الثلاثاء 27 فبراير 2024 05:58 صـ 17 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الكشف عن مخطط حوثي وشيك لشن هجمات صاروخية على ” عبده الكوري ”! مصادر بصنعاء تكشف عن اشتراطات تعجيزية للحوثيين لفتح الطريق والتجاوب مع مبادرة ”العرادة” خبير سعودي يبرئ الحوثيين ضمنيا من تدمير كابلات اتصالات تحت البحر الأحمر ويتم هذا الطرف والسبب مفاجئ! خطأ كارثي وقع فيه العرادة ولم يكن في حسبانه أثناء فتح طريق مأرب صنعاء.. وحرب مفصلية على الأبواب خبير عسكري سعودي يفجر مفاجأة: ترتيبات غربية مع الحوثيين وخيوط اللعبة تتكشف وهذا الهدف النهائي قناة إماراتية تكشف من يقف وراء تفجير كابلات الاتصالات قبالة سواحل اليمن وزير الإعلام اليمني: تصنيف الحوثيين ليس كافيا في اليوم الـ143 من حرب الإبادة على غزة.. 29782 شهيد و70043 جري والاحتلال يوافق على بعض مطالب حماس الاتحاد يواصل انتصاراته فى الدورى السعودى ويفوز على الوحدة الكشف عن سر تدخين صدام حسين ”السيجار” - ”يا نهار أسود وملون”.. شاهد كيف احتفل الشاب خالد اليمني بزواجه في مصر بعد معاناة طويلة ”هل تقترب إيران من صنع قنبلة نووية؟ تقرير للوكالة الذرية يثير القلق بشأن مخزونها الضخم من اليورانيوم المخصب”

​حتى مفتي عُمان!

مع أن إيران تقع على مضيق هرمز، وهو أهم بكثير من مضيق باب المندب، إلا أن الحرس الثوري وفيالق القدس تستميت على حمايته وضمانة حرية الملاحة الدولية من خلاله، حماية لمصالحهم، ولكن بالمقابل نرى الملالي يأمرون أدواتهم في اليمن بالقرصنة في مضيق باب المندب، وهم يعملون أن تلك المشاغبات لن تنفع فلسطين ولكنها ستعزل اليمن وتفاقم مآسي مواطنيه!
بالرغم أن حزب الله يقع على بعد كيلو واحد من المواني الإسرائيلية، إلا أنه يستميت على حماية أمن تلك المنطقة، خشية أن تتأثر مصالح الحزب لا مصالح الشعب اللبناني العزيز، ولكن بالمقابل يروج حسن نصر الله بخبث أن بطولات مليشيا الحوثي في البحر الأحمر ستقضي على مواني إسرائيل.
حتى مفتي سلطنة عُمان الشيخ أحمد الخليلي، أفتى وشجع ميليشيا الحوثي بإغلاق مضيق باب المندب، ولكنه يفتي حكومته العُمانية بحماية مضيق هرمز، ويأمرهم بمراعاة مصالح الشعب العُماني قبل أي شيء آخر.
كما أن وسائل الإعلام القطرية وناشطين قطريين يتغنون بقرصنة الحوثه في البحر الأحمر، وبالمقابل لا تسمح السلطات القطرية حتى لسبعة قطريين بالتجمع في مقهى لمناصرة فلسطين.
كم هو موجع أن يتحول اليمن إلى ساحة مفتوحة لعربدة القريب وخبث البعيد، ولكن الأمر ما كان له أن يتم لولا تبعية ميليشيا الحوثي لإيران، وتسببه في ضياع بلادنا وسيادتها.
خيرة الله.