المشهد اليمني
الإثنين 27 مايو 2024 04:51 مـ 19 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عاجل: تبادل إطلاق نار بين الجيش المصري والإسرائيلي عند معبر رفح وسقوط قتيل وعدة جرحى إصدار الحكم بحق المغرد الكويتي الذي أساء لوزير الداخلية السعودي وزير الخارجية الأسبق ‘‘أبوبكر القربي’’: ما حدث في صنعاء مقدمة لإنجاح اتفاق بين الأطراف اليمنية كادت تنتهي بمجزرة مروعة.. فوضى وإطلاق نار في جلسة محاكمة قتلة رجل الأعمال ‘‘الرشيدي’’ عقب عرض مقاطع فيديو توثق الجريمة وفاة مريض بالربو جراء انقطاع الكهرباء في عدن مسؤول حوثي يسطو على ‘‘مصلى العيد’’ في إب ويشرع في البناء عليه سرقة محتويات مسجد وسط مدينة ‘‘المخا’’ بعد أيام من سرقة ‘‘نعش الموتى’’ (فيديو) أول رد من الحكومة الشرعية على ‘‘مبادرة الحوثيين’’ بإطلاق سراح 113 أسيرًا من سجون المليشيات اتلاف 8 حاويات عصائر قادمة من مصر في الجمارك بعدن ‘‘زيارة إلى اليمن’’: بوحٌ سينمائي مطلوب الأرصاد تحذر من موجة حر قاسية تضرب أجزاء واسعة من اليمن خلال الساعات القادمة.. ستصل إلى 45 درجة مئوية!! المرجع الشيعي ‘‘مقتدى الصدر’’ يتوعد بإثارة الفوضى في موسم الحج: سندخل من باب الإمام علي!!

هذه الصور أقوى من ألف صاروخ كهنوتي وأشد على العدو من شدة سقوط جبهاتنا بيده

عبدالسلام القيسي
عبدالسلام القيسي


هذه الصور المتداولة التي تجمع بين العميد طارق والمقدشي وعيدروس والمقدشي وطارق والهجري، والعرادة والجميع، وعيدروس والعيسي،والمحرمي وعبدالله العليمي،وطارق وحميد الأحمر، والمخلافي وطارق، عثمان مجلي والمقدشي، وكل صور مشاورات الرياض من قبل إعلان المجلس الرئاسي ومن بعده،
كما سأقول لكم،
هذه الصور المتداولة أقوى من ألف صاروخ كهنوتي وأشد على العدو من شدة سقوط جبهاتنا بيده علينا،
لا فائدة من تحرير منقوص يتلاشى أوله، فالتحرير الحقيقي هو هذه الوحدة الملحمية،النصر الحقيقي أن يصبح القرار قرار الجميع،
سلماً أو حرباً،
سقطت البلاد بيد الكهنوت بسبب تفرقنا وغرقنا كل هذه السنوات بسبب خلافاتنا ، ولن نستعيد البلاد الا بتوحدنا، وأرانا وقد أجتزنا ٩٠ في المائة من المعركة في مشاورات الرياض،
الكهنوت ليس قوياُ،
هو أضعف من كل شيء، وما قوته الا باستخدام الثغرات، والدخول من مكامن الخلافات،
هكذا لسنوات وهو ينفذ من كل خصام، فيربح،ونخسر الخسران المبين،ولكن ذهبت سنوات الرماد ولنستقبل سنوات الغيث،
لا أخفيكم أن قوة الكهنوت تتلاشى وأنهم يعانون الصدمة منذ أيام، فلا ينامون
كيف ينام واليمني يجد ما ضاع منه، يكتمل اليمني باليمني، يكتمل به فقط، وأي إكتمال لليمني وقد أكتمل يعني نقصان السلالة
السلالة التي طغت وتجبرت لمئات السنوات بسبب تفرقنا، السلالة التي كانت تمارس لغة الاغتيالات في عدن فنتهم بعضنا وتسقط الجبهات فنسقط بعضنا والتي غذت كل الخلافات، وأستغلت كل سوء الفهم، لذا هذه الصور وهذه الأحداث هي كل المعركة وما الرصاصة الا تحصيل حاصل لأجل النصر