الأربعاء 21 فبراير 2024 12:45 صـ 10 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
جنرال أمريكي متقاعد يكشف خطورة استيلاء روسيا على مدينة أفدييفكا الأوكرانية شركة النفط تفاجئ المواطنين بتخفيض كبير في تسعيرة البترول في هذه المحافظة في اليوم الـ137 من حرب الإبادة على غزة.. 29195 شهيد و69170 جريح وأمريكا ترفض وقف الحرب تصريح أمريكي جديد: الحوثيون ضربوا سفنا عسكرية أمريكية للمرة الأولى بهذا السلاح الخطير الأحزاب السياسية بمأرب تنعي اللواء العبيدي اتهامات للحوثيين بالتدمير الممنهج لكبرى المؤسسات الإعلامية في اليمن واكثرها دخلا انحراف خطير وكارثة وشيكة.. تحذير برلماني بعد قرار قضائي بإحالة محافظ البنك المركزي في عدن للتحقيق بسبب راتب الإصابات تتوالى في ليفربول.. ومدة غياب ”صادمة” لجوتا رسميًا.. الحكومة الشرعية تعلن ”21 فبراير” عيدا وطنيًا لليمن.. ما المناسبة؟ انتشار ”جعب” أسلحة بصنعاء تتضمن رسوم تشبه حسين الحوثي بالقرصان .. والجماعة تستنفر لمصادرتها عاجل: أول إعلان رسمي لوزارة الدفاع الأمريكية بشأن طائرة ”9 MQ” التي أسقطها الحوثيون في أجواء الحديدة كشف مكان غرق السفينة البريطانية ”رابيمار” التي قصفها الحوثيون المواد شديدة الخطورة التي على متنها

نحن أمام أكثر من فضيحة

وكأنهم ذهبوا لاقتحام حُصن خيبر!
هجموا على إذاعة "صوت اليمن" في صنعاء، حطّموا الأبواب، ونهبوا معدَّاتها الثمينة، وغادروا.
جاء هذا "التحرُّك الجاد" بعد أسبوع واحد من معاودة الإذاعة البث بقرار من محكمة الصحافة في صنعاء.
نحن أمام أكثر من فضيحة:
فضيحة النهب الصريح،
فضيحة كسر كلمة القضاء بل وإذلاله،
فضيحة الانزعاج الطفولي من إذاعة إف إم محلية لا تبث سوى أغاني على مدار الساعة وفي نطاق جغرافي محدود، وهي ليست الإذاعة الغنائية الفنية الخاصة الوحيدة في صنعاء، فهناك عدد آخر من نفس نوعها، وكلها مملوكة لأشخاص ومرخَّص لها من الحكومة.
حسناً،
بالنسبة لنا -نحن السكان المدنيين العُزّل- نعترف بأنكم مخيفين وخطرين.
لم يشكك أحد في ذلك.
نحن نخافكم، لأننا مجرد بشر أصابهم النّحس بالعيش في زمنكم.
قلب الإنسان عضلة بحجم قبضة اليد، من السهل ترويعه أو تفجيره برصاصة، مجنون في الشارع يلوّح بحجر يستطيع أن يثير في قلب الأعزل أعظم الخوف.
كونك مخيف فقط، وكونك قادر على الأذى، فهذا ليس من المجد ولا من البطولة في شيء.
وما تملكه من الطُرق لإثارة الخوف، لن تمنحك الحب ولا الرضا، بل ستجد ذلك القلب الضعيف الصغير الخائف أبعد عليك من أعتى الحصون!