الثلاثاء 27 فبراير 2024 06:34 صـ 17 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
بعد ان ترك السائق سيارته في وضع التشغيل وغادرها .. وفاة و اصابة 8 نساء جراء سقوط سيارة من اعلى جبل في... الكشف عن مخطط حوثي وشيك لشن هجمات صاروخية على ” عبده الكوري ”! مصادر بصنعاء تكشف عن اشتراطات تعجيزية للحوثيين لفتح الطريق والتجاوب مع مبادرة ”العرادة” خبير سعودي يبرئ الحوثيين ضمنيا من تدمير كابلات اتصالات تحت البحر الأحمر ويتم هذا الطرف والسبب مفاجئ! خطأ كارثي وقع فيه العرادة ولم يكن في حسبانه أثناء فتح طريق مأرب صنعاء.. وحرب مفصلية على الأبواب خبير عسكري سعودي يفجر مفاجأة: ترتيبات غربية مع الحوثيين وخيوط اللعبة تتكشف وهذا الهدف النهائي قناة إماراتية تكشف من يقف وراء تفجير كابلات الاتصالات قبالة سواحل اليمن وزير الإعلام اليمني: تصنيف الحوثيين ليس كافيا في اليوم الـ143 من حرب الإبادة على غزة.. 29782 شهيد و70043 جري والاحتلال يوافق على بعض مطالب حماس الاتحاد يواصل انتصاراته فى الدورى السعودى ويفوز على الوحدة الكشف عن سر تدخين صدام حسين ”السيجار” - ”يا نهار أسود وملون”.. شاهد كيف احتفل الشاب خالد اليمني بزواجه في مصر بعد معاناة طويلة

ماذا يعني استمرار الضربات الأمريكية ضد الحوثيين باليمن؟

مقاتلات أمريكية
مقاتلات أمريكية

تستمر العمليات العسكرية الأمريكية في اليمن منذ الأسبوع الماضي، حيث تواصل الضربات الجوية قصف عدة مواقع لجماعة الحوثيين. ووقعت العملية الجوية السادسة يوم الجمعة عندما شنت البحرية الأمريكية غارات جوية على مراكز صواريخ تابعة للحوثيين في اليمن، والعملية السابعة حدثت مساء اليوم السبت.

وأمس الجمعة، قال بيان للقيادة المركزية الأمريكية بشأنها، "في 19 يناير في حوالي الساعة 6:45 مساءً (بتوقيت صنعاء)، نفذت قوات القيادة المركزية الأمريكية ضربات ضد ثلاثة صواريخ حوثية مضادة للسفن كانت تستهدف جنوب البحر الأحمر وكانت مستعدة لقصفها". يطلق."

وأضافت أن "القوات الأمريكية حددت الصواريخ في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن، وقررت أنها تمثل تهديدًا وشيكًا للسفن التجارية وسفن البحرية الأمريكية في المنطقة".

وقالت وسائل إعلام تابعة للحوثيين، إن ما وصفته بـ"العدوان الأمريكي" شن غارتين على مدينة الحديدة، الجمعة.

واليوم السبت، أعلنت القيادة المركزية الأمريكية، عن شن غارات على صاروخ مضاد للسفن كان يعده الحوثيون لاستهداف السفن في خليج عدن.

وقالت في بيان مقتضب اطلع عليه المشهد اليمني، إنها "وكجزء من الجهود المستمرة لحماية حرية الملاحة ومنع الهجمات على السفن البحرية، نفذت قوات القيادة المركزية الأمريكية في يوم 20 يناير/كانون الثاني وفي حوالي الساعة 4 صباحاً (بتوقيت صنعاء)، غارة جوية ضد صاروخ حوثي مضاد للسفن كان مصوباً باتجاه خليج عدن ومعد مسبقاً للاطلاق".

وأضافت: "قررت القوات الأمريكية أن الصاروخ يمثل تهديداً للسفن التجارية وسفن البحرية الأمريكية في هذه المنطقة، وتبعاً لذلك تم استهداف الصاروخ وتدميره دفاعاً عن النفس. هذا الإجراء سيجعل المياه الدولية محمية وأكثر امناً للبحرية الأمريكية والسفن التجارية".

