المشهد اليمني
الإثنين 27 مايو 2024 04:19 مـ 19 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
إصدار الحكم بحق المغرد الكويتي الذي أساء لوزير الداخلية السعودي وزير الخارجية الأسبق ‘‘أبوبكر القربي’’: ما حدث في صنعاء مقدمة لإنجاح اتفاق بين الأطراف اليمنية كادت تنتهي بمجزرة مروعة.. فوضى وإطلاق نار في جلسة محاكمة قتلة رجل الأعمال ‘‘الرشيدي’’ عقب عرض مقاطع فيديو توثق الجريمة وفاة مريض بالربو جراء انقطاع الكهرباء في عدن مسؤول حوثي يسطو على ‘‘مصلى العيد’’ في إب ويشرع في البناء عليه سرقة محتويات مسجد وسط مدينة ‘‘المخا’’ بعد أيام من سرقة ‘‘نعش الموتى’’ (فيديو) أول رد من الحكومة الشرعية على ‘‘مبادرة الحوثيين’’ بإطلاق سراح 113 أسيرًا من سجون المليشيات اتلاف 8 حاويات عصائر قادمة من مصر في الجمارك بعدن ‘‘زيارة إلى اليمن’’: بوحٌ سينمائي مطلوب الأرصاد تحذر من موجة حر قاسية تضرب أجزاء واسعة من اليمن خلال الساعات القادمة.. ستصل إلى 45 درجة مئوية!! المرجع الشيعي ‘‘مقتدى الصدر’’ يتوعد بإثارة الفوضى في موسم الحج: سندخل من باب الإمام علي!! مليشيا الحوثي: سنطلق القاضي ‘‘عبدالوهاب قطران’’ بشرط واحد

لا بد من صنعاء

علي أحمد العمراني
علي أحمد العمراني

عرض اليمنيون، منذ 2004 ، كلما من شأنه تحقيق السلام مع الحوثي، لكنه ظل يراوغ ويخادع، ويستمرئ الحرب.. وبعد عشر سنوات من أول حرب مع الحوثي، اجتاح صنعاء.
كان يمكن هزيمة الحوثي لو أن حروب ما قبل اجتياح صنعاء اتخذت مسارا صحيحاً.لكن الحروب الستة، لأسباب، ومعها مواقف سياسية لجهات، كانت من النوع الذي قوى الحوثي، مثلما عليه حال حرب السبع سنوات الاخيرة، وما صاحبها من مواقف للبعض .
في مثل هذا اليوم قبل سبع سنوات، تدخل التحالف العربي، وكانت هزيمة الحوثي مؤكدة، في زمن لا يتعدى عاما واحداً، وربما شهوراً، لو أن الحرب مضت في المسارات الصحيحة. لكننا نعرف كيف بدأت الحرب حازمة وجادة وواضحة المعالم والهدف، ومع الزمن تفرقت بها السبل، وبدا وكأن بعض الأجندات قد تغيرت..
في تناولات سابقة، أشرنا إلى جوانب من الخلل والقصور، ولعل الحقائق صارت الان واضحة، لمن أراد أن يدرك ويفهم .
والان وبعد أن انتفشت هذه العصابة المارقة وتوسع خطرها المستنكر إلى خارج الحدود، فإن هزيمتها ما تزال ممكنة ويسيرة، اذا توفرت الارادة لذلك، حتى لو وقفت معها الف إيران.
ولعل هزيمة الحوثي مؤخرا في مديريات بيحان، والمدى الزمني القصير الذي استغرقه تحرير تلك المديريات، فضلاً عن صمود مأرب، يؤكد حقيقة هشاشة هذه المليشيا وضعفها.
ونتذكر من قبل، كيف تم تحرير عدن وما حولها، وكم هو الوقت الذي استغرقته عملية التحرير تلك، وكذلك تحرير الساحل الغربي والوصول إلى مدينة الحديدة..
هناك حاجة الان الى مراجعة الأجندات وتوفر الارادة، والحرص والوضوح والتصميم على الحفاظ على اليمن كيانا واحدا ودولة واحدة، ولن تكون صنعاء بعيدة أبداً ..
وكل التضامن مع أهلنا في المملكة، واقصى الإدانة والاستنكار من كل أشكال التخريب الحوثي التي فاضت عن أرضنا وشعبنا ووصلت إلى أشقائنا..
ولا بد من صنعاء ..