المشهد اليمني
الإثنين 15 يوليو 2024 09:47 مـ 9 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
بميزانية ضخمة: السعودية تستجيب لنداء اليمن وتمدد اهم مشروع انساني البنك المركزي بصنعاء يعلن تحديث لأسعار صرف الريال اليمني مقابل السعودي والدولار اليوم مقرب من طارق صالح: نتعرض للطعن من الخلف ونُذبح من الوريد إلى الوريد بعد الكريمي .. إعلان ”هام” لبنك التضامن بشأن مصير أموال المودعين وتقديم الخدمات عقب إغلاق فروعه بعدة محافظات شاهد: لقطة من فيلم لـ عادل إمام تتصدر التريند بعد محاولة اغتيال ترامب.. فما القصة؟ الرئيس العليمي يعلق على تدشين محطة الطاقة الشمسية في عدن اليمن تدين محاولة اغتيال ترامب وترفض كل اشكال العنف في أمريكا ”شرارة الانتفاضة: مقتل مواطن يدفع أهالي إب للثورة ضد انتهاكات الحوثيين” هل ستُصبح عدن حاضنة جديدة للحوثيين؟ مناهجهم تُدرّس في مدارس خاصة دون رقابة! ”نهاية الهروب: ”البطة”في قبضة الأمن يكشف تفاصيل اختطاف المقدم عشال” ”الانتقام في بلاط المعبقي: الحوثيون يسرقون حتى السيراميك!” انفجارات عنيفة في البحر الأحمر وإعلان بريطاني يكشف التفاصيل

المبعوث الأممي إلى اليمن يصدر بيانا مهما بشأن فتح الطرقات في تعز وبقية المحافظات

هانس غروندبرغ
هانس غروندبرغ


أكد المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، اليوم الخميس، أنه سيستمر بالتواصل مع أطراف الصراع وحثهم على التعاطي بإيجابية مع مقترح قدمه بشأن فتح طرقات تعز وبقية المحافظات.
وأضاف في بيان أطلع عليه " المشهد اليمني "، إن ذلك سيكون له دلالة على إرادتهم السياسية، ومدى استثمارهم في الهدنة والتزامهم بإيجاد حلول لتخفيف العبء عن الشعب اليمني.
وأوضح بأن مكتبه شارك في الثالث من يوليو الجاري مقترحا معدّلا حول فتح الطرق على مراحل، بعد جولات أوليّة من المفاوضات في العاصمة الأردنية عمّان ونقاشات ثنائية لاحقة؛ وبحسب المقترح الأخير، تشمل المرحلة الأولى أربع طرق في تعز تضم طريق اقترحه المجتمع المدني، والذي سيساعد في التخفيف من معاناة المدنيين ويجب فتحه على الفور.
ونوه بان المرحلة الثانية تضم التزام من الأطراف بفتح طرق رئيسية في تعز ومحافظات أخرى، بما فيها مأرب، البيضاء، والجوف، والحديدة، والضالع.
واعتبر أن الأطراف مسؤولون عن تخفيف معاناة المدنيين وتسهيل حرية حركتهم الآمنة.
ولفت إلى التزم الأطراف تحت بنود الهدنة بالاجتماع تحت رعاية أممية للاتفاق على فتح طرق في تعز ومحافظات أخرى.
وشدد على أن العملية التي تيسّرها الأمم المتحدة توفّر للأطراف المنصة لنهج تفاوضي مستدام وموثوق لفتح الطرق، والاتفاق بين كلا الجانبين مهم، لأن فتح الطرق يحتاج إلى التنسيق والتواصل المستمر بين الأطراف المختلفة لضمان عبور آمن ومستدام للمدنيين، إنها عملية ذات أمد طويل وليس إجراء يتخذ لمرة واحدة فقط.
وكانت السلطات المحلية في محافظة الضالع أعلنت فتح الطريق الحيوي الرابط بين عدن وصنعاء عبر الضالع، في مبادرة أحادية مماثلة لما تم الاعلان عنه خلال الساعات الماضية في الساحل الغربي من قبل حلفاء الحكومة المعترف بها، وفي تعز من قبل جماعة الحوثي.