المشهد اليمني
الأربعاء 29 مايو 2024 01:16 صـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
هل مقدمة للاعتراف بالانقلاب؟.. روسيا تطلق وصفا مثيرا على جماعة الحوثي بعد إفراج الأخيرة عن أسرى! عصابة حوثية تنهب شركة صرافة في محافظة الجوف فعلها في العام 2019...ناشطون بالانتقالي يدعون الزبيدي ”لإعلان عودة الإدارة الذاتية” منتدى حواري في مأرب يناقش غياب دور المرأة في العملية السياسية برعاية السلطة المحلية.. ندوة نقاشية في تعز غدًا لمراجعة تاريخ الوحدة اليمنية واستشراف مستقبلها قوات الأمن تداهم حي الطويلة في عدن وسط إطلاق نار كثيف انقلاب وشيك على الشرعية والرئاسي.. المجلس الانتقالي الجنوبي يتوعد بطرد الحكومة من عدن وإعلان الحكم الذاتي! ”طوفان زارة”....جماعة إرهابية جديدة تثير الرعب جنوب اليمن و الأجهزة الأمنية تتدخل نقابة الصحفيين تستنكر الحكم الجائر بحق الصحفي أحمد ماهر وتطالب بإلغائه في اليوم 235 لحرب الإبادة على غزة.. 36096 شهيدا و 81136 جريحا وعدة مجازر في رفح خلال 48 ساعة انفجار عنيف يهز محافظة تعز والكشف عن سببه دموع أم فتاة عدنية تجف بعد عامين: القبض على قاتل ابنتها!

إشراقة أكتوبرية

تشرق شمس الرابع عشر من اكتوبر كل عام لتنشر عبق ذكرى انطلاق الشرارة الأولى لمرحلة نضالية يمنية أصيلة وخالصة بدت منذ انطلاقتها الأولى أنها عابرة للحدود ومحطمة لأعتى القيود فيها يقارع الثوار “المملكة التي لا تغرب عنها الشمس” ليجعلوا شمس وطنهم نقية لا تشرق إلا على الأرض الطاهرة المطهرة من دنس الاحتلال الذي ظن لبرهة من الزمن أن بقائه مسيطراً على الأرض يعطيه الحق بالسيطرة على المصير ، ولم يدرك أن اليمني من أي جهة كان مفطور على الحرية والكرامة ولا يرضى عنها بدلاً .من خلال استقراء التاريخ نلحظ أن ثورة 26سبتمبر المجيدة والتي رمت بالإمامة إلى مزبلة التاريخ شكّلت أرضية خصبة لانطلاق شرارة الكفاح المسلح ضد المستعمر البريطاني في محافظات الجنوب في 14 اكتوبر ، وشكل الثوار في كلا الشطرين وقتها حالة التحام وطنية تعزز وحدة المصير للأرض والإنسان ، وما تؤكده الوقائع ويشهد به الواقع أن اليمنيين كانوا ولازالوا شركاء في النضال الوطني ، فلم يصنِّف ثوار سبتمبر أو اكتوبر المناضلين وفق مناطقهم ، فالتعزي ناضل في عدن ، والضالعي في مارب ، واختلطت دماء الأحراء ، وتوحدت رصاصاتهم في وجه أعداء الحرية في صنعاء وعدن ، وامتدت معسكرات تدريب ثوار اكتوبر في الحوبان بتعز ، وتوارد لهم السلاح عبر البيضاء ودمت وقعطبة ، وبهذا التعاضد تجاوز الثوار حدود الجغرافيا ، وتمسكوا بارتباطات التاريخ الذي يؤصل الارتباطات العميقة في حياة اليمنيين ومستقبلهم منذ الأزل وحتى اليوم .
يُجمع من عاشوا أو أرخوا أحداث ثورتي سبتمبر واكتوبر أن كلٍ منهما كانت السند للأخرى ، فثوار سبتمبر اتخذوا من عدن مركزاً لمعارضة حكم الإمام ، ومن هناك كانوا يعدون العدة لإسقاطه ، وبالمقابل اتخذ ثوار 14 اكتوبر من تعز والبيضاء مواقعاً للتدريب ، ومنافذا للتموين ، ومنطلقا لمقاومة الاستعمار البريطاني ، وفي عام 1963م وفي العاصمة صنعاء القريبة العهد بالحرية انعقد “مؤتمر القوى الوطنية” الهادف لتوحيد جهود اليمنيين في محافظات الجنوب المحتل لطرد المحتل ، ومن تعز التي كانت أحد عواصم الإمامة وتنفست الحرية تم في العام 1965م الاعلان عن قيام “الجبهة القومية” والتي عقدت مؤتمرها الأول وقتها وأعلنت عن مواصلة مشروع الكفاح المسلح لنيل الحرية وطرد المحتل ، وهكذا توحدت الجهود وتكاتفت لتتوج برحيل الإمامة في الشمال والمحتل في الجنوب واللذان تخادما كثيراً ليحافظ كل منهما على الآخر .
التخادم القديم بين المحتل البريطاني والإمامة مرجعه إلى تشابه مشروعيهما الذي يقوم على الاستبداد السياسي والاجتماعي بغرض نزع قيمة الحرية لدى اليمنيين ، وتتشابه معهم الإمامة الجديدة التي تتخادم مع مشاريع الارتهان الصغيرة وتشجعها في محاولة لتشتيت الاتجاه نحو المشروع الوطني الجامع والذي يقوم على السيادة والاستقلال والحرية ، وهذا التخادم القديم الحديث هو وصمة عار في جبين مرتكبيه الذين تجردوا من كل معاني الوطنية وباعوا أنفسهم بثمن بخس حين فضلوا الاصطفاف ضد الوطن الذي لايناسبه إلا أن يكون حراً محرراً في ولائه وقراره .اليوم وبعد ستة عقود من ثورتي سبتمبر واكتوبر المجيدتين لازالت ثمة مخاطر تهدد استمرار نهج التحرر والانعتاق الذي أرسته الثورتان ، وعلى راس هذه المخاطر المشروع الإمامي الذي يحاول أن يطل براسه من بين ركام الماضي الكهنوتي الأسود ، أضف إلى ذلك مشاريع الارتهان للخارج المنفصلة كلياً عن الوطن الحر الذي كافح لأجله الثوار ودفعوا أرواحهم رخيصة في رحابه ، وتجني مشاريع الارتهان هذه على البلد عبر استقدام نموذج استعماري محدث يترك الأرض حرة لكنه يستعمر الفكر والقرار والثروة، ويعطل كل الامكانات والقدرات ليتحول البلد والشعب لحالة الجمود الذي يخدم القوى المعادية للبلد ، وإن لم يدرك المرتهنون ذلك .
مع كل هذه المخاطر فالمؤكد أنه كما أسقط اليمنيون الإمامة مشروعاً وفكراً وممارسة وطردوا الاستعمار ذليلاً مهاناً يجرّ خيباته وجراحه سيكررون نفس المشهد مع الإمامة الجديدة وكافة مشاريع الارتهان الخارجي وإن تغيرت الأسماء أو تلونت الوجوه فاليمني الذي يعشق الحرية لازال حاضراً متأهباً وما نحتاجه اليوم فقط هو إعادة انتاج روح النضال الوطني الذي تحلى به ثوار سبتمبر واكتوبر واستحضار كل القيم الثورية التي أرساها الثوار الأوائل ، واعادة تقييم الخطاب الوطني وتحويله نحو النموذج الجامع الملتحم يجمع ولا يفرق .دمتم سالمين ..