الأربعاء 21 فبراير 2024 12:22 صـ 10 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
تصريح أمريكي جديد: الحوثيون ضربوا سفنا عسكرية أمريكية للمرة الأولى بهذا السلاح الخطير الأحزاب السياسية بمأرب تنعي اللواء العبيدي اتهامات للحوثيين بالتدمير الممنهج لكبرى المؤسسات الإعلامية في اليمن واكثرها دخلا انحراف خطير وكارثة وشيكة.. تحذير برلماني بعد قرار قضائي بإحالة محافظ البنك المركزي في عدن للتحقيق بسبب راتب الإصابات تتوالى في ليفربول.. ومدة غياب ”صادمة” لجوتا رسميًا.. الحكومة الشرعية تعلن ”21 فبراير” عيدا وطنيًا لليمن.. ما المناسبة؟ انتشار ”جعب” أسلحة بصنعاء تتضمن رسوم تشبه حسين الحوثي بالقرصان .. والجماعة تستنفر لمصادرتها عاجل: أول إعلان رسمي لوزارة الدفاع الأمريكية بشأن طائرة ”9 MQ” التي أسقطها الحوثيون في أجواء الحديدة كشف مكان غرق السفينة البريطانية ”رابيمار” التي قصفها الحوثيون المواد شديدة الخطورة التي على متنها مصر تعلن عن تفاصيل إصدار عملة جديدة وتكشف مزاياها ”شاركت فيه هديل مانع”..مكتب سفريات بعدن يعتذر عن إعلان عن عروض العمرة أثار غضب المسلمين مسؤول يمني يحذر من ”الطابور الخامس”: قضية الجنوب هي أخطر ورقة تلعبها إيران

هؤلاء وحدهم من يدفعون الثمن!

مصطفى الجبزي
مصطفى الجبزي

كل القوى في البلاد تعلّل الفشل في استعادة الدولة بسبب الانقسامات البينية. لكنها جميعها لا تتقدم خطوة واحدة لمعالجة هذه الانقسامات. العكس تماماً، كلما وضعت تعهدا بتخفيف المعارك الكلامية تفننت السنتها على وسائل التواصل الاجتماعية في اذكاء روح هذه الحرب المجانية.

يتعامل السياسيون مع الاوضاع على أنها تسلية. يتوارون خلف سلوكيات تقليدية محمودة لا تمنع المشاركة في الافراح والاتراح بين الخصوم لكنهم عمليا ينجزون أسقف المناورات مع خصومهم في هذه المناسبات . هذا لا يهمهم لانهم غير مهددين بشيء لا في اموالهم ولا في دمائهم.

الحرب بعيدة عنهم وكذلك الجوع والمرض. وحدهم الاتباع من يدفعون الثمن.

انا اتساءل لماذا بعد هذا التشخيص لا يقدم الفرقاء على انجاز مصالحة بينية توحدهم وتسمح باستعادة الدولة؟.

لدي تفسيران:

الاول أن استعادة الدولة ليست اولوية بالنسبة لهم لانهم في حالة استعادة الدولة سيفقدون امتيازات كثيرة لا يحصلون عليها الا في مثل هذه المرحلة من الغياب وعدم المحاسبة والتعذر بالقوى الاقليمية والدولية ولزوجة السلام والحرب. هذا يعني انهم لؤماء وبلا ضمير، وأحاول جاهدا أن استبعد هذه الفرضية.

وأقدم عنها فرضية أخرى هي التفسير الثاني: برأيي أنهم يستعجلون صياغة حصصهم في مرحلة ما بعد استعادة الدولة الى درجة أن خلافاتهم حول نصيب كل طرف هي العائق في تقديم أي تنازل أو انجاز التقارب المطلوب.

وهذا سلوك صبياني ينبع من لاعبين قليلي الخبرة. التفكير بالمرحلة الثالثة قبل تحقيق المرحلة الثانية. ليس في المسالة اي تفكير استرتيجي. فقط جشع أعمى.