الإثنين 4 مارس 2024 03:12 مـ 23 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
اليمن رجل الجزيرة العربية المريض اشتباكات عنيفة في منطقة حدودية بين محافظتين شمالي اليمن فرض رسوم على الوجبات.. قرار مفاجئ يثير موجة غضب في عدن (وثيقة) حادث تصادم بشع بين سيارة ‘‘هايلوكس’’ ودراجة نارية.. ووفاة وإصابة 3 أشخاص غربي اليمن يقتل زوجته ليرد نجله بقتله على الفور.. جريمة بشعة تهز محافظة إب بإشراف ‘‘العرادة’’.. وساطة قبلية تنهي قضيتي قتل في مارب أحدها بين أفراد المنشآت وقبائل الجدعان أميركا تدفع ثمن لعبة التذاكي في اليمن جدول أسماء الأئمة المعتمدين لصلاتي التراويح والتهجد خلال شهر ‎رمضان بـ المسجد الحرام عملية جراحية ناجحة لعضو مجلس القيادة الرئاسي بالفيديو تفاصيل اولى محاكمة قتلة اللواء العبيدي .. المتهمون بكاء وندم والنيابة تطالب بأقصى عقـوبة القبض على عصابة متخصصة في سرقة السيارات شرقي اليمن أحدهم أدخلوا الحديد من دبره حتى مات.. الصحفي المختطف أحمد ماهر يكشف عن وفاة عدد من المختطفين في سجون الانتقالي بعدن

الحسم طريق السلام


يدرك شعبنا اليمني من أقصى شماله إلى أقصى جنوبه ومن أقصى شرقه إلى أقصى غربه أن خيار السلام مع مليشيا الحوثي خيار مستحيل تحقيقه مالم يتم فرضه واقعا على الأرض بحسم عسكري يحقن دماء اليمنيين ويعيد إليهم أمنهم واستقرارهم ودولتهم بكافة مؤسساتها الدستورية ..

ثمان سنوات من الحرب المفروضة على الشعب اليمني من قبل إيران عبر أداتها مليشيا الحوثي الإرهابية تخللتها مبادرات ومبادرات دولية وإقليمية وكلها ضرب بها الحوثي عرض الحائط لإيمانه أن المجتمع الدولي لا يهتم لسلام لا يحقق مصالحه، ويهتم لحرب تحقق مطامعه وإن دمرت الأخضر واليابس واستمرار الحوثي بهذه الحرب يحقق بلا شك مصالح الدول الكبرى المنخرطة بمحادثات الاتفاق النووي مع إيران ..

مطامع إيران في المنطقة تتجاوز نفوذها في اليمن إلى ما هو أبعد وهي مطامع تدركها كل دول الإقليم الراعية لمؤتمر الرياض للسلام والذي أعلنت معه دول التحالف وقف الطلعات الجوية في اليمن كبادرة حسن نية رغم عدم اشتراك الحوثيين في أعمال المؤتمر بأي شكل من الأشكال، مطامع لن تتوقف إيران عن تحقيقها مهما كلفها ذلك من ثمن وهي أطماع توسعية جغرافيا وتسيد لقرار المنطقة السيادي مقابل تخليها إلى حين عن بلوغ عتبة القنبلة النووية ..

السبيل الوحيد والخيار الضامن لتحقيق السلام في المنطقة وكما أكدناه مرارا لن يكون بدعوات السلام وبذل الجهود لجر الحوثي إلى طاولة المفاوضات بشأنها لأن ذلك أمر مفروغ منه من خلال كل الدعوات السابقة التي أفشلها الحوثيون لا بامتناعهم فقط عن قبولها بل بشن هجماتهم بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة في الداخل اليمني وعلى دول الجوار وإنما بحسم عسكري يحقق لليمن والمنطقة الأمن والاستقرار، وهذا لن يتحقق إلا بدعم حقيقي وصادق لجيش اليمن الوطني الذي أثبت أنه جدير بالمهمة ومستعد للتضحية في سبيل إنجازها مهما كانت جسيمة، وهو دعم أكدت عليه مخرجات مؤتمر الرياض الأول.