المشهد اليمني
الثلاثاء 18 يونيو 2024 11:39 صـ 12 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

صراع المسارات

يحتدم الصراع بين طرفي الخير والشر على هذه البسيطة في كل قضية إما لوضوح الصواب والخطأ بشأنها أو لتطويعها من قبل طرفي الصراع وفقا لطبيعة الصراع فيما بينهما، وتلك حقيقة تمليها طبائع النفوس البشرية وتؤكدها وتفسرها النصوص الشرعية.

وفي خضم الكثرة الكاثرة لدوافع الصراع ومسبباته يتم الفرز المرحلي للبشر الى فسطاطين رئيسين يعزز كل فسطاط منهما اتجاهات متعددة قد يبدو عليها التناقض الا أنها لا تعدو أن تكون خادمة لأحد الفسطاطين سواء علمت ذلك أم جهلته.

وانسجاما مع طبائع النفس البشرية والتي لا تصفو لخير مطلق كما أنها لا تخلو لباطل مطلق تكون طبائع الأمم والحضارات وعلى هذا الأساس تنصب الموازين عند الله لتمييز الثقل والخفة وليس لتحديد الملئ أو الفراغ.

إن فرز الاشخاص والأمم لا يمكن إلا أن يكون الى مسارات صائبة تعتريها أخطاء، ومسارات خاطئة يتخللها بعض الصواب وذاك ما يصوب مسار التقييم.

يمر اليمن والمنطقة العربية بمرحلة مفصلية ذات مسارين أحدهما يمثل الشر ويجاهر به وتصدقه أفعاله ويمثله المشروع الصفوي الذي اسقط البعض من دولنا واحتل بعضا من أراضينا، ويمثل المسار الآخر شعوب وحكومات تقاوم هذا الاحتلال وتتصدى لوسائله وألاعيبه.

وفي ظل الحرب على غزة تبرز مواقف الطرفين وفقا لمساراتهما، وحينها يمكن الحكم على خطأ ما يراه العامة صوابا بشأن ذوي المسار الخاطئ كونه يأتي في إطار الوصول الى أهداف استراتيجية قاتلة للأمة العربية، وذاك ما يخادع به الإماميون في اليمن البسطاء من الناس لتمرير مشروعهم الذي لا يقل خطرا عن غيره من مشاريع الاحتلال في منطقتنا العربية والاسلامية.

صحيفة 26 سبتمبر