المشهد اليمني
الأربعاء 22 مايو 2024 03:37 مـ 14 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
موقف إماراتي صريح بشأن الوحدة اليمنية في ذكراها الـ34 عرض عسكري مهيب.. مارب تحتفي بذكرى الوحدة بحضور عدد من قادة الجيش حكم بسجن مواطن يمني 10 سنوات بتهمة الاعتداء على موظف حكومي خلافات حادة بين فرعي ‘‘طيران اليمنية’’ في صنعاء وعدن تهدد بتعطيل موسم الحج موقف شجاع.. رئيس هيئة الأركان ‘‘بن عزيز’’ يتعهد بردع مشاريع الفوضى والتقسيم ويوجه رسالة باسم الجيش لمجلس القيادة إعلان هام من السفارة اليمنية في قطر قيادي حوثي يعيّن سائقه الشخصي في منصب حكومي رفيع الحوثيون يحولوا مظاهر الإحتفال بذكرى عيد الوحدة اليمنية إلى حداد مع إيران 11 محافظة على موعد مع الأمطار خلال الـ24 ساعة القادمة الحوثيون يشعلون حرب بين إحدى قبائل صنعاء وأخرى من عمران ومقتل أثنين وإصابة آخرين انقلاب حافلة محملة بالركاب جنوبي اليمن وإصابة عدد منهم.. وتدخل عاجل لـ‘‘درع الوطن’’ دولة أوروبية جديدة تعلن الاعتراف بدولة فلسطين.. و3 أخرى في طريقها لاتخاذ الخطوة ذاتها

سلطان العرادة والفرصة الأخيرة

عبدالرب الشقيري
عبدالرب الشقيري

ما حدث اليوم من سقوط لأعداد مهولة من الشهداء الأبطال في جبهات مأرب يتحمل ذلك الأخ محافظ مأرب الذي لا يزال يعيش في لحظات الود الغير مرغوب والتراخي الذي لم يعد وقته.

من مر بمأرب وشاهد يومياتها يدرك أنها لا تشعر بحالة الحرب حالها كحال فرسان الفنادق في الرياض، مدينة تحولت إلى عاصمة "للطيرمانات" والفنادق والمطاعم الفارهة، ومزاراً للرخويات من عشاق المنظمات ودورات التفاهة.

الحوثي يقاتل بعقيدة قتالية واحدة وواضحة بينما من يواجهه عبارة عن مجاميع متفرقة لا تحمل عقيدة قتالية واحدة وان توحد الهدف.

رئيس هيئة أركان لا يدري عن أمر الجبهات ويقاتل الحوثي من منطلق قبلي يهدف إلى الثأر منهم فقط حاله كحال طارق عفاش.

نقولها بكل وضوح وصراحة نحن لا نملك جيش وطني كما كانوا يروجون، ولا أدوات حرب حقيقية يمكن الاعتماد عليها.

هل لازال هناك وقت للمراجعة؟ نعم لازال هناك وقت اذا أدرك الأخ محافظ مأرب مدى الخطر واستفاق من نومه العميق يليها فتح مقدرات مأرب المالية لشراء السلاح النوعي وإعداد جيش وطني حقيقي مدعوم بكل ما يمكن لمواجهة المد الإيراني دون ذلك سنشهد انتكاسة تتلوها انتكاسة وسنفقد العديد والعديد من الأبطال من هم في الجبهات بلا مساندة أو دعم أو رواتب.

رحم الله الشهداء ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى وحفظ الله المرابطين في جبهات الدفاع عن الأرض والعرض والدين.