الخميس 29 فبراير 2024 03:56 مـ 19 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
سخرية ‘‘الفضول’’ وتعرية ‘‘الإمام’’ جريمة شنيعة.. مقتل قبليين غدرًا على أيدي مسلحين حوثيين ونهب سيارة مواطن في الجوف بعد تجربته على أيدي الحوثيين في اليمن.. إيران تزود حزب الله اللبناني بسلاح جديد وفعال صحفي سعودي يكشف عن شرط وحيد لنجاح مبادرة فتح الطرقات في اليمن.. وأمر لن ينساه اليمنيون دعم بريطاني لهذه القوات لبسط نفوذها على الساحل الغربي.. ومحلل سياسي يكشف السبب الحقيقي لزيارة ‘‘طارق صالح’’ إلى لندن هكذا رد رونالدو على لجنة الإنضباط بشأن الحركة البذيئة أمريكا تتعهد بردع الحوثيين ووكلاء إيران في المنطقة وتوجيه رسالة حاسمة لطهران قيادي حوثي يقتل طفلًا مجندًا من مسافة الصفر خلال فعالية ‘‘لنصرة فلسطين’’ والسبب لا يخطر على بال الحوثيون يعلنون عن ‘‘لقاءات شبه يومية’’ مع أطراف إقليمية ودولية.. وموقف مساند لعملياتهم البحر الأحمر مقيم يمني في السعودية نشر محتوى خادشًا للحياء.. وهكذا كانت نهايته (فيديو) وفاة شاب و16 إصابة خلال يومين.. كلب يتحول إلى وحش مفترس ويقتل مواطنًا وسط اليمن ضبط شبكة دعارة من جنسيات متعددة شرقي اليمن

إشادات تتجاوز المضمون الأخلاقي للمصلحة

كان ياسر عرفات يحاول أن يقود المقاومة الفلسطينية وسط ألغام الصراع العربي - العربي ، نجح حيناً ، وتعثر في الألغام حيناً آخر . ولم يكن ذلك الواقع هو كل السبب في تعثره ، فقد كانت حساباته أحياناً تزيد الطين بلة .

وحينما شكلت بعض الأنظمة حينذاك ما عرف بمجموعة دول الصمود والتصدي ، كانت منظمة التحرير الفلسطينية في وضع مكنها من تخطي مخاطر الزعامة الفردية لتؤسس قواعد للتعاطي مع الواقع العربي ، وكان بالإمكان أن تتعامل مع هذه المجموعة العربية بصورة لا تجعل منها محوراً كما يحدث اليوم مع ايران ومليشياتها الانقسامية ، والتي أطلقت على نفسها "محور المقاومة" ، بل جعلت منها مصدر دعم لم يؤثر على علاقتها بمنظومة الدعم العربي في مجموعه .

وفي حين أخذت ايران وأذرعها المليشاوية توظفان مصطلح "المقاومة" لتسويق مشروعهم الطائفي الانقسامي في المنطقة ، وتستفيد من ذلك عبر خطاب شعبوي متهافت ، فإن إدراك بعض فصائل المقاومة الفلسطينية لهذا الواقع المعقد الذي تتحرك فيه أخذ يتضاءل حينما دخل على الخط صوت قادم من شقوق هذا الواقع المعقد منتهزاً الفرصة للمزايدة على الجميع ، بعد أن هيأ نفسه ، وعبر أذرعه الطائفية ، ليمسك بالقضية الفلسطينية ويجعل منها محور مشروعه التوسعي في المنطقة .

لذلك لم يكن غريباً أن نشاهد بعض قيادي حماس يشيدون بما أسموه " المقاومة الاسلامية في لبنان واليمن " ، في إشارة واضحة لتكوينات طائفية وايديولوجية بعينها ، متناسين دور الشعوب في دعم المقاومة الفلسطينية ، وما يشكله ذلك من دعوات قطيعة مع كل من يساند ويدعم هذه القضية العادلة .

ثم تأتي إشادة ناطق حماس بالحوثيين مؤخراً ، والتي لا تعني أكثر من أنها تضع خطاً فاصلاً بين الاخلاق ومصلحة المقاومة ، أي بين المصلحة ومضمونها الأخلاقي .

إن كل ما تعنيه هو أن أصحاب الاشادة لا يهمهم ما يصنعه الحوثي بشعب اليمن من دمار وخراب وتشريد وقتل وتفجير منازل ، ومصادرة سكن ، ونهب حقوق ، وإفقار ، وغطرسة .. وهي ممارسات أقرب الى ما يواجهه الفلسطينيون أنفسهم على أيدي الاحتلال الاسرائيلي ، بقدر ما يهمهم مصلحة لم يقدم لها الحوثي غير شطحات ، وتهريج أجوف ، وتوظيف انتهازي في معركته مع الشعب اليمني ، ناهيك عن تبييض التخادم الايراني الاسرائيلي الذي يصب في خدمة هيمنة المشاريع الأجنبية في المنطقة .

ولو أن ذلك الناطق الرسمي أدرك أن مصلحة الفلسطينيين هي مصلحة كل القوى المحبة للحرية والسلام ومكافحة الظلم ومقاومة الاحتلال لكان أدرك المضمون الأخلاقي لها ، والتي تجعل الاشادة بمن يشردون شعوبهم ويغرقونهم في الدم مسألة لا تمت بصلة لتلك المصلحة .

إن أحداث غزة وتضحيات شعبها الجسيمة أخرجت القضية الفلسطينية اليوم إلى العالم لتضعه أمام خيار واحد وهو أن حل هذه القضية حلاً عادلاً هو ذلك الخيار ، ولا سواه، والفضل في ذلك للطفل الفلسطيني والمرأة الفلسطينية والشهيد الفلسطيني ، والجريح الفلسطيني ، والمناضل الفلسطيني والمواطن الفلسطيني منذ دير ياسين وسنوات النكبة وتل الزعتر ، وحروب ١٩٦٧ و١٩٧٣ وتضحيات العرب المصريين واللبنانيين والسوريين والأردنيين وغيرهم ، حتى غزة مؤخراً .. وهو ما يعني أن هذا الطارئ الذي يتشعلق بقضية فلسطين اليوم لتمرير مشروعه يجب أن يتوقف ، وأن المقاومة التي تتضاءل في خطابها كل هذه التضحيات ولا تجد غير ما تسميه "محور المقاومة بزعامة ايران" لتشيد به حري بها وبتضحيات مناضليها أن تعيد الحساب .

يا خسارة!!!!