الخميس 22 فبراير 2024 11:35 مـ 12 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
في اليوم الـ139 من حرب الإبادة على غزة.. 29410 ألف شهيد و69465 ألف جريح ومجزرة جديدة قبل قليل ”فيديو” سفير يمني بعد إعلان العرادة: لن تفتح مليشيات الحوثي الطريق مهما حصل وهذا السبب معلمون يستنكرون الصلح القبلي في قضية اعتداء على زميلهم في عدن مليشيا الحوثي توجه رسالة نوعية وغير مسبوقة لشركات الشحن بشأن الإبحار في البحرين الأحمر والعرب وخليج عدن القبض على سائق مركبة قام بدهس رجل مرور في عدن ما الفرق بين طريق ”فرضة نهم” و”صرواح” من وإلى مأرب وصنعاء ولماذا أثار الرد الحوثي على مبادرة العرادة غضب اليمنيين؟ أول وأقوى تحرك عسكري صيني في خليج عدن للتصدي لـ”القراصنة والإرهابيين” بعد تزايد الهجمات الحوثية ”الحوثي يهدد السلام في اليمن والمنطقة ويتجاهل اللغة التصالحية الأمريكية: ما الهدف من هذا السلوك؟”كاتب صحفي يجيب شاهد.. الفنانة اليمنية أروى تثير الجدل مع ممثل سعودي شهير جماعة الحوثي تعلن استهداف مدمرة أمريكية وسفينة بريطانية وقصف إيلات في إسرائيل ويحيى سريع يكشف التفاصيل وكالة ”بلومبرغ” تكشف عن تفاصيل صفقة قادمة لشراء صندوق ”الاستثمارات” السعودي حصة من مجموعة ”بن لادن” أسرع رد حوثي ”عملي” على إعلان العرادة فتح طريق مأرب - صنعاء عبر فرضة نهم من جانب واحد ”فيديو”

مطار صنعاء .. هل تكفي إعادة تشغيله لحل أزمة السفر!

الأكثر أهمية من ميناء الحديدة كان هو مطار صنعاء الذي تسبب إغلاقه طوال سنوات الحرب بحسب تقارير عدة في وفاة عشرات الآلاف من الأشخاص كان يمكن إنقاذ حياتهم بالعلاج في الخارج جراء أمراض مختلفة لا علاقة لها بجرحى الحرب كالمصابين بالسرطانات وعلل أخرى كثيرة يعانيها اليمنيون حتى منذ ما قبل اندلاع الحرب.

اليوم ، وبعد الإعلان عن إعادة تشغيل المطار (إلى جهات محددة سلفاً) بعد سنوات من التدمير الممنهج لكل منشئات المطار الملاحية والفنية والأرضية هل يمكن القول إن المطار سيكون جاهزاً خلال أيام لاستيعاب الضغط المتوقع للسفر عبره؟ الجواب بالطبع لا.

حتى اسطول الخطوط الجوية اليمنية المقرر أن يكون هو الناقل الرئيسي والوحيد لآلاف المرضى لتلقي العلاج في الخارج تعرض للكثير من الإهمال والضرر ويحتاج إلى أعمال صيانة واسعة وباهظة التكاليف ووقت كاف لإنجاز ذلك.

وبالتالي ألم يكن من الأجدى في المقابل الإسراع في إعادة بناء النظام الصحي في الداخل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه للتخفيف من عدد الحالات التي ينبغي سفرها للعلاج في الخارج؟

صحيح أن تشغيل المطار قد يتيح فرصة لعودة ألوف من المغتربين والطلاب الذين تقطعت بهم السبل إلى بلادهم ، ولكن هنالك عشرات الآلاف من المرضى ممن لا يستطيعون السفر حتى لو تمت إعادة فتح المطار بسبب فقرهم ، ولانقطاع الرواتب عنهم لأعوام طوال.

الأمر يحتاج إلى معالجات عدة ومن جوانب مختلفة حتى لا تكون إعادة فتح المطار مجرد معالجة لجانب من المرض وليس للمرض الأكبر كله الذي يعاني منه اليمنيون.