المشهد اليمني
الأحد 23 يونيو 2024 08:23 مـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عاجل: صنعاء تشتعل الآن وهذا ما يحدث ”شاهد” مصدر استخباراتي يفجر مفاجأة ويكشف عن تعاون بين أمريكا وجماعة الحوثي ضد السعودية قس مصري يثير بلبلة بفيديوهات غير لائقة وكنيسة الأقباط تفصله.. ماذا فعل؟ الطيران السعودي يتدخل لإسعاف وإنقاذ مقيم يمني تعرض لحادث مروري مروع بالمملكة ”فيديو” رد قوي على مزاعم جماعة الحوثي بأنها اتفقت مع السعودية على ”إنهاء الحكومة الشرعية” عاجل: بيان للخارجية الأمريكية عن إغراق الحوثيين لسفن تجارية في البحر الأحمر وقتل عدد من البحارة بدأت تغرق وسفينة أخرى تتدخل لإنقاذ الطاقم.. تفاصيل جديدة عن السفينة المستهدفة في ميناء نشطون ببحر العرب كيف نواجه خرافة الولاية؟ خبير عسكري: هكذا ستكون نهاية ”النفخ الأمريكي” للحوثيين! زوجة بالسعودية رفضت استقبال أهل زوجها في عيد الأضحى.. وعندما أصر على دعوتهم فاجأته بتصرف ”شيطاني” لم يتوقعه ”فيديو” حدث فير مألوف شرقي اليمن .. وإعلان جديد للبحرية البريطانية خواطر على هامش الولاية

أبورغال الأمس وأبورغال اليوم !

عندما اكمل ابرهة الحبشي بناء ( القليس ) في العاصمة اليمنية صنعاء لكي تحج اليه العرب بدلاً من البيت الذي بمكة ( الكعبة المشرفة )، قرر التوجه الى مكة من اجل هدم البيت الذي تعظمه العرب ، توجه بجيشِ كبيرِ يتقدمه فيل ضخم ، فاعترضت طريقه. القبائل اليمنية الحميرية في اكثر من مكان ، وخاضت مع جيشه معارك دامية غير متكافئة ، فسحق ابرهة في طريقة ما يقرب من سبع قبائل يمنية حميرية كما ذكرت ذلك كُتب التأريخ ، ولما خرج من حدود اليمن لم يعترضه احد ، وعند وصوله إلى الطائف بحث عن الطريق المؤدية الى مكة ، فلم يدله عليها احد ، فتقدم رجلُ يقال له ( ابو رغال ) وعرض خدماته مقابل المال ، فاصطحبه ابرهة معه ، وعند وصولهم الى قرب مكة والذي كان سكانها قد نزحوا الى قمم الجبال خوفاً من جيش ابرهة ، وعند تلك النقطة التي كانت قريبة من البيت ، تدخل رب البيت فكانت نهاية ابرهة وجيشه كما ذكرها الله في سورة ( الفيل ) ، اما ابو رغال فقد داهمه الموت وهو في الطريق الى مكة فتم دفنه في حفرة هناك ، وتعالم العرب بقبره كرمز للخيانة ، فكانوا يرجمونه بالحجارة وهم في طريقهم الى مكة او عائدين منها ، نعم اصبح ابو رغال رمزا للخيانة ، فكانت العرب تنعت كل خائن( بأبي رغال )، السؤال المطروح هو : كم ابو رغال من العرب خان فلسطين في الماضي ،؟ وكم منهم في الحاضر وضع يده مع ابرهة العصر ( بايدن ) وقاد فيله وخان غزة واهلها ؟ ويبقى السؤال الاهم وهو :كم قبر من قبور الحكام العرب يستحق ان ترجمه العرب في الغد كما فعلت بالأمس مع قبر ( ابي رغال ) ؟