المشهد اليمني
الأربعاء 22 مايو 2024 06:25 مـ 14 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
خبير عسكري سعودي يعلق على خطاب القيادي الحوثي: ”المشاط يقول عين الصواب والعقل والمنطق”! بتصريح ناري.. نائب رئيس الانتقالي بن بريك: غرقنا في الفساد الذي غرقت فيه الشرعية الوفد الحوثي يصل طهران لتشييع ووداع جثمان الرئيس الإيراني.. شاهد كيف تم استقبالهم؟ الاتحاد الأوروبي يجدد التزامه بوحدة اليمن وجامعة الدول العربية تبعث تهنئة للرئيس العليمي الخارجية الأمريكية تهنئ حكومة وشعب اليمن بناسبة عيد الوحدة اليمنية عاجل: سلسلة ضربات أمريكية ودوي انفجارات عنيفة تهز مدينة يمنية وإعلان حوثي بشأنها طارق صالح يحتفل بعيد الوحدة اليمنية بفتح طريق كسر الحصار عن تعز ويزف بشرى سارة لصنعاء موقف إماراتي صريح بشأن الوحدة اليمنية في ذكراها الـ34 عرض عسكري مهيب.. مارب تحتفي بذكرى الوحدة بحضور عدد من قادة الجيش حكم بسجن مواطن يمني 10 سنوات بتهمة الاعتداء على موظف حكومي خلافات حادة بين فرعي ‘‘طيران اليمنية’’ في صنعاء وعدن تهدد بتعطيل موسم الحج موقف شجاع.. رئيس هيئة الأركان ‘‘بن عزيز’’ يتعهد بردع مشاريع الفوضى والتقسيم ويوجه رسالة باسم الجيش لمجلس القيادة

الاسلام في قلب موجة ”الإلحاد الجديد” !

حسين الوادعي
حسين الوادعي

مع بداية القرن الحادي والعشرين ظهرت في أمريكا وأوروبا موجة "الإلحاد الجديد"، وهي واحدة من أقوى وأجرأ حركات الإلحاد في التاريخ.
رغم أن روادها لم يكونوا مسلمين، كان المحرك الرئيسي لهذه الموجة هو "الإسلام "! وخاصة أحداث 11 سبتمبر 2001. وكان منطلق الحركة أن الأديان أخطر مما كنا نتوقع، وأن على الخطاب العقلي أن يوضح خطورة الأديان وينزع فتيل الأفكار المدمرة فيها.
ليس غريبا أن يكون الإسلام في قلب حركة الإلحاد العالمي الأخير. فهو الدين الوحيد الذي لم يمر بمرحلة الإصلاح الديني.
انتقلت حركة الإلحاد الجديد إلى العالم الإسلامي، ويبدو أنها تنتشر في ظل عجز النخبة الدينية والنخب الثقافية والسياسية عموما عن فهم أسبابها..
ربما يكون هذا أحد أسباب "فوبيا الإلحاد " التى نراها اليوم والتعامل مع الإلحاد بصفته خطرا يهدد المجتمعات.
لقد خلق الجمود الديني الإسلامي أعنف حركة الحادية منذ القرن الثامن عشر....ويبدو أن التعصب ورد الفعل المتشنج سيزيدها انتشارا .