المشهد اليمني
الأحد 23 يونيو 2024 07:05 صـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
المنتخب البلجيكي يحقق فوزاً مهماً على حساب رومانيا والبرتغال تؤكد تأهلها وتقترب من الصدارة بفوز كبير على تركيا في يورو2024 ثورة واجتماع ضد الحوثيين في صنعاء عقب مقتل نجل شيخ قبلي بارز رحيل كبير سدنة بيت الله وحامل مفتاح الكعبة المشرفة فتاة تفجر اشتباكات مسلحة بين الانتقالي وقوات قبلية والأخيرة تستولي على أطقم المجلس وعيدروس يدخل على الخط بالفيديو.. الفنانة السورية ”كندة علوش” تعلن إصابتها بمرض خطير طفل يقتل بنت جاره بسكين وسط شارع في العيد.. والكشف عن دوافع الجريمة صدمة عالمية ...رئيس دولة يتوقع حرب كبرى في أوروبا خلال 3 أشهر وضحايا بالملايين وإسقاط بوتين وروسيا لن تكون بشكلها الحالي نجاح باهر لحج هذا العام: وزير الأوقاف يُثني على جهود قيادات الوزارة ويُؤكد على ضرورة الاستمرار في التطوير نهاية الحوثيين ..المستشفيات بصنعاء تستعين بثلاجات الدجاج لتخزين جثث الحوثيين والمليشيا ترفض تسليم الجثث لذويها الحوثيون يسيطرون على المساعدات الإنسانية في اليمن ويحرمون المحتاجين: دراسة دولية تكشف عن ”نظام مقصود” لتحويل المسار لصالح المليشيا جماعة الحوثي تعلن استهداف 4 سفن في ”ميناء حيفا” بإسرائيل وسفينة في البحر الأبيض المتوسط ”نحن نجري وراءها وهي تهرب منا”...عبدالملك الحوثي يزعم هروب حاملة الطائرات الأمريكية ”آيزنهاور”

طهران تضحي بحماس بلا تحفظ وتحافظ على قوة حزب الله وإنخراط دبلوماسي فاعل للصين

خالد سلمان
خالد سلمان

‏مصر تدعو لمؤتمر إقليمي دولي للبحث في القضية الفلسطينية، بعد إنقطاع طويل من إيلاء أدنى اهتمام بالقضية، هذا التصعيد في ترمومتر الإهتمام، يأتي عقب إتساع المخاوف من أن تخرج حرب غزة عن السيطرة، وتتحول إلى حرب إقليمية في حال تدخل حزب الله وإيران، كما لوحت به في تصريحات الخارجية الإيرانية وربط موقفها بإجتياح إسرائيلي بري لقطاع غزة.
في ترتيب أولويات طهران ومفاضلتها بين التضحية بحماس أو الحفاظ على قوة حزب الله، فأنها تختار الثاني وتضحي بالأول وبلا تحفظ، أياً كان حديثها التعبوي عن فلسطين والأقصى، فأنها في الحساب الإستراتيجي يبقى حزب الله ورقتها الضاغطة حال أي مواجهة محتملة مع إسرائيل، أو التصعيد الإمريكي المباشر.
مؤتمر مصر الإقليمي لن يضع صفقة حل فوري لكل تعقيدات القضية الفلسطينية، ولكنه كخطوة أولى، سيسعى لرسم حدود المواجهات، وخفض حدتها، والإمساك بتداعياتها في إطارها الجغرافي الغزاوي، دون أن تتدحرج بإتجاه لبنان وحاضنته الرسمية طهران.
هناك توافق إقليمي دولي يمكن تلمسه في تغيير الخطاب الأوروبي، تجاه تأطير الهجوم الإسرائيلي الوحشي، بسقف قوانين الحرب وإتفاقية جنيف الرابعة، وعدم الإنجرار خلف حماسة تل أبيب في إجتياح بري، بلا أخذ مزيد من القبول والموافقة الإمريكية.
هناك سباق بين الجهود الدبلوماسية وبين هوس إسرائيل الضاغط بالخلاص من غزة، بالحرب والتهجير القسري وصناعة نكبة ثانية للفلسطينيين بعد نكبة ٤٨، ففي المستوى الدبلوماسي إلى جانب دعوة مصر للمؤتمر الاقليمي الدولي، هناك مشروع قرارر روسي مقدم لمجلس الأمن، يتسم بالتوازن يدين الإعتداء على المدنيين من كلا الجانبين، ولكنه يدعو لوقف الحرب والعقاب الجماعي والتهجير، والبدء بفتح مسار سياسي ذات صلة بالقضية الفلسطينية، وهناك إنخراط دبلوماسي فاعل للصين.
إسرائيل لا تشعر بالقلق من المناوشات المحدودة على جبهتها الشمالية، لأنها مازالت ترى فيه خطراً لم يصل بعد إلى المستوى الأول، وأنه لم يغادر قواعد إشتباك تفاهمات تموز ٢٠٠٦، أي مناوشة تحت السيطرة ومحسوبة جيداً، كما أن معطيات اليوم ليست هي معطيات الحرب الاسرائيلية السابقة مع حزب الله، إذ إن إيران تعيش أزمة إقتصادية طاحنة بفعل العقوبات، وكذلك حال لبنان الذي تجمع كل القوى السياسية فيه برفض الحرب، يعيش هو الآخر أزمة إقتصادية خانقة، وإحتقان سياسي وشغور رئاسي لا يحتمل حرباً مدمرة، وعلى صعيد المنطقة إن غامر حزب الله بفتح الجبهة الشمالية فلن يجد تدفقات لرؤوس الأموال الخليجية، لإعادة إعمار ليس الضاحية بل كل لبنان.
تأني إسرائيل بدخول القطاع لبعض الوقت، ربما لإفساح المجال للمشاورات الدبلوماسية المافوق إقليمية، وإعادة قراءة تداعيات الإجتياح على إحتمالات خوضها لحرب على أكثر من جبهة، مع أن واشنطن وحلفاؤها الغربيين قد تعهدوا بالتكفل عسكرياً بأي طرف ثالث ينخرط في المعركة.
الحقيقة لا حزب الله جاهز لفتح جبهة، ستكون نتيجتها كارثية لجهة تدمير ثقله العسكري وإنعكاس ذلك على ميزان القوى السياسية الداخلية اللبنانية، إذ إن حزب الله بلا سلاح يفقده الثلث المعطل بل الهيمنة على القرار اللبناني، ولا إيران في وارد حساباتها التخلي عنه، وهو رديفها العسكري العقائدي، لصالح تنظيم محسوب على الإخوان المسلمين، وإن كان هناك حضور محدود للجهاد في قطاع غزة.
تبقى كل التساؤلات الحرب وحدودها، مفتوحة على كل الإحتمالات وإن كان خيار لاحرب واسعة النطاق هو الكفة الراجحة على الاقل حتى الان.