المشهد اليمني
الثلاثاء 28 مايو 2024 08:03 صـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
استعدادات الأمة الإسلامية للعشر الأوائل من ذي الحجة وفضل الأعمال فيها برشلونة تودع تشافي: أسطورةٌ تبحث عن تحديات جديدة وآفاقٍ أوسع احذر منها ان كنت مقيم في السعودية ...عقوبة تأخر المستقدم للسعودية في الإبلاغ عن مغادرة من استقدمهم بالوقت المحدد ”هل تحول الحوثيون إلى داعش المذهب الزيدي؟ قيادي حوثي يوضح” فضيحة مدوية لرئيس الحوثيين ”مهدي المشاط” يفجرها عضو قيادي باللجنة الثورية: هذه قصتنا معه! (فيديو) الإعلان عن تسعيرة جديدة للبنزين في عدن(السعر الجديد) ”منتقدا أداء السلطات السياسية في اليمن”...البيض : الوضع كارثي في اليمن ويتجاوز الحدود السياسية والإنسانية الكشف عن تفاصيل صفقة تجري خلف الكواليس بين حزب الله وإسرائيل.. ما هو الثمن؟ الحوثيون يعتدون على مصلى العيد في إب ويحولونه لمنزل لأحد أقاربهم كلمة تاريخية قوية لرئيس البرلمان ”البركاني” عن الدعم الأمريكي لإسرائيل وما ترتكبه من إبادة جماعية في غزة (فيديو) خمسة ملايين ريال ولم ترَ النور: قصة معلمة يمنية في سجون الحوثيين ازدياد عمليات الاحتيال الهاتفي على اليمنيين: ضحايا يطمعون بالثراء السهل فيسقطون في فخ النصب

المقاومون في الخنادق يتناولون التمرة الحادية عشر

بعد فجر السابع من أكتوبر تحرك طوفان الأقصى، كانت كتائب المقاومة الفلسطينية تقطّع أوصال جيش ضخم متعدد الجنسيات ويتمتع بأحدث الاسلحة والتكنولوجيا التي أنتجتها دول الغرب البروتستانتية المسيحية!.

لقد تم التعامل مع هذه العصابات، أعطبتها القوات المتدربة عالية التدريب، شلّت كل حركتها وتمركز الأبطال في متارسهم في مواقع متقدمة تبعد عن المسجد الاقصى حوالي ٤٥ كلم!.

حتى اللحظة وفي هذا اليوم الحادي عشر لا يزال الابطال يرابطون في مواقعهم، يقاتلون بأسلحتهم، ويأكل كل منهم التمرة رقم ١١ من جرابه الذي يمتلأ بالتمر وقناني مياة تمكنه من البقاء لأسابيع بفاعلية عالية.

حتى اللحظة عجز جيش الصهاينة الاوروبي متعدد الجنسيات من مواجهة هؤلاء الأبطال وهم يقتربون من اسبوعهم الثاني بفاعلية واحتراف وبطولة.

ما العمل إذن؟!

تحريك الأساطيل الحربية المتطورة!

هل غيرت المعادلة في الميدان؟!

لم تفعل، لم تجد نفعا!.

إنها هيانة إضافية تضاف للهيانة الأولى، تحت اقدام الجندي القسامي وهو يدوس على رقبة جندي صهيوني كان يتمترس في أحدث دبابة اوروبية محصنة!.

فما العمل إذن؟!

تعطيل مجلس الأمن عن اصدار أي موقف وإن كانت كل قرارات هذه العصبة الدولية لا أثر لقراراتها!.

رغم ذلك لم يجد هذا التعطيل!

لا يزال الميدان فاعلا لم تتغير المعادلة.

فما العمل إذن؟!

ليبقى وزير خارجية واشنطن في المنطقة وعقد لقاءات تخديرية للزعماء وقادة المنطقة! هل يجدي ذلك؟!

لم يجد أبدا، لم يؤثر شيئا على الاطلاق، لا يزال القساميون يتناولون تمراتهم هذه العشية الحادية عشرة في اطراف منطقة سديروت، ولا يزالون ينفذون مهامهم حسب الخطة باحترافية عالية وراحة تامة.

فما العمل إذن؟!

ليقم المستشار الالماني بزيارة الاحتلال، وليأتي بايدن!

ليقصفوا من البوارج الامريكية والبريطانية، وليوجعوا الأمة في أطفالها ونسائها ومدنييها ومدنها، ليوغلوا في الدم حتى يهزموا نفسيات الطوفان!!

سيغادر الشهداء هذه الحياة، وسيكملون دورهم في معركة الطوفان وسيودعون بيوتهم وينزلوا إلى قبورهم، وهو انتقال اعتيادي من فوق تراب الوطن إلى تحته، من بيوت غزة ومستشفياتها إلى قبورها وترابها الطاهر.

وسنبكي جميعا ونحزن وتتقطع قلوبنا من الوجع.

بينما سيتناول القساميون تمراتهم ويبللون ريقهم لليوم الحادي عشر على التوالي في متارسهم المتقدمة.

سيمتشقون أسلحة على بُعد ٤٥ كيلو متر من المسجد الأقصى، وهم يواصلون تنفيذ خطتهم التي بدأت مع شروق شمس السابع من أكتوبر.

الميدان في الجبهة لم يتغير قيد أنملة، وعجز الترسانة الغربية الضخمة العسكرية والسياسية والدبلوماسية سينتقم بوحشية ونذالة من الأبرباء والعُزل.

وسيستمر النزال جولة بجولة، تمرة تمرة، حتى ينقشع كل هذا الوهم وتبلغ خطة الطوفان إلى منتهاها.

ليهلك من هلك عن بينة، ومن قضى نحبه فقد أدى ما عليه، ومن ينتظر فسيحتفل بالانتصار الكبير.

والله غالب على أمره.