المشهد اليمني
السبت 22 يونيو 2024 06:50 مـ 16 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
فريق ”سفراء الرايات البيضاء” يزف بشرى سارة بشأن فتح طريق مارب - فرضة نهم - صنعاء وقفة مع الشيخ السّلامي حول مفهوم الموالاة قتلت أمل صرف المرتبات.. مليشيات الحوثي تلوح بالانسحاب من خارطة الطريق السعودية تسببت بارتفاع وفيات الحجاج.. مصر تعلن سحب رخص 16 شركة سياحة تحايلت لتسفير الحجاج بصورة غير نظامية غسل الكعبة بنفسه أكثر من 1000 مرة وذكره الرسول بحديث شريف.. وفاة سادن الكعبة المشرفة الدكتور الشيبي عيدروس الزبيدي يستهدف معقل عبدالملك الحوثي ويعلن: النهاية اقتربت والجماعة دقت آخر مسمار في نعشها عاجل: ضربات أمريكية عنيفة على مواقع بمناطق الحوثيين تقرير دولي يفضح كيف استغلت ميليشيا الحوثي المساعدات الانسانية لتعزيز امكاناتها وافقار الشعب اليمني العثور على أعمال سحر في جبل عرفات.. عالم أزهري يحسم الجدل (فيديو) انفجارات عنيفة تهز عاصمة عربية .. وإعلان للسلطات الأمنية (فيديو) مقتل وإصابة سبعة أشخاص في حادث تصادم مروع جنوبي اليمن الإفراج عن أحد قيادات ‘‘البهائية’’ من سجون الحوثيين بصنعاء بعد عام على اعتقاله

”علي عبدالله صالح” في مهمة ترويض ”السيدة الجميلة” و”الراقصة الحسناء”!

عبدالسلام القيسي
عبدالسلام القيسي

 

سأل غسان شربل الزعيم صالح عن العلاقات بينه والولايات المتحدة؟ فرد صالح: إن اميركا سيدة جميلة وقوية يستحسن ان لا تقع في غرامها كما يستحسن ان لا تعاديها.
وحده صالح فهم حدود العلاقة مع اميركا، فالذي قاله غسان شربل أثبت حجم الدهاء الذي كان لدى صالح فلم يقارع أمريكا بخطاب أجوف لعلمه بحدود قدراته وكذلك لم ينبطح للسيدة الجميلة كبعض الزعامات وكان مهابا في البيت الأبيض، يحترمونه.
أراد صالح القول، أمريكا راقصة حسناء، استمتع بالنظر إليها وهي ترقص، ولكن اياك أن تعاشرها، فإن لم تقترب منها ستحترق وستحترق لو عاشرتها، وهذا ما حدث.
كان الجميع يستغرب من نجاة اليمن بعهده وكيف لعب على حبال العالم، ويذكر محمد حسنين هيكل في أحد كتبه ان حسني مبارك، كان أحيانا يستفيد من صالح للتعامل مع أمريكا، وطبيعة العلاقات.
دولة مثل مصر ورئيس مثل مبارك قبل المباحثات يتصل لصالح ويترجاه أن يوضح له فحوى الكلام وحدود التعامل، صالح الذي أتى من قرية ريفية في مجاهل اليمن ولا يستطيع التفرقة بين الذي والتي يوجه مبارك خريج أرقى الكليات العسكرية.
ليس شرطا أن تحصل على الشهادات العليا لتستطيع أن تربح في كل شيء وأن تخرج من كل مشكلة بالسلامة، بل ربما مجرد راعي غنم مثل صالح أفضل منك دبلوماسياً.