المشهد اليمني
السبت 22 يونيو 2024 08:04 مـ 16 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”روح الثورة تهبّ على الحداء: أهالي المنطقة يقفون في وجه جرائم الحوثيين” كنوز ردفان: حقيقة أم وهم؟ اللواء الخامس يكشف القصة كاملة! حرب على التعليم: الحوثيون يُطفئون نور المعرفة في15 مدرسة ! فريق ”سفراء الرايات البيضاء” يزف بشرى سارة بشأن فتح طريق مارب - فرضة نهم - صنعاء وقفة مع الشيخ السّلامي حول مفهوم الموالاة قتلت أمل صرف المرتبات.. مليشيات الحوثي تلوح بالانسحاب من خارطة الطريق السعودية تسببت بارتفاع وفيات الحجاج.. مصر تعلن سحب رخص 16 شركة سياحة تحايلت لتسفير الحجاج بصورة غير نظامية غسل الكعبة بنفسه أكثر من 1000 مرة وذكره الرسول بحديث شريف.. وفاة سادن الكعبة المشرفة الدكتور الشيبي عيدروس الزبيدي يستهدف معقل عبدالملك الحوثي ويعلن: النهاية اقتربت والجماعة دقت آخر مسمار في نعشها عاجل: ضربات أمريكية عنيفة على مواقع بمناطق الحوثيين تقرير دولي يفضح كيف استغلت ميليشيا الحوثي المساعدات الانسانية لتعزيز امكاناتها وافقار الشعب اليمني العثور على أعمال سحر في جبل عرفات.. عالم أزهري يحسم الجدل (فيديو)

‏قصة الضباع!

د.عبدالوهاب طواف
د.عبدالوهاب طواف

في يوم من الأيام، غزت ضباع مدينة جميلة، فنهشت لحوم أطفالها ودمرت بيوتها وخربت مزارعها وشردت أهلها، حتى تحولت تلك المدينة إلى خرابة لا تُسكن.
بعد فترة، غزت ذئاب قرية بعيدة عن تلك المدينة، ونهشت لحوم أطفالها ودمرت بيوتها وخربت مزارعها وشردت أهلها، حتى تحولت تلك القرية البعيدة إلى خرابة لا تُسكن، فقررت ضباع المدينة المنكوبة تقديم العون لسكان القرية، فصعدت إلى قمة مرتفعة، فزمجرت عدة زمجرات، حتى ارتجت المدينة من شدة أصوات الضباع!
عندها هلل وصفق الكثير من سكان المدينة المنكوبة للضباع على وقفتهم النبيلة مع سكان القرية المنكوبة، حتى أن موقف الضباع البطولي دفع بالشيخ مبخوت بن عبود الشريف للتهليل والسجود لله شكرا، ونزلت دموعه حتى أخضلت لحيته، وصاح مخاطبا كبير الضباع التي نهشت أهله ودمرت دورهم: يا إخواني: لله دركم على زمجراتكم الجبارة ضد تلك الذئاب المعتدية، فأذهبوا، فوالله لن يضركم بعد اليوم أي نهشات تنهشون بها لحوم أطفالنا، أو سرقات تسرقون بها بقايا ممتلكاتنا!
وهنا تهلل وجه كبير الضباع، وتبسم وغمز لضباعه قائلا لهم: أرأيتم لفات المرجال!.