإخضاع عدد كبير من وكلاء المدارس ومسؤولي الأنشطة في المدارس الحكومية، بالعاصمة المختطفة صنعاء والمحافظات المجاورة، لدورة طائفية تعبوية، تستمر لمدة 15 يوماً، تحت طائلة التهديد والترهيب والتشهير.

وأوضحت المصادر، أن الدورة الطائفية تلك تهدف إلى غسل أدمغة وعقول التربويين، وتعليمهم مبادئ ومفاهيم الفكر الحوثي الإيراني، وتحويلهم إلى أدوات لنشر الفتنة والتطرف والكراهية بين اليمنيين، وتجنيدهم في صفوف المليشيا الانقلابية.

وأضافت المصادر، أن المليشيا تستغل الوضع المعيشي الصعب للتربويين، الذين لم يتقاضوا رواتبهم منذ أكثر من ثماني سنوات، وتحاول إرضائهم ببعض المنح والمكافآت المالية، مقابل تنفيذ توجيهاتها والتخلي عن مطالبهم الشرعية.

وانتقدت المصادر، سياسة المليشيا الحوثية في تدمير التعليم في اليمن، وتحويل المدارس إلى ثكنات عسكرية ومراكز تجنيد وتعذيب، وتغيير المناهج الدراسية والتدخل في شؤون المعلمين والطلاب، وتهميش الأنشطة التربوية والثقافية والرياضية، وترويج الشعارات الطائفية والعنصرية والمذهبية.