المشهد اليمني
الأحد 21 أبريل 2024 05:09 صـ 12 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
ماهو القرار ”2722” ؟ الذي هددت مجموعة السبع المليشيا الحوثية به قبائل عنس تتداعى للرد على الحوثيين بعد اقتحامها منزل أحد أبناء القبيلة وقتله أمام أبنائه (تفاصيل) شاهد .. السيول تجرف الأراضي الزراعية وسيارات المواطنين في رداع بمحافظة البيضاء (فيديو) دعاء المضطرين للفرج العاجل .. إليك أسهل الطرق لفك الكرب أرسنال يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي مؤقتا التحذير من مخطط حوثي خبيث سوف يطمس الهوية في اليمن ! ” اخترق المجال الجوي ولم ترصده الرادارات”.. صحيفة أمريكية تكشف مفاجأة بشأن السلاح الذي استخدمته إسرائيل للهجوم على إيران لن تصدق ما حدث لفتاة من عدن بعد تعرضها للابتزاز! انهيار في خدمة الكهرباء بعدن بعد زيارة ”بن مبارك” للمؤسسة ووعوده بتحسينها.. وغضب شعبي بعد الهجمة الواسعة.. مسؤول سابق يعلق على عودة الفنان حسين محب إلى صنعاء شاهد:”معجزة في الحديدة: عائلة من 18 فردًا تنجو من فخ الموت الحوثي” ”ولي الله” و” رئيس جمهورية” ...قيادي حوثي سابق يكشف عن ارتكاب قيادات حوثية كبيرة جريمة موت بطيء (وثيقة)

ليس ”حل الدولتين”.. مسؤول إماراتي كبير يقترح حلا ”جديدا” للقضية الفلسطينية ينهي الصراع إلى الأبد

من 7 أكتوبر - فلسطينيون يعتلون الدبابات الإسرائيلية داخل معسكرات الاحتلال
من 7 أكتوبر - فلسطينيون يعتلون الدبابات الإسرائيلية داخل معسكرات الاحتلال

قال مسؤول إماراتي بارز، إن ما وصفه بـ"النصر الطوفاني" للفلسطينيين، في إشارة إلى معركة طوفان الأقصى، قلب الموازين، وصار ما بعد السابع من أكتوبر يقتضي حلا جديدا للقضية الفلسطينية والصراع مع الاحتلال، غير "حل الدولتين" الذي ينادي به العالم منذ ستينيات القرن الماضي.

وقال رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، الفريق ضاحي خلفان: "مهما قصر الزمن أو طال، لن يكون هناك حل نهائي وعادل ومشروع ودائم للقضية الفلسطينية سوى حل العودتين، وليس حل الدولتين".

وأضاف في منشور اطلع عليه المشهد اليمني، اليوم الجمعة، "يدرك الكثير من اليهود الذين أجمع العديد من مفكريهم بعد النصر الطوفاني للفلسطينيين في ٧ أكتوبر مثل كوهين ديفيد، وشلومو آلوني، ورونين كوفمان، وعزرا روزنثال، وفرانز ايهودا، على أن تجميع اليهود في فلسطين كان خطأ فادحا قادهم الى الدمار، وخديعة كبرى حرمتهم من الأمان الذي وعدوا به والذي كانوا ينعمون به أصلا في بلدانهم الأصلية، ومؤامرة ضخمة أوقعتهم فعلا في صراع دموي دائم مع أهل الأرض الأصليين الفلسطينيين صلبي المراس".

وتابع: "ورأوا بأنه ليس هناك حل ناجع وأبدي ويتوافق مع القانون الدولي للقضية الفلسطينية إلا حل العودتين، وليس حل الدولتين، وهو يتمثل بعودة اللاجئين والنازحين الفلسطينيين إلى ديارهم وتعويضهم وفق قرارات الأمم المتحدة، وعودة اليهود إلى بلدانهم الأصلية التي جاءوا غزاة لفلسطين منها، وما زالوا يحتفظون بجنسياتها، حيث الأمان والرفاهية ورغد العيش".

وختم المسؤول الإماراتي ضاحي خلفان المنشور بالقول: " مصطلح حلّ العودتين يجب أن يعمّم، لأنه منطقي وواقعي، وإلغاء استخدام حلّ الدولتين".

ويواصل الكيان الإسرائيلي شن حربه العدوانية الوحشية والإبادة الجماعية بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والضفة الغربية، لليوم الـ91، مخلفا قرابة 23 ألف شهيد من المدنيين، وأكثر من 56 ألف جريح.