الإثنين 4 مارس 2024 01:42 مـ 23 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
حادث تصادم بشع بين سيارة ‘‘هايلوكس’’ ودراجة نارية.. ووفاة وإصابة 3 أشخاص غربي اليمن يقتل زوجته ليرد نجله بقتله على الفور.. جريمة بشعة تهز محافظة إب بإشراف ‘‘العرادة’’.. وساطة قبلية تنهي قضيتي قتل في مارب أحدها بين أفراد المنشآت وقبائل الجدعان أميركا تدفع ثمن لعبة التذاكي في اليمن جدول أسماء الأئمة المعتمدين لصلاتي التراويح والتهجد خلال شهر ‎رمضان بـ المسجد الحرام عملية جراحية ناجحة لعضو مجلس القيادة الرئاسي بالفيديو تفاصيل اولى محاكمة قتلة اللواء العبيدي .. المتهمون بكاء وندم والنيابة تطالب بأقصى عقـوبة القبض على عصابة متخصصة في سرقة السيارات شرقي اليمن أحدهم أدخلوا الحديد من دبره حتى مات.. الصحفي المختطف أحمد ماهر يكشف عن وفاة عدد من المختطفين في سجون الانتقالي بعدن توجيهات رسمية عاجلة بشأن نهب أدوية مهربة من قبل عصابة مسلحة في تعز قفزة نوعية للريال اليمني مقابل العملات الأجنبية الشاب والإوزة.. والطبيعة الإنسانية!

فنون السياسة

يحيى الأحمدي
يحيى الأحمدي

السياسة فن، ولهذا الفن رجاله ومؤسساته، لكن هذه اللعبة غائبة عن اليمنيين، الذين يتابعون التطورات السياسية في المنطقة كما لو أنهم أمام فيلم سينمائي هندي؛ فلم يخرجوا بعد من دهشتهم وهم يتابعون زعماء أشقائنا في الخليج يتبادلون الزيارات والابتسامات، حتى ظهر بن زايد وبن طيب يتبادلان المشاعر ذاتها.
تلك هي السياسة التي تغيب عن محدودي الفكر الذين يجهلون قواعد لعبة فن الممكن، فيظنون أن الخصومة مدى الحياة والقطيعة دائمة..غير أن الإشفاق هنا مستوجب لمن تجمهروا في صفوف غيرهم نكاية بخصومهم، واتخذوا مواقف متطرفة وجعلوا من تعصبهم الأعمى لهذا الطرف أو ذاك مصدر رزق، ولم يكونوا من عامة بل من مثقفين وسياسيين.
وحتى حين تمسك بعض المخلصين بقضيتهم وقرروا السعي في سبيل استعادة الدولة تم تجويعهم، وإنهاكهم، فضلا عن قتل الإرادة في قلوب الأحرار ومحاصرة القادة الجماهيريين، وتغييب المؤثرين؛ وفي المقابل تم الدفع إلى الواجهة بكل رديء مشوه ضعيف هزيل، وكل ما ينزع ثقة الجماهير في نصر أو تمثيل مشرف.
تتضاءل الآمال، وتستنفد الفرص كل يوم، ويبقى الأمل في رجال الميادين الذين يقارعون المليشيات الحوثية، ويعرون فشل النخب السياسية والقيادات البلاستيكية التي لا تقل سوءا ولا بشاعة ولا... من هذه المرحلة الشاذة..