المشهد اليمني
الأحد 23 يونيو 2024 08:50 صـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
أوروبا... إلى اليمين المتطرف در درجات الحرارة المتوقعة في اليمن اليوم الأحد مدرب عربي شهير يهتك عرض مراهقات بطريقة شيطانية خسيسة المنتخب البلجيكي يحقق فوزاً مهماً على حساب رومانيا والبرتغال تؤكد تأهلها وتقترب من الصدارة بفوز كبير على تركيا في يورو2024 ثورة واجتماع ضد الحوثيين في صنعاء عقب مقتل نجل شيخ قبلي بارز رحيل كبير سدنة بيت الله وحامل مفتاح الكعبة المشرفة فتاة تفجر اشتباكات مسلحة بين الانتقالي وقوات قبلية والأخيرة تستولي على أطقم المجلس وعيدروس يدخل على الخط بالفيديو.. الفنانة السورية ”كندة علوش” تعلن إصابتها بمرض خطير طفل يقتل بنت جاره بسكين وسط شارع في العيد.. والكشف عن دوافع الجريمة صدمة عالمية ...رئيس دولة يتوقع حرب كبرى في أوروبا خلال 3 أشهر وضحايا بالملايين وإسقاط بوتين وروسيا لن تكون بشكلها الحالي نجاح باهر لحج هذا العام: وزير الأوقاف يُثني على جهود قيادات الوزارة ويُؤكد على ضرورة الاستمرار في التطوير نهاية الحوثيين ..المستشفيات بصنعاء تستعين بثلاجات الدجاج لتخزين جثث الحوثيين والمليشيا ترفض تسليم الجثث لذويها

ضعف بغداد ودمشق وصنعاء ليس انتصارا لفلسطين!

نبيل الصوفي
نبيل الصوفي

‏13 يوم وغزة يتم طحنها، ولا احد قادر على ان يقدم لها ماتستحقه ولا حتى ماتحتاجه.
الانتفاضة حررت غزه في 2005، وفرضت على اسرائيل تسليمها للسلطة الوطنية الفلسطينية.
بعد 12 سنة من اتفاقية اوسلو التي قررت الحكم الذاتي للسلطة الوطنية الفلسطينية.
تحالف الاسرائيليون والايرانيون معا على تفتيت السلطة الوطنية واضعاف "فتح" ومنع البرغوثي من احيائها، اعتقلته اسرائيل وحولت ايران وحلفائها الدعم تجاه "الجهاد".

واليوم 13 يوم وغزة تسحق.

يسحق الانسان الفلسطيني والعائلة الفلسطينية وهم زاد القضية وليست اسلحة ايران العبثية الوهمية التي لم ولن تحقق ردعا، وهدفها استخدام العجز العربي من اجل مزيد من اسقاط الدول العربية وليس من أجل تقوية فلسطين.
في صراع امبراطوري، فارسي اوربي، لامكان فيه لا لفلسطين ولا للعرب.

تتحكم غرفة عمليات الحرس الثوري باذرع ايران في اليمن والعراق ولبنان وللاسف انها اخترقت حماس ايضا، وتحرك صواريخها وطائراتها منزوعة المسئولية الشعبية تجاه فلسطين وتجاه العرب جميعا.

حينما قال حسن نصر الله مابعد حيفا، لم يكن يقصد فلسطين بل يقصد بقية عواصم العالم العربي، يريدون مائة غزة في العالم العربي، تطحن جميعا فيما تتزايد خيوط القوة بيد طهران.

تتباهى غرفة العمليات الواحدة بقدرتها على استخدام الجماعات المسلحة ضد أوطانها، وهو ما يخدم اسرائيل وايران معا.

ضعف بغداد ودمشق وصنعاء ليس انتصارا لفلسطين، بل لطهران.

اطلاق صاروخ في الهواء هنا او هناك، لايصيب هدفا الا انه يعطي المبرر تلو المبرر للتوحش الاسرائيلي لنهش المزيد من اكباد المجتمع الفلسطيني والعربي.

اقصفوا تل ابيب من طهران، حركوا الحرس الثوري من ايران.. حيث القوة الضاربة، ان كان هناك فعلا قوة ضاربة.

والا فاتركوا العرب يديرون معركتهم وفق قدراتهم واهدافهم، فمهما كان سوء العرب الا انهم لن يرسلوا الكبريت والقاز الى فلسطين لتحترق وهم يتدفئون.

فلسطين قضية انسانية، وليست محطة للتعبئة الشعبية ضد الدول في صراعات الاقطاب.