السبت 24 فبراير 2024 08:27 صـ 14 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
حقائق صادمة عن طريق (صنعاء-صرواح-مأرب) الذي أعلن الحوثيون فتحه ردا على إعلان العرادة فتح الرئيسي فرضة نهم مصادر عسكرية تكشف عن قرارات واجراءت وشيكة لقيادة الشرعية ”مفاجآتهم لا تنتهي”.. أحد كبار مسؤولي الدفاع الأمريكية: الحوثيون يواصلون مفاجأتنا ولا نعلم ماذا لديهم! كيف أثرت الهجمات الحوثية على موانئ الاحتلال الإسرائيلي؟.. مصادر اسرائيلية تكشف المستور معلومات جديدة عن الهجوم الحوثي على السفينة البريطانية.. بيان أمريكي عن أضرار جسيمة وكارثة بيئية بعد تسرب النفط الحكم بالسجن 8 سنوات على ”رئيس دولة عربية” سابق ومذكرة رسمية بالقبض عليه مبابي على أبواب ريال مدريد مقترح حوثي جديد لفتح طريق مأرب - نهم - صنعاء بعد إعلان العرادة و”محمد الحوثي” يدس السم في العسل! ‏شاهد : ردة فعل طفلة من غزة بعد رؤية الخبز لأول مرة منذ 130 يوما ”كيف أوقف اللواء العبيدي تقدم المليشيا الحوثية نحو مأرب؟.. شهادة لأحد أفراده ”هل تعلم كم تكلف ساعة الزبيدي أو بن مبارك او طارق صالح او محمد عبدالسلام؟ تقرير يكشف عن أنواع وأسعار الساعات التي... ”العبث والتبذير من عمل الشياطين”.. كاتب حوثي ينتقد تركيب شاشات عملاقة في ساحة السبعين وصعدة

من هو الله ؟!

هذا هو السؤال الأهم في حياتنا ، السؤال الذي عندما نجد إجابته ، نجد المعنى ، نجد الهدف ، نجد الطريق و السبيل الموصل ، هذا السؤال الذي ان لم يحضر في حياتك حقيقة مقلقة تدفعك للبحث عن إجابة شافية كافية ، فستظل تشعر بالتيه و الضياع .. هذا هو السؤال الذي يجب علينا دائماً البحث عن إجابته الخاصة بنا عن هذا السؤال ، لنجد لذة الوصال ، و نتذوق حلاوة الوصول..

لم يتركنا الله بدون إجابة ، لكنه سبحانه لم يغلق تلك الإجابة ، بل جعلها مفتوحة . في سورة الحشر عندما تقرأها ، تجد نفسك كأنك تسأل (من هو الله؟) ، فتجده يجيب عن سؤالك : (هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ ۚ سُبْحَانَ اللَّهِ عما يشركون).. وهكذا في آخر ثلاث آيات من سور الحشر يبدأها بقوله ( هو الله )، و مثلها في الكثير من الآيات التي عرف بنفسه لنا ليجيب عن سؤالنا..

الله هو المعرفة الحقيقية التي لا تحتاج إلى تعريف ، نجده في خبايا النفوس عند الخلوات ، و في تناهيد الصدور عند اجتياح الهموم ، نجده حاضراً معنا في قضاء الحاجات ، معنا في شؤننا بالتدبير ، معنا لأجلنا بالتقدير ، و بجانبنا في طموحاتنا بالتسخير ..

الله هو الموجود سبحانه ، الذي يمثل وجوده نقطة الضوء الباعث للأمل ، و الذي يعتبر وجوده أفضل و أجل و اساس كل النعم ، بمجرد تذكر وجود الله تتقلص الهموم و تنحصر الغموم ، وتحتقر المصائب و الخطوب أمام حقيقة وجوده سبحانه..

تعرف على الله دائماً ، فمعرفة الله أكرم المعارف ، لا تترك هذا السؤال: من هو الله ؟ ، ولتأخذه معك في كل شؤنك ، لتظل دائم التعرف عليه ، تعرف على الله من خلال أحداث يومك العاديه ، وتعرف عليه أكثر من خلال غرائب الوقائع التي تحصل لك و من حولك ، دع هذا السؤال يظل حاضراً في ذهنك مع حسن الظن ، و ستجد الله يبعث لك الإجابات واقعاً بحسن التدبير ، وقضاء الحوائج ، و تيسير سبل العيش ..