المشهد اليمني
الأربعاء 29 مايو 2024 02:09 صـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”الحوثيين سيأكلون الآن من قمل ثوبهم”...كاتب سعودي يعلق على اقوى قرار للبنك المركزي بعدن ”ساعة في المطار... قصة تأخير رحلة طيران اليمنية! فضيحة كبرى ...صورة لوزيرة عربية تُثير ضجة بعد تسريبها مع رجل استرالي المشاط يهين ”صالح الصماد” وفضيحة جديدة تثير غضب نشطاء جماعة الحوثي ”الوجوه تآكلت والأطفال بلا رؤوس”: الصحافة الامريكية تسلط الضوء على صرخات رفح المدوية هل مقدمة للاعتراف بالانقلاب؟.. روسيا تطلق وصفا مثيرا على جماعة الحوثي بعد إفراج الأخيرة عن أسرى! عصابة حوثية تنهب شركة صرافة في محافظة الجوف فعلها في العام 2019...ناشطون بالانتقالي يدعون الزبيدي ”لإعلان عودة الإدارة الذاتية” منتدى حواري في مأرب يناقش غياب دور المرأة في العملية السياسية برعاية السلطة المحلية.. ندوة نقاشية في تعز غدًا لمراجعة تاريخ الوحدة اليمنية واستشراف مستقبلها قوات الأمن تداهم حي الطويلة في عدن وسط إطلاق نار كثيف انقلاب وشيك على الشرعية والرئاسي.. المجلس الانتقالي الجنوبي يتوعد بطرد الحكومة من عدن وإعلان الحكم الذاتي!

قراءة في أحداث غزة

ما قامت به المقاومة الفلسطينية كان ضربة استباقية سبقها تحركات واضحة للصهاينة لتصفية القضية الفلسطينية، رصدها كل مراقب وبيانات الأزهر وتقارير مراكز الدراسات والبحوث المصرية التابعة للقوات المسلحة أكدت ذلك منذ شهور لكن :

لم تعد احتمالات ومآلات المعركة محدودة على غزة وجوارها العربي فقط ،ونحن اليوم أمام سيناريوهين. الأول: وهو ما لا ترغب فيه أمريكا وإسرائيل وإيران وهو اندلاع الانتفاضة الثالثة حيث وشروطها متوفرة ، وتكمن عدم الرغبة في هذا السيناريو لدى أمريكا وإسرائيل وإيران أنه سيفضي إلى واقع جديد للصراع العربي الإسرائيلي بمزيد من القرب والتلاحم للمقاومة الفلسطينية مع عمقها العربي والإسلامي السني وطي صفحة التطبيع للأبد ومن ثم تثبيت التوازنات التي انتجتها العلاقات والتحالفات الدولية في السنوات الأخيرة وبدورها تعزيز تلاشي النفوذ الأمريكي والإيراني نسبيا في المنطقة .

هذا السيناريو هو الأمثل وإن كانت كلفته باهضة للطرفين إلا إنه يعتمد على قوة تحريك الشارع العربي والإسلامي والعالمي في العواصم والمدن بصورة مستمرة وواسعة في اطار إسناد المقاومة الفلسطينية والتنديد بجرائم الاحتلال الصهيوني والدعم الأمريكي وإسناد الموقف العربي الذي يحرص على تحقق هذا السيناريو وفضح مزايدات محور المماتعة.

السيناريو الثاني وهو حرب إقليمية مفتوحة المستفيد منه أمريكا وإيران وأوربا نسبيا على حساب صراعها مع روسيا، في ظل وضع عربي وتركي غارق في أزماته المتراكمة منذ أحداث الربيع العربي وبفعل استهداف إيران وأذرعها وإغراق المنطقة في حروبها وحوزاتها وأذرعها الاستخبارية .

السؤال ما مدى نجاح الدبلوماسية العربية والتركية المسنودة روسيا وصينيا واسيويا في تفويت هذا السيناريو ونجاح سيناريو الانتفاضة الثالثة ؟

وفي حال كان سيناريو الحرب المفتوحة في المنطقة ما هي احتمالات ومآلات المعركة على المنطقة ؟ على سبيل المثال مصر المحاطة بجوار ملتهب ومضطرب ليبيا وسودانيا وإثيوبيا ماذا نتوقع وضعها في حال سيناريو الحرب المفتوحة ؟ الحوثي ينتظر ماحدث في 67م بعد نكسة مصر وكيف دعمت بريطانيا وامريكا وفرنسا واسرائيل الاماميين للقضاء على الجمهورية وكان حصار السبعين يوما لصنعاء ، وهو اليوم يستعد لهذه اللحظة وكان العرض العسكري الأخير في البيضاء واضح الرسائل فما هو القادم في حال سيناريو الحرب المفتوحة ؟

وبالتالي المملكة العربية السعودية ودول الخليج المحاطة بالحشد الشيعي والتهديد الحوثي والأذرع الإيرانية النائمة في الخليج ما المتوقع أيضا؟ لماذا لا يتم التعاطي لمواجهة هذا السيناريو المتوقع بدلا من الانسياق وراء العواطف المشتتة التي تستدعي أرشيف اللاوعي الجمعي وسردية الاتهام للأنظمة العربية التي تتحمل المسؤولية قطعا لكن :

ما الجدوى من الانسياق وراء هذه السردية في ظل معطيات الواقع العربي التي لا تخفى على الجميع؟ وهل ينبغي على الجميع تعزيز التلاحم العربي شعبيا ورسميا وفق سيناريو الانتفاضة الثالثة الذي يمثل الخيار الأمثل للجميع؟. المعركة في غزة مصيرية وإصرار الكيان الصهيوني وأمريكا واضح ، والموقف العربي والإسلامي قوي بوضعه الحالي بعد 13 عاما من الانهاك والصراع ويتعين على الأنظمة وكل الكيانات السياسية والفكرية في المنطقة العربية والعالم الإسلامي الدفع باتجاه تحقق السيناريو الأول وتفويت الفرصة على محور المماتعة المتربص ومن خلفه أمريكا، وضبط إيقاع الأداء الإعلامي والدبلوماسي والإنساني والشعبي لتحقيق ذلك .