الأحد 14 أبريل 2024 10:37 صـ 5 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مقتل شاب على يد عمه بعد ساعات من اغتيال آخر خلال ذهابه لمعايدة والدته ”بالروح بالدم نفديك يا يمن” .. شاهد أطفال يخرصون حوثيون حاولوا رفع شعار الصرخة في مجلس شيخ قبلي بصنعاء - فيديو مصرع قائد الأمن المركزي التابع للحوثيين بكمين مسلح في البيضاء في ظل موجة اغتيالات واسعة اشبتباكات عنيفة بين القبائل عقب اغتيال شاب خلال ذهابه لمعايدة والدته شمال شرقي اليمن دول عربية تعيدان فتح المجال الجوي بعد هجمات إيرانية على إسرائيل وفاة شقيقتين غرقا بأحد السدود المائية بمديرية بني مطر غرب ‎صنعاء وسط غياب تام للدفاع المدني الحوثيون يدمرون سوق الحلقه بصنعاء القديمة تمهيدا لإقامة مزار شيعي يضاهي النجف (تقرير) قيادي حوثي يظهر بملابس خلال العيد تفوق قيمتها مرتبات 800 ألف موظف يمني ! ”الإمام القاسم ” يستكمل عملية الاستحواذ والخصخصة للمقاعد الدراسية بجامعة صنعاء تفاصيل انتشال جثة فتاة بعد غرقها قبل ثلاثة أيام باحدى فتحات تصريف السيول بصنعاء حلقة رقص شعبي يمني بوسط القاهرة تثير ردود أفعال متباينة ونخب مصرية ترفض الإساءة لليمنيين - فيديو الكشف عن قرارات رئاسية وشيكة لاجراء تعديل محدود في حكومة ” بن مبارك”

نحو حوار مثمر

 زيد الذاري
 زيد الذاري

بعد أن ملت البنادق رصاصها أو تكاد. و بعد أن طافت الاحزان بكل دار و عم الخراب منطقتنا و نضبت الدموع من فرط ما اريق من دماء... تعود الحكمة لتطل برأسها علها تجد لها مكان.

المسؤولية كبيرة جدا على كل صاحب تأثير أو قرار، مَن بكلامه تُعصم دماءٌ أو تُراق. من تُصان اعراض المسلمين أو تُنتهك. من بأيديهم إفساح المجال لصوت الله و الرحمة و التلاقي بين الناس أو لإبقاء الرصاص و الحديد حاكماً في رقاب المسلمين، و لَهَدْمُ الكعبة أهون عند الله من إراقة قطرة دم.

إننا منذ البداية كنا و ما زلنا و سنبقى ندعو لتغليب صوت العقل و الحكمة و منطق السياسة و التسويات والتلاقي و الحوار وفقا لأولويات المصالح و الحقوق المشروعة المبنية على العيش المشترك و الوحدة الداخلية و حسن الجوار و سياسة التلاقي بين ذوي المصالح على صوت الاقتتال بين الإخوة و الاشقاء و حروب الوكالة و سياسة الصراع.

( بلادنا اليمن أرض تلاقي و تعاون و ليست أرض صراع ) هو شعار رفعناه و ما زلنا ؛ و ها هي الاحداث تدلل على صوابية و حتمية هذا المسار.

إن الحوار الإقليمي (السعودي- الإيراني) هو حجر الزاوية في استقرار الإقليم و فتح نوافذ المستقبل أمام شعوب المنطقة.

إننا إذ نبارك ونشيد بإرادة المتحاورين و حكمتهما وادراكهما بضرورة قبول كل منهما بالآخر والانفتاح عليه وبحث قضايا الخلاف بكل مسؤولية وشجاعة ووضوح وبإرادة صلبة لإيجاد مساحات للفهم والتفاهم والبناء على الاولويات والبديهيات الحاكمة في تحديد مصالح كل طرف وبما يحقق و يصون أمنه القومي ويسهم كل من موقعه وتأثيره وعلاقاته في رفع العناء والعذابات عن شعوب و بلدان ساحات الصراع ، اننا نجد من حقنا أن نتفاءل بالحوار ونشدد على دعمه و مواكبته و بث اجواءه الإيجابية . كما نراه في ذات الوقت اختبار لذوي المصالح الخاصة و من يقتاتون على الخلافات و يرون في السلام تهديدا لدورهم و حجمهم.

إننا نبارك و ندعم و نراهن على التلاقي دون ضغوطات أو ابتزاز أو سوء تقدير او استمرار في خطأ الحسابات ... فالحوار والتوافق مصلحة لكل دولنا و شعوبنا في المنطقة و العالم الاسلامي.