المشهد اليمني
الأحد 23 يونيو 2024 09:38 مـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
وفاة فنان كوميدي يمني في محافظة حضرموت تخبط الحوثيين بين الحسن والحسين أول رد لقوات الأمن الخاصة في مارب بشأن احتجاز عائدين من صنعاء وزير جنوبي حوثي يكشف عن ذل يتعرضون له من قبل زعيم مليشيا الحوثيين ” تجهيزات الشرعية مرعبة شاهدت أسلحة ثقيلة عمر أمي ماشفتها”..اعلامي يتحدث عن تجهيزات كبيرة للشرعية لمواجهة الحوثيين مصدر مسؤول يرد على ما يشاع بشأن تسوية أوضاع هيئة التشاور والمصالحة عاجل: صنعاء تشتعل الآن وهذا ما يحدث ”شاهد” مصدر استخباراتي يفجر مفاجأة ويكشف عن تعاون بين أمريكا وجماعة الحوثي ضد السعودية قس مصري يثير بلبلة بفيديوهات غير لائقة وكنيسة الأقباط تفصله.. ماذا فعل؟ الطيران السعودي يتدخل لإسعاف وإنقاذ مقيم يمني تعرض لحادث مروري مروع بالمملكة ”فيديو” رد قوي على مزاعم جماعة الحوثي بأنها اتفقت مع السعودية على ”إنهاء الحكومة الشرعية” عاجل: بيان للخارجية الأمريكية عن إغراق الحوثيين لسفن تجارية في البحر الأحمر وقتل عدد من البحارة

المُلثم والمُعمم الحقيقة والزيف

في الوقت الذي كان فيه الكيان الصهـ يوني المحتل يترنح ثمِلا بعد ليلة سبت السادس من أكتوبر ملتحفا بقبته الحديديه وبالوصِيد جيشه الذي لايقهر ،لم يتبادر إلى ذهن هؤلاء المحتلين اويدور في خلدهم أن موعدهم الصبح .. أليس الصبح بقريب !! فوقعت الواقعة صبيحة السابع من أكتوبر فصبحهم عذاب القــ سام بغتةً وهم لايشعرون وتعالت أصوات إعلامه: اللطيمة اللطيمة حـمـ اس دكت كيانكم.

شهرٌ منذ أن فض بكارة القبة الحديدية صاروخ القـ سام فأسقط هيبة كيانها، وسحق سمعة جيشها، وكسر كِبر (ليكُودها) وشفى صدور قوم مؤمنين ، يقف المحللون وأصحاب الرأي وخبراء الحرب على ناصية القنوات يحاولون تفسير ماحدث وسبر أغواره والتكهن بمآلاته، غير أن القول ماقالت حـ ماسُ وقَطع الملثم قول كل خطيب.

هناك وعلى مقربة من الحدود اللبنانية يقف معمم الضاحية خلف مترسه مصوبا كلماته لـ(إسغائيل) ومهددا بقذفها (البحغ) لولا وجود برج للعدو يحُول بينه وبين تهديده فهو - يصقل سيفه- ويخوض معه معركة شرسة منذ سنوات سميت معركة ( ذات الأبراج) قدّم فيها وحزبه وإيران ومحوره من الخطابات والتهديدات الشيء الكثير، ولولا هذا البرج لكان معمم الضاحية يسبح في المتوسط قاطعا ساحل فلسـطين من شماله إلى جنوبه وبنفس واحد.

يستحيل على كذاب الجنوب معمم الضاحية أن ينصر قضية تناهض فكره الإمامي أو أن يحارب جماعة تناقض مشروعه الطائفي بل ومن الإستحالة بمكان أن يطلق طلقة واحدة للبرج دون أن يكون ذلك على علم ودراية وبإشراف من راعية السلام العالمي أمريكا التي وضعت له الواقي الزجاجي والسترة الواقية للرصاص على صدره.

إن تلك العنتريات اللفظية للمعمم واهتزاز يده بالتهديد والوعيد لـ(اسغائيل) تنبأ بها المتنبي قبل ألف عام فقال : ( وإذا ماخلا الجبانُ بأرضٍ :: طلب الطعن وحدهُ والنزالا ) وبقوله : ( فدعِ التهدد بالحُسامِ جهالةً :: فحُسامك البتارُ ليس لهُ يدُ)

أن كل هرطقات ودنس ودجل معمم الضاحية تنسفها طلة من ( الملثم ) أبي عبيدة، والذي يقف عند دقائقه وكلماته عمالقة الساسة وخبراء الحرب ورواد الفكر ، إطلالة الملثم تكشف زيف المعمم وتبعثر أوهام القوة التي يوزعها ذات اليمين وذات الشمال، وتنسف زيف التنسيق والدعم وواحدية الجهد في الثأر للكرامة العربية والذود عن الأقصى والدفاع عن العرض وتحرير الأرض الفلسطينية، وكل ماسبق لاوجود له في قاموس المعمم، بل هي في مرمى قناصته للنيل منها وفي صدارة مخططه الذي ينفذه بالوكالة عن إيران، والتي تحمل على عاتقها معولا صفويا إماميا لهدم الأمة العربية وطمس هويتها الإسلامية ، وكل مايسميه المعمم وأولياؤه من دعم لأي حركة مقـ اومة للكيان الصـــ هيوني إنما ذلك محاولة فاشلة على طريق إبليس ( إذا أراد ان يفتح للعبد بابا من أبواب الشر فتح له ستين بابا من أبواب الخير) وما ذلك التكتيك الإيراني بخاف على حركة المقاومة فالمبادئ والثوابت والقيم خطوط حمراء تأبى حركة المقاومة أن تقترب منها إيران وتؤكد عليها في خطاباتها وحُكمها وإدارتها لغزة.

وبالعودة إلى الملثم ( أبي عبيدة ) فيكفي أنه جذب العالم بأسره ليقف على حقيقة الكيان الصـ هيوني مؤكدا للعالم هشاشته وإرها بيته ، لقد استطاع ملثم القطاع أن يستنهض جيلا عربيا وإسلاميا ليلفت بصره وبصيرته إلى قضيته المصيرية ويعلق آماله بعد الله سبحانه بالشعوب الحية وإلى أن ما أُخذ بالقوة فلايسترد إلا بالقوة، وأن جيلا تسلح بالإيمان والعلم والإعداد كان حقا على الله أن ينصره.