الإثنين 15 أبريل 2024 07:45 مـ 6 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

‏تحالف يمني رباعي يقارع الامامة..الرئيس - الشيخ - الجنرال - الأستاذ

عبدالسلام محمد
عبدالسلام محمد

‏الرئيس - الشيخ - الجنرال - الأستاذ
كانوا أربعة يحاربون على جبهة الجمهورية ضد نظام الإمامة البغيض، عرقلوا تسلل عناصره إلى الدولة وقضوا على مشروعه العنصري.
هزم تحالف الأربعة مشروع الجبهة الشيوعي المتمرد الممول من نظام الجنوب سابقا، الذي أراد ابتلاع الدولة مطلع الثمانينات.
دعم الأربعة توجه الرئيس في تحقيق الوحدة اليمنية نزولا عند رغبة نظام الحزب الاشتراكي في الجنوب والذي كان يشهد انهيارات مع بدء انهيار الاتحاد السوفيتي وأزمات سببتها أحداث يناير 1986 الدموية.
تحالف الأربعة مع القيادات الوطنية الجنوبية التي رفضت الانفصال بطريقة التمرد العسكري المسلح عام 1994 ، ودعموا الدولة وعملياتها العسكرية تحت قيادة وزير الدفاع وقتها اللواء عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية السابق.
كانت انتخابات 1997 البرلمانية و1999 الرئاسية فاصلة بعد محاولة الرئيس الاستحواذ على الدولة وتهميش خصومه السياسيين، فقال الشيخ كلمته المشهورة وهو يرى اليمن يدخل في أزمات سياسية " دخل اليمن نفقا مظلما" ، ومات مقهورا وهو يرى أركان الدولة تعود إليها الإمامة.
حسم الجنرال الحرب الأولى والثانية مع الإمامة الجدد ( الحوثيين) لكن المشروع السلالي كان قد تسلل فعليا إلى الدولة فتحولت الحرب الى استنزاف للجيش.
كشف الربيع العربي تحالفات جديدة في اليمن ، فالرئيس وقع في جحر الامامة دونما أن يعرف، وفشل تحالف الجنرال والأستاذ في إيقاف المد الإمامي الذي وجد دعما محليا من الخصوم السياسيين ودعما إقليميًا من خصوم التغيير ودعما دوليا من خصوم الأشقاء .
عادت الإمامة للحكم وقتلت الرئيس وغادر الجنرال والأستاذ اليمن الذي يشهد الآن ضعفا وتمزقا كما لم يحصل من قبل.
فهل يمكن لليمن أن يشهد مرة أخرى تحالفا بين الجيش والقبيلة والمدنيين لاستعادة الدولة من الإمامين الجدد؟
أم أن دورة الانتقامات والصراعات السياسية وأحلام الطائفيين والمناطقيين ستنهي حلم اليمنيين؟
رحم الله الشهيد الرئيس ورحم الله الشيخ وشفا الله الأستاذ ومد الله في عمر الجنرال حتى نرى الدولة قريبا في صنعاء .