المشهد اليمني
السبت 20 أبريل 2024 05:31 مـ 11 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
شاهد كيف ظهر كريستيانو رونالدو بلحية .. صور تثير الجدل والكشف عن حقيقتها! المبيدات السامة تفتك بـ”ثلاثة أشقاء” يمنيين في زهرة شبابهم السيسي يزور تركيا للقاء أردوغان قريبا تفاصيل اجتماع عسكري حوثي بحضور خبراء الحرس الثوري قرب الحدود السعودية.. وخلافات بين الإيرانيين والمليشيات بشأن الجبهة الأهم مأساة وكارثة حقيقية .. شاهد ما فعلته السيول بمخيمات النازحين في الجوف (صور) القبض على يمنيين في السعودية .. وإعلان رسمي للسلطات الأمنية بشأنهم على غرار ما حدث في العراق.. تحركات لقوات دولية بقيادة أمريكا لشن عملية عسكرية في اليمن بعد تحييد السعودية جنود محتجون يقطعون طريق ناقلات النفط بين محافظتي مارب وشبوة أمطار رعدية غزيرة على العاصمة صنعاء وضواحيها واربع محافظات أخرى ( فيديو + صور) مازالت الدماء على جسدها.. العثور على طفلة حديثة الولادة مرمية في أحد الجبال وسط اليمن (فيديو) العثور على جثة شيخ قبلي بعد تصفيته رميًا بالرصاص الكشف عن تصعيد وشيك للحوثيين سيتسبب في مضاعفة معاناة السكان في مناطق سيطرة الميلشيا

لماذا هجمات الحوثيين غير مؤثرة على الحرب في غزة؟

يصور الحوثيون هجماتهم على إسرائيل وعلى الملاحة في البحر الأحمر بأنها ستؤدي إلى تغيير مجريات الحرب في غزة؛ غير أن الحقيقة هي أن هذه الهجمات ليس لها أي أثر يذكر على سير ومجريات الحرب للأسباب التالية:

أولا: السفن التي تمر عبر البحر الأحمر من وإلى إسرائيل، يمكنها تغيير سيرها والذهاب عبر الرجاء الصالح، وهذا سيضيف فترة 3 أسابيع لزمن الرحلات، ويضيف نسبة بسيطة على تكلفة التجارة من وإلى إسرائيل، وبما لا يزيد عن 100 مليون دولار في الشهر. وهذا المبلغ يعتبر تافه لدولة في حالة حرب كبرى تكلفتها المباشرة وغير المباشرة قد تزيد عن 10 مليار دولار. ومن ثم فإن هذا المبلغ ليس إلا عرض جانبي صغير لا يحسب حسابه.

ثانيا: هجمات الحوثيين المباشرة على إسرائيل عبر الصواريخ الباليستية أو الطائرات المسيرة، لم تؤدي إلى إي خسائر تذكر على إسرائيل، وفي حال وقع صاروخ أو مسيرة على منطقة ما في إسرائيل فإنها لن تكون بتأثير صواريخ حزب الله والفصائل الفلسطينية من غزة، والتي لم تغير من سير المعارك.

ثالثا: تستخدم إسرائيل البحر الأحمر في تجارتها مع آسيا، وشرق وجنوب شرق أفريقيا وأستراليا، وحجم التجارة الإسرائيلية مع هذه المناطق أقل بكثير من تجارتها مع بقية العالم وتحديدا أوروبا وقارات أمريكا.

رابعا: السفن الإسرائيلية، أو التي يمتلكها إسرائيليين، والتي قد تتضرر من هجمات الحوثيين أو يتم احتجازها، ستتكفل شركات التأمين بدفع الخسائر المترتبة على ذلك.

خامسا: حجم الملاحة البحرية عبر مضيق باب المندب لا تتجاوز نسبة 12% من حجم التجارة الدولية، وأكثر الأطراف المستفيدة منها هي أوروبا، وآسيا، أما أمريكا فإن تجارتها مع آسيا أو الشرق الأوسط فإن معظمها يمر عبر الرجاء الصالح وليس البحر الأحمر. وهذا يعني بأن أمريكا غير متضررة من إعاقة الملاحة في البحر الأحمر، والمتضرر الأكبر هي الدول الأوروبية والصين والهند ومصر والدول المصدرة للنفط والغاز (دول الخليج وإيران).

سادسا: مصر هي أكبر المتضررين من تحويل السفن إلى الرجاء الصالح لأنه يحرمها رسوم العبور في قناة السويس. وعلى افتراض أن ربع السفن التي كانت تمر عبر القناة غيرت طريقها، فهذا يعني بأن خسارة مصر قد تصل إلى 200 مليون دولار شهريا.

سابعا: لن يمر وقت طويل، قد لا يتعدى بضعة أسابيع، حتى يتم تأمين الملاحة في البحر الأحمر واحتوى هجمات الحوثيين وربما إيقافها تماما. بعد أن تقوم أمريكا والدول التي سترسل قوات بحرية للمنطقة بذلك.

ثامنا: تجارة اليمن عبر موانئ البحر الأحمر، ستكون الخاسر الأكبر من هذه الهجمات لأن رسوم التأمين على السفن الداخلة لهذه الموانئ ستتضاعف، إضافة إلى أن الكثير من شركات الملاحة ستمتنع عن الذهاب إلى تلك الموانئ، خوفا من الهجمات، أو عقابا للحوثيين على هجماتهم. ونتيجة ذلك ارتفاع أسعار السلع على اليمنيين.

الخلاصة أن هجمات الحوثيين لن تؤثر على سير الخطط الإسرائيلية في هجماتها على غزة بأي شكل من الأشكال؛ فيما اليمنيون هم الخاسرين. كما أن الحوثيين أنفسهم سيخسروا، بعد أن تُـعيد الكثير من الدول حساباتها في التعامل معهم كطرف مسؤول ضمن معادلة السلام في اليمن.

فهذه الهجمات كشفت أن الحوثيين هم مجموعة مارقة منفلتة تُـــستخدم من قبل إيران كبلطجي تضرب به أعدائها.