الثلاثاء 27 فبراير 2024 07:18 صـ 17 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
شاهد .. نجاة سائق وشاحنته بأعجوبة بعد علوقها بعقبة الجن في لحج (صور) بعد ان ترك السائق سيارته في وضع التشغيل وغادرها .. وفاة و اصابة 8 نساء جراء سقوط سيارة من اعلى جبل في... الكشف عن مخطط حوثي وشيك لشن هجمات صاروخية على ” عبده الكوري ”! مصادر بصنعاء تكشف عن اشتراطات تعجيزية للحوثيين لفتح الطريق والتجاوب مع مبادرة ”العرادة” خبير سعودي يبرئ الحوثيين ضمنيا من تدمير كابلات اتصالات تحت البحر الأحمر ويتم هذا الطرف والسبب مفاجئ! خطأ كارثي وقع فيه العرادة ولم يكن في حسبانه أثناء فتح طريق مأرب صنعاء.. وحرب مفصلية على الأبواب خبير عسكري سعودي يفجر مفاجأة: ترتيبات غربية مع الحوثيين وخيوط اللعبة تتكشف وهذا الهدف النهائي قناة إماراتية تكشف من يقف وراء تفجير كابلات الاتصالات قبالة سواحل اليمن وزير الإعلام اليمني: تصنيف الحوثيين ليس كافيا في اليوم الـ143 من حرب الإبادة على غزة.. 29782 شهيد و70043 جري والاحتلال يوافق على بعض مطالب حماس الاتحاد يواصل انتصاراته فى الدورى السعودى ويفوز على الوحدة الكشف عن سر تدخين صدام حسين ”السيجار”

بأوامر من المحافظ.. قوات الانتقالي تحتجز شاحنات الوقود التجاري في شبوة منذ أسابيع ”وثيقة”

شاحنات بترول محتجزة
شاحنات بترول محتجزة

تحتجز قوات ما تسمى بدفاع شبوة، المحسوبة على المجلس الانتقالي الجنوبي، شاحنات الوقود التجاري، القادمة من محافظة مأرب إلى بقية المحافظات، عند مدخل مدينة عتق، منذ أسابيع دون إبداء الأسباب.

وقالت مصادر محلية إن القوات وبأوامر من المحافظ عوض الوزير العولقي، تحتجز قرابة 50 شاحنة بمدخل مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة، منذ حوالي شهر، على الرغم من دفع سائقو الشاحنات جبايات مالية بواقع 20 ريالا / لتر، أي ما يقارب مليون 800 ألف ريال عن كل شاحنة، دون مسوغ قانوني.

ورفع سائقو الشاحنات، بشكوى إلى المحافظ العولقي، عبروا فيها عن تظلمهم إزاء حجز شاحنات الوقود التجاري، عند مدخل مدينة عتق، من جهة العبر (مكتب التحسين)، رغم أنهم يقومون بنقل البترول بطريقة رسمية من محافظة مأرب إلى بقية المحافظات، وتم احتجازهم دون أي حق قانوني.

وأكد السائقون في الوثيقة التي اطلع عليها المشهد اليمني، أنهم يدفعون رسوم التحسين وليس لديهم أي مخالفات، وأشاروا إلى أنهم معتقلون منذ تاريخ 22/10/2023 وحتى يومنا هذا، ولا يعرفون سبب احتجازهم وعدم السماح لهم بالمرور.

وأوضحوا أنهم يتعرضون "لخسائر مالية كبيرة بسبب تبخر مادة البترول ونقصها، وكذلك انخفاض الأسعار، لأننا محملين بترول تجاري ونتحمل المصاريف أيضاً الشخصية وسنخسرها من جيوبنا الخاصة".

وطالبوا المحافظ بالتعاون وتوجيه "الجهات المختصة" بإطلاق شاحناتهم الموقوفة في مكتب التحسين.

الصورة