السبت 24 فبراير 2024 08:13 صـ 14 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
حقائق صادمة عن طريق (صنعاء-صرواح-مأرب) الذي أعلن الحوثيون فتحه ردا على إعلان العرادة فتح الرئيسي فرضة نهم مصادر عسكرية تكشف عن قرارات واجراءت وشيكة لقيادة الشرعية ”مفاجآتهم لا تنتهي”.. أحد كبار مسؤولي الدفاع الأمريكية: الحوثيون يواصلون مفاجأتنا ولا نعلم ماذا لديهم! كيف أثرت الهجمات الحوثية على موانئ الاحتلال الإسرائيلي؟.. مصادر اسرائيلية تكشف المستور معلومات جديدة عن الهجوم الحوثي على السفينة البريطانية.. بيان أمريكي عن أضرار جسيمة وكارثة بيئية بعد تسرب النفط الحكم بالسجن 8 سنوات على ”رئيس دولة عربية” سابق ومذكرة رسمية بالقبض عليه مبابي على أبواب ريال مدريد مقترح حوثي جديد لفتح طريق مأرب - نهم - صنعاء بعد إعلان العرادة و”محمد الحوثي” يدس السم في العسل! ‏شاهد : ردة فعل طفلة من غزة بعد رؤية الخبز لأول مرة منذ 130 يوما ”كيف أوقف اللواء العبيدي تقدم المليشيا الحوثية نحو مأرب؟.. شهادة لأحد أفراده ”هل تعلم كم تكلف ساعة الزبيدي أو بن مبارك او طارق صالح او محمد عبدالسلام؟ تقرير يكشف عن أنواع وأسعار الساعات التي... ”العبث والتبذير من عمل الشياطين”.. كاتب حوثي ينتقد تركيب شاشات عملاقة في ساحة السبعين وصعدة

حنين جارف لمأرب ولو خيروني بين ”نيويورك” ومتر مربع في اليمن لاخترت الأخيرة!

عامر السعيدي
عامر السعيدي


حنين جارف لمأرب، للبيت والحارة وعواء الكلاب عند النافذة، للطرق الترابية وعواصف الغبار ورسائل المؤجر والمواعيد الكاذبة للأصدقاء، لحزن الزاوية وانقطاع الكهرباء وأغاني إم بي ثري ومشاوير صالح السلامي حتى تلك التي يعتذر عنها بالقول إنه في مشوار بعيد وعندما أخرج أجده في المقيل أمامي فيضحك ويمضغ الخجل مع القات كما لو أنه يمضغ الباص، واشتقت لضجر زوجتي من الحر وللقات وطريق السوق ومصادفة الأصدقاء وأبناء القرية في المطاعم وأسواق القات، لمعتصم ابن الجيران الطيبين الذي طرق الباب عشاء وأخبرني أنه يحفظ قصيدة لي أسمعني بها بعربية نقية كأنه لم يكن في ثالث ابتدائي، ولآدم فلات الذي قضى عني مشاوير سنوات وكان لي كالولد البار وأكثر.
والله لو كان هواء الغربة من الجنة لكان هواء بلادي أجمل .
لقد خلقت لكي أعيش في اليمن، وسأعود هذه المرة أكثر شغفا وشوقا وتشبثا، ولو خيروني بين نيويورك ومتر مربع في اليمن لاخترت اليمن، أختارها بحب وأعود إليها بحب وأنا الذي توفرت لي فرصا عدة للهجرة إلى حيث يحلم الملايين ، لكنها اليمن والقلب.
أهاجر؟!
لن أهاجر من بلادي
متى هجر الحبيبة كان عدلا؟!