الخميس 22 فبراير 2024 01:06 صـ 11 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”لا يخضع لسلطتكم ولا تستطيعون الوصول إليه”...كاتب صحفي يكشف حقيقة حصول الحوثيين على رسوم من عبور السفن بباب المندب ”الرد قد يكون قنبلة نووية”...كاتب صحفي يحذر من هجمات الحوثيين بالبحر الاحمر والرد الغربي عليها في جريمة بشعة... مسلح حوثي يقتل زوجته وابنته وعمتيه (تفاصيل صادمة) عرض مثير تقدم به ”محمد علي الحوثي” إلى مصر وطرف ثالث يدخل في الخط! ” كان يمكن تجنب الحرب لو أنصتوا لي ”...”بن دغر ”ينتقد الألمان والأوروبيين بعد اطلاقهم ”أسبيدس” في البحر الأحمر بن دغر يكشف المستور بشأن تراجع قوات الشرعية من مشارف صنعاء ومحيط ميناء الحديدة ويتحدث عن ”أخطاء استراتيجية” هالاند يضع مانشستر سيتي على بعد نقطة من ليفربول المتصدر خبير عسكري يكشف سبب إطالة ”المواجهة” بين الحوثيين والجانب الأمريكي البريطاني ولماذا لم تؤثر الضربات في قدراتهم؟ عاجل: تحليق مكثف للطيران الأمريكي في أجواء محافظة يمنية بعد سلسلة غارات عنيفة طارق صالح وعيدروس الزبيدي واليدومي يوجهون رسائل إلى الملك سلمان وولي عهده الشرعية تستعد لتوجيه ضربة قاضية للحوثيين.. ووزير يكشف الخطوات الأولى محاولة اغتيال فاشلة لقيادي في المجلس الانتقالي بأبين ونقله إلى عدن في حالة حرجة

فلسطين أزالت الغطاء عن ورطة العالم

صدع كبير في جدار الأكاذيب. خرجت لندن على هذا النحو المهيب، لتقول للهمجي الإمبريالي: هناك جانب من الناس يرفض أن يُختطف بالأكاذيب والبروباغاندا.

السياسي الغربي مجرد سكرتير عاجز أمام المنظومات الاستعمارية العميقة: المال، الإعلام، الصناعة، الجنرالات، الكنيسة، ومهندسي استراتيجيات الأمن القومي. ما إن ينجح في الانتخابات حتى يفقد كل شيء: شرفه، خياله، لغته، قيمه، وكل مقارباته.

تضع الإمبريالية العميقة الكلمات على شفتيه، يردد كالأحمق ما يملى عليه. هذا ما جعل اليسار الألماني الحاكم يبدو صهيونياً هستيريا، وبايدن الليبرالي الديموقراطي كواعظ في كنيسة، واليسار الطلياني كأنه شعبة عن الاستخبارات الإسرائيلية.

وحتى سوناك، الذي يفرك جلده منذ أربعين عاماً ليصفو قليلاً، بدا كما لو كان ساعي بريد تحت إمرة جنرالات أورشليم.

الحال هذه على ما هي عليه منذ الموجة الاستعمارية المبكرة. كان الصراع آنذاك يجري حول أربعة أساسات: الموارد، النفوذ، الدين، والطموحات الإمبراطورية.

لا يزال يجري بالطريقة نفسها. تراجع الإمبريالي من الواجهة مفسحاً المجال لمهرجين تافهين على طريقة أنالينا بيربوك وأشباهها ليتحدثوا كما لو كانوا يعبرون عن إرادة مجتمع الناخبين. وعندما يقول السياسي: ألمانيا، يخرج حروفها كما لو أنه حر تماماً، وأن ما يعنيه هي ألمانيا الناس.

قال ميرز، رئيس كتلة المسيحي الديموقراطي في البرلمان، إن بلاده لن تأخذ لاجئين من غزة ففيها ما يكفي من كارهي السامية. هذا التأجيج الكنسي يصطدم على نحو مباشر ببيانات وزارة الداخلية الألمانية أبريل ٢٠٢٣، وفيها قالت إن المهاجرين - المسلمين- مسؤولون عن ٢% فقط من الاعتداءات التي طالت اليهود في العام الماضي. وأن الفعل كله قام به الألماني الأبيض، ذلك الذي قيل له على مدى ألف عام إن اليهودي بغيض ومبتز وساحر.

الغرب عميق ومتوحش، وفي الواجهة ممثلون تافهون، يسطحون العالم إلى مشاكل مثلية وبلاستيك.

في الأعمق يعيش الهمجي الأبيض، وهو على أهبة الاستعداد للافتراس. تدافع الغرب على قلب رجل واحد لتحطيم هواوي الصينية. ومن رائدة في مجال التكنولوجيا فقد دفعت إلى ركن ضيق حد اعتراف مديرها قائلاً بأن أقصى طموحات شركته هي أن تبقى على قيد الحياة.

فلسطين قد تنقذ شعوب الغرب من مالكي العبيد، من المستعمر العميق الذي أخصى مجتمعه قبل الآخرين. وإن كان الحال يصعب إنقاذه.

إن أخطر ما حدث في العالم الغربي، مؤخراً، أمران: تلاشي اليسار، وانهيار التنافسية. الإعلام على تنوعه ينتهي بمالكين أو ثلاثة، خطوط الطيران على تعددها تنتهي بمالكين أو ثلاثة، شبكات السوشال ميديا على سعتها يملكها أقل من ثلاث أشخاص. يسري الأمر على كل القطاعات، ما يجعل أميركا، مثلا، في قبضة بضعة رجال وحسب. أولئك الهمجيون الذين لا حدود لسطوتهم هم من يملك البلاد، وما بايدن إلا مؤد سخيف، مرسال من النوع القديم.

فلسطين أزالت الغطاء عن ورطة العالم، حيث الهمجيون مختبؤون وراء لوحات عملاقة كتب عليها: الديموقراطية، الليبرالية، التنوع الخلاق، العيش المشترك، حرية الضمير، وبلاغات أخرى تستعصي على الحصر.