المشهد اليمني
الأحد 23 يونيو 2024 08:11 مـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مصدر استخباراتي يفجر مفاجأة ويكشف عن تعاون بين أمريكا وجماعة الحوثي ضد السعودية قس مصري يثير بلبلة بفيديوهات غير لائقة وكنيسة الأقباط تفصله.. ماذا فعل؟ الطيران السعودي يتدخل لإسعاف وإنقاذ مقيم يمني تعرض لحادث مروري مروع بالمملكة ”فيديو” رد قوي على مزاعم جماعة الحوثي بأنها اتفقت مع السعودية على ”إنهاء الحكومة الشرعية” عاجل: بيان للخارجية الأمريكية عن إغراق الحوثيين لسفن تجارية في البحر الأحمر وقتل عدد من البحارة بدأت تغرق وسفينة أخرى تتدخل لإنقاذ الطاقم.. تفاصيل جديدة عن السفينة المستهدفة في ميناء نشطون ببحر العرب كيف نواجه خرافة الولاية؟ خبير عسكري: هكذا ستكون نهاية ”النفخ الأمريكي” للحوثيين! زوجة بالسعودية رفضت استقبال أهل زوجها في عيد الأضحى.. وعندما أصر على دعوتهم فاجأته بتصرف ”شيطاني” لم يتوقعه ”فيديو” حدث فير مألوف شرقي اليمن .. وإعلان جديد للبحرية البريطانية خواطر على هامش الولاية مستشفى حكومي يحتجز طفلًا يتيمًا بعد عجز والدته عن سداد بقية فواتير العلاج

أول نتيجة مثمرة للتقارب اليمني السوري وخطوة دبلوماسية ذكية عقب قمة جدة

سام الغباري
سام الغباري

‏طرد ممثلي ميليشيا ‎الخوثي من سفارة اليمن في ‎دمشق، خطوة ايجابية مذهلة حققتها وزارة الخارجية اليمنية وتأتي ترجمة مثمرة لإجتماع وزيري خارجية اليمن وسوريا قبل نحو شهر في العاصمة المصرية القاهرة.

نشيد بهذه الخطوة، ولن أمتنع - شخصيًا - عن الإشادة بها، وبتوجيهات فخامة الوالد الرئيس د. رشاد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي إلى وزارة الخارجية والمغتربين القاضية بسرعة التنسيق مع وزارة خارجية سورية والتأكيد على ضرورة استعادة الحكومة اليمنية لسفارتها في دمشق.

أكتب هذا الفرح بعبارات مؤمنة بحق الدولة في السيادة على مؤسساتها، مُجدِدًا موقفي القطعي من أي ميليشيا مسلحة، وعلى رأسها ميليشيا الخوثي الإرهابية، رغم تعرضي وزملائي المحترمين لأذى شخصي عميق من معالي وزير الخارجية د. احمد عوض بن مبارك، إلا أنني ألتزم بتعاملي القرآني الذي يحثنا قائلًا: ﷽
وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ.
من العدل أن نشيد بهذه الخطوة الدبلوماسية الذكية التي أسستها ‎#قمة_جدة وسمحت بعودة الجمهورية السورية إلى حاضنته العربية. يجب أن نحتفي جميعًا بهذه الخطوة المتقدمة رغم أحزاننا الكبيرة على فلسطين الحبيبة.