وشنت القوات الأمريكية، الخميس، ضربات على صاروخين مضادين للسفن تابعين للحوثيين كانا يستهدفان جنوب البحر الأحمر وكانا جاهزين للانطلاق، بحسب القيادة المركزية الأمريكية.

منذ يوم الجمعة 12 يناير/كانون الثاني، لم تتوقف الضربات الجوية الأمريكية على الحوثيين المدعومين من إيران. تم الإبلاغ عن ثلاث هجمات للحوثيين على البحر الأحمر وخليج عدن منذ بدء الضربات الجوية الأمريكية.

"استمرار الضربات يعني عملية أمريكية طويلة الأمد في اليمن"

وبينما بدأت الولايات المتحدة ضرباتها على اليمن لإضعاف القدرات العسكرية للحوثيين، فإن هذا الهدف الأمريكي لم يتحقق حتى الآن. وهذا سيدفع واشنطن إلى مواصلة قصف مواقع الحوثيين، وهو ما يعد وصفة لعملية أمريكية طويلة الأمد في اليمن. وفق تقرير لوكالة شيبا إنتلجنس.

وقد قللت قيادة الحوثيين من تأثير الغارات الجوية الأمريكية، مؤكدة أن مثل هذه الهجمات لم تلحق الضرر أو تدمر قدراتها العسكرية.

وقال زعيم جماعة الحوثيين، عبدالملك الحوثي، في كلمة مذاعة يوم الخميس الماضي، "في الجولة الأولى من الغارات الأمريكية... أظهر الأمريكيون للعالم أنهم استهدفوا منصاتنا الصاروخية وقدراتنا الصاروخية. لكنهم استهدفوا منصاتنا الصاروخية وقدراتنا الصاروخية". واعترفوا في النهاية بأنهم لم يحققوا هذا الهدف".

وبحسب الحوثي فإن استمرار "العدوان الأمريكي البريطاني" سيسهم في تطوير القدرات العسكرية للجماعة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي يوم الجمعة إن الضربات الأمريكية كان لها "تأثيرات جيدة على إضعاف بعض قدرات الحوثيين. لكنه أشار إلى أن الحوثيين لا يزال لديهم بعض القدرات الهجومية. وقال إن "خيارات إضافية متاحة" لمواجهة هجمات الحوثيين. .

اعترف الرئيس جو بايدن يوم الخميس بأن الضربات الجوية الأمريكية في اليمن لا تؤثر فعليًا على القوة العسكرية للحوثيين. ومع ذلك، تعهد بمواصلة الإضرابات.

وعندما سُئل بايدن عما إذا كانت العمليات الجوية الأمريكية في اليمن "ناجحة". فأجاب: "حسناً، عندما تقول "يعملون"، هل يوقفون الحوثيين؟ لا. هل سيستمرون؟ نعم". ويمكن تفسير ذلك أن الضربات الجوية الأمريكية التي تم تنفيذها لم تدمر قدرات الحوثيين، وسيتم شن المزيد من الضربات لتحقيق الهدف المنشود.

وقد مكّن تورط الحوثيين في الحرب بين غزة وإسرائيل الجماعة من حشد المزيد من المقاتلين. ونظمت الجماعة، الجمعة، مناورة عسكرية في مديرية مناخة بمحافظة صنعاء تحت شعار "مستعدون لمعركة الفتح الموعود والجهاد المقدس".

وبحسب وكالة سبأ التي يديرها الحوثيون، فقد تم استخدام الأسلحة الثقيلة في المناورة لقصف أهداف افتراضية للعدو وتدمير مواقعه في مساحة جغرافية واسعة في الجبال.

ويقول الحوثيون المدعومون من إيران إن هجماتهم على الممرات الملاحية في البحر الأحمر تهدف إلى الضغط على إسرائيل لإنهاء حربها على الفلسطينيين في قطاع غزة.