المشهد اليمني
الأربعاء 19 يونيو 2024 12:36 صـ 12 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
ضحايا جدد لغياب الوعي: شقيقتان تلقيا مصرعهما غرقًا في سد مأرب خلال عيد الأضحى الحوثيون يبتزون الأمم المتحدة ويقومون بهذا الأمر الخطير الإنتقالي الجنوبي في مهب الريح: تصريحات الغيثي تثير تساؤلات عميقة ”شنب” ممنوع في عدن بأوامر من الحزام الأمني إعلامية يمنية مقربة من الحوثيين تصدم الجماعة : من حقي الترشح لرئاسة الجمهورية أطفال عدن في خطر: سلك كهربائي قاتل يثير موجة استياء عارمة شاهد: مقطع مؤثر لطفل وهو يبكي عند قبر والدته يحظى على تداول واسع ”هذه طبعاً أخلاق المسيرة الخرائية”..غضب واسع في اليمن بعد إساءة صحفي حوثي للنساء اليمنيات اثارت الرعب في عدن..سحر وشعوذة في يد نقطة امنية هل تُفرج عنهم قريبا؟.. تصريحات حوثية مفاجئة بشأن مصير من وصفتهم الجماعة بـ”جواسيس أمريكا”! سعودي يوثق ذوبان خزان مياه من شدة ارتفاع درجة الحرارة في حفر الباطن ”فيديو” ”الطبل” محمد علي الحوثي يتحدى أمريكا ويقول: ”احلفوا يمين واحنا نصدقكم”!.. فيديو يثير سخرية واسعة

مقربة من عبدالملك.. تعرف على القيادات الحوثية التي تنهب عقارات وأراضي المواطنين في صنعاء (الأسماء)

العاصمة صنعاء
العاصمة صنعاء

كثّفت مليشيات الحوثي الإرهابية مؤخرًا، من عمليات مصادرة العقارات والسطو على أراضي وممتلكات المواطنين في مناطق سيطرتها وخصوصا في العاصمة صنعاء.

وكشف تقرير حديث، عن إنشاء مليشيات الحوثي، عصابات متخصصة بالسطو على العقارات إما عن طريق المصادرة، أو عن طريق البيع والشراء بطرق ملتوية وغير قانونية.

ووفقا للتقرير، الذي نشرته صحيفة الصحوة على الإنترنت، فإن القيادي عبدالله علي الحاكم (الشهير بلقب أبو علي الحاكم) والذي عينه الحوثيين رئيسا الاستخبارات العسكرية، يعد المسؤول الأول عن نهب أراضي الدولة والمواطنين في مديريات محافظة صنعاء، بغرض احداث "التغيير الديموغرافي" الذي يتيح للجماعة على المدى البعيد السيطرة التامة على مداخل ومنافذ العاصمة صنعاء".

في حين يقوم المدعو "عبد الملك المتوكل" المقرب من القياديين في جماعة الحوثي "عبد المجيد الحوثي" و"محمد علي الحوثي" بتزوير وثائق وأصول بغرض السطو على منطقة "رهق ام سن" الواقعة في حي الأربعين والتي تقدر مساحتها بأربعمائة لبنة".

ويأتي إلى جانب " المتوكل" القيادي الحوثي "خالد العندولي" على رأس قائمة سماسرة الأراضي والذي قام بأوامر من "عبد الخالق الحوثي" بالسطو على 70% من أراضي شارع الخمسين بالعاصمة صنعاء والمملوكة لضباط وجنود الفرقة الاولى مدرع سابقاً".

ويحتل القيادي الحوثي الشيخ "يحيى الحوثي" من أبناء مديرية " الحيمة الداخلية" مرتبة متقدمة في قائمة ناهبي الأراضي والممتلكات، ويستعين بأطقم من مديرية امن منطقة آزال في عمليات السطو، وآخر محاولات للسطو كانت على ارض بمساحة 15 لبنة في حي "ظهر حمير" بمديرية آزال بأمانة العاصمة، أسفرت عن اشتباكات وإطلاق نار تسببت في الحاق الضرر بالمنازل المجاورة وترويع السكان".

إلى ذلك، كثفت مليشيات الحوثي، من حملتها للسيطرة على أراضي وعقارات الأوقاف العامة التابعة للدولة، وتحويلها إلى ملكيات خاصة لقيادات المليشيا.

وذكرت مصادر محلية بصنعاء، لـ "المشهد اليمني"، إن مليشيات الحوثي، داهموا مؤخرًا منازل صنعاء القديمة المملوكة للأوقاف والتي يدفع المواطنون الساكنون فيها مبالغ شهرية مقابل الإيجار، وألزموهم بالخروج أو مضاعفة الإيجارات بنسبة تتجاوز 300% .

وقالت مصادرنا إن المواطنين في تلك المنازل، كانوا يدفعون قرابة 15 ألف ريال للأوقاف كإيجارات شهرية، لكن مليشيات الحوثي ألزمتهم بمضاعفتها إلى 50 ألف ريال شهريًا، أو الخروج لصالح أعضاء وقيادات حوثية.

وافادت بأن معظم المواطنين انصاعوا لقرار المليشيات بعد فشل محاولاتهم باللجوء إلى القضاء، في حين اضطر آخرون لمغادرة تلك المنازل، وهم الذين يسكنون فيها منذ عقود.

وتشهد أسعار العقارات في مناطق مليشيات الحوثي ارتفاعا هائلًا منذ سنوات بعد الحملة الحوثية المسعورة للسيطرة عليها وانتزاعها من أصحابها بطرق متعددة.

ويتحمل المواطنون تبعات هذا الارتفاع، في حين أن عناصر المليشيات وخصوصا القادمين من محافظة صعدة، والذين يسكنون في بيوت الإيجار، لا يؤثر عليهم الارتفاع، فهم يقبضون مبالغ شهرية بالدولار ،من المنظمات الدولية، بعدما سجلتهم قيادة المليشيات في كشوفات النازحين والمستحقين للمعونات، على حساب الفئات المستضعفة والمستحقة، وفقا لمصادر مطلعة تحدثت لـ "المشهد اليمني".