الخميس 22 فبراير 2024 05:06 صـ 12 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
فضيحة مدوية لحسين العزي.. الاتحاد الأوروبي يرد على مزاعم جماعة الحوثي بشأن التنسيق والاتفاق معها بشأن البحر الأحمر! مصدر عماني يكشف نوع الاتفاق بين الحوثيين والشرعية بعد إعلان السعودية استعدادها التوقيع على خارطة الطريق لماذا يتجه الحوثيون للتصعيد في ظل تراجع هجمات وكلاء إيران الآخرين؟! مأساة وفاجعة كبرى.. مستشفى يتحول إلى ساحة قتال وأب ينهار بعد مقتل ابنه الوحيد في هجوم متحوثيين جماعة الحوثي: لن تتوقف هجماتنا في البحر الأحمر حتى ولو توقف العدوان على غزة! كم عدد الطائرات الأمريكية التي أسقطها الحوثيون حتى الآن وكيف سيكون الرد الأمريكي إذا استمرت هجماتهم؟ معلقة صورته بمنزلها...ما علاقة أبو تريكة بعارضة الأزياء العالمية الفلسطينية بيلا حديد؟ مطالبات لوالدة امير قطر الشيخة ”موزة ”لإنقاذ الرهائن الإسرائيليين صور جديدة للسفينة البريطانية التي أغرقها الحوثيون في البحر الأحمر ”شاهد” ليفربول يحكم قبضته على صدارة البريميرليغ برباعية بمرمى لوتون جهود السعودية في اليمن: بين تحقيق السلام وتحقيق الاستقرار السياسي 30 ثانية غيرت مصير الحرب - كيف أوقفت إيران حزب الله عن مساعدة حماس؟

نصيحة يا مارب

سارة عيدان
سارة عيدان

جاء في السير أن فئتين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم اختلفتا في أمور الدنيا، وجاء أن جماعة سيطلق عليها فيما بعد جماعة عبدالله بن سبأ اندست بين الفئتين/المعسكرين، وحرضت كل فريق ضد الآخر والتحمت الفئتان في حرب دموية لازلنا نعاني من ارتداداتها حتى اليوم.

واليوم توجد في مأرب سلطة محلية ومطارح تعارض سياسات السلطة، فيما جماعة عبدالله بن سبأ من غرفة عملياتهم التي يشرف عليها الكهنة الجدد يحرضون لتفجير الوضع.

ربما لا يوجد تناظر بين سلطة مأرب ومطارحها من جهة والفئتين المسلمتين سالفتي الذكر من جهة أخرى، لكن التناظر موجود بكل تأكيد بين جماعة ابن سبأ القديمة والجديدة التي تستعين بالهاشتاغات ووسائل التواصل لإسقاط مأرب من داخلها، بعد أن عجزت عن إسقاطها بالقوة.

التاريخ يكرر نفسه بكل التفاصيل، ولكنه يتكرر بشكل مختلف، أو قد يحدث في المرة الأولى على شكل مأساة وفي الثانية على شكل ملهاة، كما يقول كارل ماركس.

إياكم أن تلهو بكم جماعة ابن سبأ الجديدة، عبر عناصرها الذين بثتهم في وسائل التواصل وفي مأرب، يجلبون عليكم بمنشوراتهم ودعاياتهم، “إنما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى”.