المشهد اليمني
الأحد 16 يونيو 2024 11:37 صـ 10 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الأمطار تطفئ حرارة الأجواء في 14 محافظة خلال الساعات القادمة.. وتحذيرات مهمة للأرصاد تبدأ من الآن.. سنن عيد الأضحى المبارك كما وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم الكشف عن الجهة التي تعرقل الإفراج عن الشاب العدني ”البلي” إسبانيا تُسحق كرواتيا بثلاثية في افتتاح يورو 2024، وإيطاليا تُعاني لتعود بالفوز أمام ألبانيا ”أصوات كالرعد والأهالي ظنوا أنها القيامة”.. بالفيديو: قصة الزلازل والبراكين التي ضربت المدينة المنورة وكيف تسببت في حمايتها من الغرق شاهد.. أول حالة ولادة على جبل عرفات خلال موسم الحج.. والكشف عن نوع وجنسية المولود حقيقة انشقاق قائد حراسة الشيخ ”سلطان العرادة” وانضمامه للحوثيين عزوف كبير عن شراء الأضاحي في صنعاء بسبب الأزمة الاقتصادية وصلت لأسعار خيالية..ارتفاع غير مسبوق في أسعار الأضاحي يثير قلق المواطنين في تعز جماعة الحوثي تقدم ”عرض” لكل من ”روسيا والصين” بعد مزاعم القبض على شبكة تجسس أمريكية الحوثيون يزعمون العثور على وثائق لخلية تجسس أمريكية ويُهددون بكشفها في مجلس الأمن مدير أمن عدن يُصدر قرارا جديدا

الوثنية تطل برأسها من جديد

خرجوا يطلبون المطر من بشرٍ أموات، مات بعضهم عطشًا!

الحسن والحسين وعلي وفاطمة بشر لا يملكون لأنفسهم نفعًا ولا ضرًا وهم أحياء، أما وهم أموات فهم محتاجون أكثر.. فكيف يعينون الأحياء!والحسين بالذات يقول السلاليون أنه مات عطشانا، فكيف يرويهم وهو لم يرو نفسه؟!

الوثنية تطل برأسها مجددًا.. فإن نزل المطر فتنوا الناس في دينهم وعقيدتهم، بزعمهم أن ذلك كان بفضل هؤلاء!

السلالية هم مشروع الوثنية الجديدة.. وسترون في قادم الأيام أصنامًا تحمل أسماء حسن وحسين وعلي وفاطمة! وهي الخطوة التالية لبناء القبور والقباب وتعظيمها والشرك عند ترابها، وهو ما نراه يستفحل هذه الفترة.

إن الجهد مضاعف على أهل العلم والمثقفين لبيان التوحيد الخالص، وتنقيته من هرطقات هؤلاء الوثنيين.

الوثنية التي تعيد تأسيسها السلالية باسم عليٍ وفاطمة وحسن وحسين.. ليس المقصود منها إلا دم اليمني وماله..

وهذا دأب الوثنيات في كل عصر وبلاد.

قاتل من أجل أولاد السلالية.

اقتل من أجل ذرية السلالية.

ادفع من أجل أحفاد السلالية.

تحمّل لتفتهن ذرية السلالية.

فتتحمل الجوع والمرض والفقر في الدنيا، والشرك والوزر في الآخرة! فلا دنياك حافظت ولا آخرتك أبقيت.. فانتبه أيها اليمني المسلم.