الخميس 22 فبراير 2024 07:28 مـ 12 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عاجل: اللواء العرادة يحرج الحوثيين ويعلن فتح طريق (مأرب - فرضة نهم - صنعاء) من جانب واحد ”صور” عبدالملك الحوثي يعلن دخول ”السلاح الذي يقلق أمريكا” في هجمات البحر الأحمر وقصف ”إسرائيل” بـ183 صاروخا عاجل: انفجارات عنيفة متتالية تهز غرب مدينة الحديدة وتحليق مكثف للطيران الحربي في أجواء المحافظة نهاية مأساوية لشاب يمني داخل سجون الأمن والمخابرات الحوثية بعد 9 أشهر من اختطافه بـ”وشاية كاذبة” ونشطاء يتضامنون أول تعليق للمجلس الانتقالي على قصف الحوثيين لسفينة مساعدات كانت في طريقها لميناء عدن الاتحاد الأوروبي يوجه ضربة قوية للحوثيين ورسالة واضحة للشرعية بعملية عسكرية جديدة عاجل: البحرية الفرنسية تعلن صد هجوم حوثي في البحر الأحمر الكتابة في اليمن القديم لماذا سُمي بالمسند؟ (1) مقيم يمني في السعودية يجمع الأموال ويرسلها إلى الخارج .. وهكذا كانت نهايته على الطريقة الإسرائيلية.. تدمير وجرف عدد من المنازل والمتاجر وطرد أهلها منها غربي اليمن (صور) حتى شواهد قبور الموتى.. بيع تحفة أثرية يمنية فريدة عمرها أكثر من 2000 عام لصالح الصليب الأحمر!! استعدادًا لحرب واسعة النطاق.. اجتماع سري لقادة الحوثيين وقرار بشأن العمليات في البحر الأحمر

تساؤلات


مع وصول قوات العمالقة إلى شبوة بدأ دعاة السلام يقلقون!

أيها القلقون: أجيبوا عن التساؤلات التالية:
من هو الذي بدأ الحرب في 2004 قبل تدخل التحالف بأكثر من 10 سنوات؟
الجواب الحوثيون، عندما قتلوا بعض المجندين في نقطة أمنية على أحد الطرق بمحافظة صعدة، فسالت أول قطرة دم في هذه الحرب.

فلنفترض جدلاً بأن الحوثيين ليسوا من بدأ الحرب.
إذن، من هو الذي يرفض اليوم وقفها؟
الجواب: الحوثيون الذين يستمرون في الهجوم على مأرب وغيرها.

إذن، من يتحمل مسؤولية الدماء التي تسفك من الطرفين؟!

يجب أن نقولها دون مواربة، أو محاولة للإمساك بالعصا من المنتصف: الحوثيون هم من بدأ هذه الحرب، وهم من يرفض وقفها، وهم من يتحمل مسؤولية كل قطرة دم سُفكت فيها.

هذا هو الكلام الذي نعرفه جميعاً، لولا الأهواء والمناكفات والعجز أحياناً عن وضع النقاط على الحروف.